الرياضي

الحوسني: سلة «السماوي» تراهن على «إثبات الذات»

سلة بني ياس بدأت تحصد نتائج العمل في المراحل السنية (من المصدر)

سلة بني ياس بدأت تحصد نتائج العمل في المراحل السنية (من المصدر)

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

أكد إبراهيم جميل الحوسني، المشرف العام على كرة السلة بنادي بني ياس، أن الخطوات الواثقة التي قطعها السماوي، مطلع الموسم الحالي، هي نتاج الدعم الكبير الذي يحظى به الفريق من قبل رئيس وأعضاء مجلس إدارة شركة الألعاب الجماعية وجهود اللاعبين ونجوم النادي السابقين، لافتاً إلى أن استراتيجية المنظومة الخاصة باللعبة، والتي تم وضعها قبل أربعة أعوام، بدأت تجني ثمارها من خلال العروض القوية التي يقدمها الفريق في بطولة كأس نائب رئيس الدولة، والتي منحته بطاقة التأهل لمربع الذهب.
وقال: نرفع في الموسم الحالي شعار إثبات الذات، هنالك رسالة تعاهد اللاعبون على توجيهها إلى الجميع، ألا وهي أن الفريق كان ولا يزال وسيبقى يعمل في سبيل رفعة النادي، إذ يكفي إلقاء نظرة على إحصائيات اللاعبين في المباريات التي خاضوها في الدوري، وعقد مقارنات بينها وبين إحصائيات العام الماضي لمعرفة التطور الكبير الذي طرأ على أداء اللاعبين.
ولم يخف الحوسني وجود صعوبات حالت دون تطور الفريق لينافس قبل أن يتم تخطيها بكل اقتدار نحو الهدف الاستراتيجي، ألا وهو تحقيق النتائج الإيجابية بالدرجة الأولى، والتي من شأنها أن تمضي بالسماوي نحو المنافسة على الألقاب، لافتاً إلى أن الاستراتيجية التي تم وضعها كانت تهدف بالدرجة الأولى إلى بناء فرق قوية للفئات العمرية قادرة على المنافسة على الألقاب.
وكشف الحوسني أن 75% من لاعبي الفريق الأول هم من أبناء النادي، و25% تم استقطابهم من أندية أخرى.
وأضاف: عدم وجود صالة خاصة بالنادي، فرض علينا معاناة في إجراء تدريبات الفريق، ولا نقصد هنا الصالة فقط بعيداً عن المرافق الرياضية الأخرى المهمة مثل قاعة اللياقة البدنية وغرف الاستشفاء والعلاج الطبيعي، لكن نجحنا في توفير صالة المعهد البترولي والذي أبدى تعاونه الكبير معنا طيلة الفترة الماضية، حيث تحتضن صالته وبشكل يومي تدريبات الفريق.
وتابع: هناك معوقات أخرى منها عدم تواجد مدرب للياقة البدنية ضمن الجهاز الفني للفريق إلى جانب مساعد للمدرب، إذ لا يخفى على أحد أهمية حضور المساعد وبالأخص في السلة التي يكون فيها التركيز عالياً، ليس من قبل المدير الفني وحده، بل وأعضاء الطاقم المعاون معه، ويعود السبب إلى ضعف الموازنة الخاصة باللعبة، حيث ينسحب هذا الأمر على فرق المراحل السنية الأخرى.
وأشاد الحوسني بقيادة المدرب المصري المخضرم هشام شعبان للفريق في الوقت الحالي، وقال: سبق للكابتن هشام شعبان أن أشرف على تدريبي عندما كنت لاعباً في فئة الشباب عام 1996، ومنذ ذلك التاريخ ونحن على تواصل معه في مختلف الدورات والبطولات الخاصة باللعبة التي تقام في دبي.
وتابع: ساهمت معرفتنا الوطيدة بالمدرب شعبان وبخبراته إلى التعاقد معه لقيادة الفريق في الموسم الحالي، وبعدما لمسنا امتلاكه القدرة على تقديم الإضافة الفنية المنشودة والمتمثلة في تعزيز حضوره التنافسي، إلى جانب انتهاج سياسة الإحلال والتجديد.
ويرى الحوسني أن ما تقدمه سلة السماوي حالياً هو رد فعل على قرار سابق كان يقضي بإلغائها داخل النادي بسبب الموازنة، مشيراً إلى أن قرار الإلغاء الذي كان اتخذه النادي، وتراجع عنه بعد ذلك، أحدث ردة فعل قوية لدى لاعبي الفريق والأجهزة الإدارية والفنية، ذلك لأن القرار لامس رغبة الفريق ليتطور من أجل تسجيل حضور تنافسي قوي في الاستحقاقات المحلية، مشيراً إلى أن الفريق الأول يجني الآن ثمار جهد بذل طيلة السنوات الماضية وهو ليس طفرة فنية.