الاقتصادي

قمـة «هـواوي» تناقش الثورة الذكية في قطاع الطاقة

منصة «هواوي» في أديبك (من المصدر)

منصة «هواوي» في أديبك (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

اتجهت الأنظار إلى قمة «هواوي» العالمية للطاقة 2016 التي عُقدت في أبوظبي قبل يوم واحد فقط من افتتاح معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك) 2016 وهو من أكثر معارض ومؤتمرات البترول والغاز تأثيراً على الساحة الدولية.
حضر القمة 300 من العملاء والشركاء وأبرز الخبراء والمحللين في قطاع البترول والغاز من مختلف أنحاء العالم.
وبمشاركة الحاضرين، انطلقت النقاشات تحت عنوان «قيادة الحقبة الجديدة لتقنية المعلومات والاتصالات ودعم الطاقة الأكثر ذكاءً» لتسلط الضوء على وسائل تسريع عملية تطوير التقنيات الذكيّة التي من شأنها أن تدعم قطاع الطاقة وتسهم في تخفيض التكاليف الاستثمارية ورفع الكفاءة الإنتاجية.
وعلى هامش مشاركتها في (أديبك) 2016، تستعرض «هواوي» مع شركائها أمثال «هانيويل» و«ريتشفيت» و«آر إف دي» و«إيفنسيس» و«باندويفر» مجموعةً واسعةً من الحلول التي تغطي كامل قطاع البترول والغاز بما فيها الحلول السحابية العالية الأداء والإدارة الرقمية للإنتاج وإدارة الأصول والإدارة الذكية لناقلات البترول وأنظمة الكشف عن تسريب خطوط نقل البترول والغاز بالإضافة إلى مركز البيانات.
وألقى يوان كيان، رئيس قسم التسويق ومبيعات الحلول في مجموعة أعمال «هواوي إنتربرايز» لقطاع المشاريع والمؤسسات، كلمته الترحيبية في القمة، قائلاً: «توفر منطقة الشرق الأوسط سوقاً مهماً للطاقة على الصعيد العالمي. وبالتزامن مع توجهات الثورة الرقمية، قامت (هواوي) بتطوير سلسلة من حلول الطاقة الذكية بهدف تلبية الاحتياجات النوعية الخاصة بالعملاء في قطاع الطاقة وطرح أبرز الابتكارات بالتعاون مع عدد من أهم الشركاء مثل (هانيويل) و(إيه بي بي) و(هاليبورتون) و(ساب). ونجحت (هواوي) بتلبية متطلبات 14 شركة تصنّف ضمن أضخم 20 شركة للبترول في العالم كما تعاونت مع شركات البترول والغاز لتنفيذ أكثر من 38,000 كم من أنابيب النقل في 45 دولة ومنطقة مختلفة من العالم وأسهمت بذلك في توفير طاقة أذكى».
وعملت «هواوي» جنباً إلى جنب مع «هانيويل» أيضاً لتنفيذ مشروع أنابيب الغاز الطبيعي في أوزبكستان لمصلحة شركة «ترانس آسيا» لأنابيب نقل الغاز بوصفه أحد المشاريع المهمة من مبادرة «حزام واحد وطريق واحد» والشريان الأهم الذي يمد الصين بالغاز الطبيعي الآتي من آسيا الوسطى.
وتحدّث ليو روي، المدير الأول في شركة «ترانس آسيا» لأنابيب نقل الغاز: «تقود الثورة الرقمية توجهات مسيرة التنمية في قطاع البترول والغاز حيث تستفيد جهات عديدة من تشييد المشاريع الضخمة وهذا يؤدي إلى تحسين الكفاءة والسلامة التشغيلية التي لطالما شكَّلت هاجساً رئيسياً في هذا القطاع. وكي نتمكن من توفير هذه التقنيات، قامت (هواوي) و(هانيويل) بالعمل معاً لتطوير وتوفير نظام الأوامر البصرية الفعّالة الذي يجمع بين أدوات التحكم الفوري وشبكات الاتصالات والتحذير. ومن خلال الاعتماد على الإدارة الذكية للسلامة ضمن كل العمليات، نجحت الشركتان معاً في إضفاء تحسينات كبيرة على الكفاءة التشغيلية وسلامة الأنظمة».
وقد أكّد أيمن العيسى، رئيس تكنولوجيا الحماية الإلكترونية للأنظمة الصناعية لدى «بوز آلن هاملتون» في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أهمية الأمن في قطاع النفط والغاز وصرّح في هذا الصدد: «إن توجّه المؤسسات في القطاع الصناعي نحو استخدام إنترنت الأشياء الصناعية (IIOT) جعلها أكثر عرضة للهجمات الإلكترونية. ويتوجب على الشركات في قطاع النفط والغاز استخدام هذه التقنية المتطورة بما يحقق لها الفائدة وأن تدرك أهمية الأمن في الشبكات خلال دورة حياة المشروع (الهندسة، التأمين، البناء) للتقليل من تهديدات الهجمات الإلكترونية على الشبكة وبنيتها التحتية».
وفي كلمة ألقاها خلال مشاركته في القمة تحدّث جيري جي، رئيس قطاع الطاقة في مجموعة أعمال «هواوي إنتربرايز» لقطاع المشاريع والمؤسسات، قائلاً: «تتعاون هواوي مع العديد من الشركاء بهدف طرح ابتكارات مشتركة تلبي كامل متطلبات قطاع البترول والغاز. ومن خلال الجمع بين الإنتاج الرقمي وأدوات مراقبة السلامة نسعى إلى مساعدة عملائنا في نشر شبكات آمنة وموثوقة ومنصات وبنى تحتية مرنة لتقنية المعلومات وأنظمة إدارية متكاملة وفاعلة تمكنهم من تقديم خدمات شاملة وتتيح لهم فرصة المعالجة الفورية والحصول على أنظمة أمنية متكاملة وإبرام علاقات التعاون الفعال. وبذلك يتمكن عملاؤنا من توفير الطاقة الذكية».