عربي ودولي

مصر: إعدام 4 «إخوان» مدانين في قضية إرهابية

صورة أرشيفية من موقع العملية الإرهابية

صورة أرشيفية من موقع العملية الإرهابية

القاهرة (وكالات)

نفذت السلطات المصرية فجر أمس حكم الإعدام شنقا في 4 من تنظيم الإخوان الإرهابي، نفذوا عملية إرهابية بكفر الشيخ عام 2015، وأدت لمقتل 3 طلاب بالكلية الحربية وإصابة آخرين. وتم تنفيذ حكم الإعدام أمس في كل من أحمد عبد المنعم سلامة علي سلامة وأحمد عبد الهادي محمد السحيمي وسامح عبد الله محمد يوسف ولطفي إبراهيم خليل بعد صدور حكم نهائي وبات من إحدى المحاكم العسكرية بإعدامهم.
وتعود الواقعة إلى أبريل من العام 2015 حيث ألقى المتهمون المنتمون للتنظيم الإرهابي قنابل وعبوات ناسفة تجاه حافلة لنقل طلاب الكلية الحربية كانت أمام استاد كفر الشيخ تمهيدا لنقلهم إلى كليتهم بالقاهرة، مما أدى لمقتل 3 طلاب عسكريين
وكانت محكمة الجنايات العسكرية قضت في 2016 بإعدام سبعة في القضية بينهم ثلاثة غيابيا كما عاقبت خمسة بالسجن المؤبد منهم ثلاثة غيابيا واثنان حضوريا هما صلاح الفقي رئيس المكتب الإداري لجماعة الإخوان الإرهابية بكفر الشيخ ونائبه، وعاقبت أيضا ثلاثة متهمين بالسجن 15 سنة غيابيا واثنين بالحبس ثلاث سنوات حضوريا.
وفي يونيو رفضت محكمة الطعون العسكرية طعونا على الحكم تقدم بها من حكم عليهم حضوريا وبذلك صار الحكم نهائيا وواجب النفاذ، لتقوم السلطات بتنفيذه صباح أمس ،في سجن برج العرب غربي مدينة الإسكندرية .
من ناحية أخرى، أمر المستشار نبيل أحمد صادق، النائب العام، بحبس الإرهابي إبراهيم إسماعيل مصطفى، المتهم بارتكاب جريمة الهجوم المسلح على كنيسة مارمينا بمنطقة حلوان مؤخرًا، لمدة 15 يومًا احتياطيًا على ذمة التحقيقات.
وأسندت نيابة أمن الدولة العليا إلى الإرهابي المتهم، ارتكابه لجرائم القتل العمد والشروع في القتل العمد مع سبق الإصرار، وتنفيذًا لغرض إرهابي، وحيازة وإحراز سلاح ناري آلي «بندقية»، وذخائر مما تُستعمل عليه والتي لا يجوز الترخيص بحيازتها أو إحرازها، وحيازة قنابل هجومية وذلك بقصد استخدامها في أعمال إرهابية ونشاط يخل بالأمن والنظام العام والمساس بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي.

السيسي يمدد الطوارئ 3 أشهر
القاهرة (رويترز)

أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قرارا بتمديد حالة الطوارئ في البلاد لمدة ثلاثة أشهر أخرى اعتبارا من 13 يناير الجاري. وكانت مصر قد أعلنت حالة الطوارئ بعد هجومين استهدفا كنيستين في مدينتي طنطا والإسكندرية في أبريل العام الماضي أسفرا عن مقتل 45 شخصا وإصابة عشرات آخرين وأعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عنهما. ومددت حالة الطوارئ في يوليو ثم أعلنت من جديد في أكتوبر. وجاء في القرار الذي نشرته الجريدة الرسمية «تتولى القوات المسلحة وهيئة الشرطة اتخاذ ما يلزم لمواجهة أخطار الإرهاب وتمويله وحفط الأمن بجميع أنحاء البلاد وحماية الممتلكات العامة والخاصة وحفظ أرواح المواطنين». وجاء في الجريدة الرسمية أن القرار صدر بتاريخ 31 ديسمبر الماضي.