الرياضي

ويلشير ونصري وتشيزني يتألقون بشعار «في الإعارة إثارة»

ويلشير

ويلشير

محمد حامد (دبي)

جذب أكثر من لاعب معار الأنظار بقوة منذ بداية الموسم الحالي، بعد تألقهم مع أنديتهم الحالية، وكأن الإعارة تستثير قدرات اللاعبين، وتخرج أفضل ما لديهم للرد على أنديتهم التي فرطت فيهم، فتحدث الإثارة عن طريق اللاعبين المعارين الذين يجبرون أنديتهم على إعادتهم مجدداً.

وعلى رأس هؤلاء الآن يأتي سمير نصري نجم مان سيتي المعار لفريق إشبيلية، وجاك ويلشير لاعب آرسنال الذي تمت إعارته لبورنموث، والحارس فويتشيك تشيزني الذي يدافع عن عرين روما بعد إعارته من آرسنال، وغيرهم من النجوم الذين يرفعون شعار «في الإعارة إفادة»، فقد استعادوا بريقهم المفقود، واستردوا الثقة المفقودة بعد مغادرة «دكة البدلاء»، كما أفادوا الأندية التي أعيروا إليها، وأصبح في مقدورهم العودة إلى النادي الذي يرتبطون معه بعقود دائمة، أو الرحيل إلى أندية أخرى.

ويعد نظام الإعارة من أكثر الأنظمة التي أفادت كرة القدم، خاصة الأندية الكبيرة التي تملك مجموعة كبيرة من اللاعبين، ويواجه مدربوها الكثير من المشكلات في إقحام هؤلاء اللاعبين في التشكيلة الأساسية، ومن ثم أصبح خيار الإعارة هو الخيار المثالي لهم، وفي المقابل تستفيد الأندية التي يعار إليها هؤلاء بأقل تكلفة مالية ممكنة، فهي تتحمل راتب اللاعب أو جزءاً منه، وربما لا تدفع أي مقابل مالي للإعارة.

يوفنتوس هو النادي الأشهر في إعارة لاعبيه على المستوى العالمي، فهناك 55 لاعباً من اليوفي ينتشرون في أندية أوروبا الموسم الحالي بنظام الإعارة غالبيتهم في أندية إيطاليا، حيث ينشطون في مختلف درجات الدوري الإيطالي، كما أن تشيلسي لديه 38 لاعباً في أندية العالم، غالبيتهم في أندية أوروبية، فيما يملك مان سيتي مثلاً 14 لاعباً معاراً، على رأسهم نصري، ومانجالا، وجو هارت وغيرهم من النجوم الذين قرر بيب جوارديولا منحهم الفرصة في صفوف فريق آخر قبل أن يقرر بصفة نهائية ما إذا كان في حاجة لهم في المواسم المقبلة أم لا.

بالعودة إلى أبرز النجوم الذين حققوا نجاحاً لافتاً في فترة الإعارة منذ بداية الموسم الحالي، فإن نصري وتشيزني ووالكوت على رأس هؤلاء النجوم، كما تضم القائمة أسماء أخرى منها فيدريكو فازيو، ونبيل بن طالب، وزونيجا، ولي جرانت وغيرهم من النجوم الذين استعادوا بريقهم في فترة الإعارة.

1 - نصري

يواصل سمير نصري رحلة التألق تحت قيادة خورخي سامباولي المدير الفني لفريق إشبيلية، ما يجعل النجم الفرنسي مؤهلاً للعودة الموسم المقبل أكثر توهجاً وثقة ليفرض نفسه من جديد على تشكيلة مان سيتي بقيادة بيب جوارديولا، ويبدو أن نصري يفضل البقاء مع الفريق الأندلسي، وربما ينطلق إلى فريق آخر، خاصة إذا لم يجد ترحيباً من جوارديولا، وجذب نصري الأنظار مع إشبيلية بمشاركته في مباريات وتسجيل 3 أهداف، وهو عنصر مؤثر في تألق الفريق الأندلسي ومزاحمته لكبار الليجا ودوري الأبطال.

2 - ويلشير

جاءت عودة جاك ويلشير إلى صفوف المنتخب الإنجليزي عبر بوابة فريق بورنموث لتؤكد أن النجم الإنجليزي هو أكثر المستفيدين من قرار الإعارة، فقد كانت تجربته مع آرسنال قاسية وخاصة في السنوات الأخيرة، بعد أن دهمته حمى الإصابات ليغيب عن الملاعب لفترات طويلة، ويفقد بريقه في فريق يملك قائمة كبيرة من أفضل النجوم، وشارك ويلشير مع فريقه الحالي في 8 مباريات، في حين لم يتجاوز رصيده 5 مباريات في أكثر من موسم مع آرسنال، وخضع نجم إنجلترا البالغ 24 عاماً لبرنامج تأهيلي خاص ليصل إلى أفضل جاهزية بدنية له في السنوات الأخيرة.

3 - تشيزني

في شتاء 2015 وقع آرسين فينجر غرامة مالية قدرها 20 ألف جنيه إسترليني على تشيزني حارس مرمى آرسنال، وتراجع مستوى الحارس البولندي كثيراً، كما جاءت خطوة التعاقد مع بيتر تشيك لتدفعه للرحيل معاراً إلى روما، ليصبح الحارس الأساسي لفريق الذئاب، وقد بلغ عدد مبارياته 55 مباراة بين الموسمين الماضي والحالي، ليصبح تشيزني المستفيد الأول من قرار الإعارة، فقد استعاد بريقه مع فريق ينافس على القمة في إيطاليا بعد أن تراجعت أسهمه مع الفريق اللندني.

4 - جرانت

تعرض نادي ستوك سيتي لورطة كبيرة بعد أن خسر حارسه الأساسي جاك بوتلاند، فكان الحل هو في الحصول على خدمات لي جرانت من صفوف ديربي كاونتي، وبعد أن كان الفريق متعثراً في أول 6 مباريات، حيث لم يحقق الفوز إلا في مباراة واحدة، تغير الأداء مع قدوم الحارس المتألق، والذي منح فريقه نقطة التعادل أمام اليونايتد في أولد ترافورد للمرة الأولى منذ عام 1980، وحافظ على نظافة شباكه أمام سندرلاند وهال سيتي، ما جعله يحظى بإشادة الجميع في النادي الإنجليزي.

5 - ابن طالب

نبيل بن طالب هو أحد المواهب الشابة التي تترقب الفرصة للسطوع في سماء الكرة الأوروبية، حيث يبلغ 21 عاماً، ولكنه على الرغم من تمتعه بقدرات كبيرة إلا أنه لم يحصل على الفرصة التي يستحقها مع توتنهام، فقرر النادي اللندني إعارته إلى شالكه الألماني الملقب بـ«الملكي الأزرق»، ليتألق بقوة ويسجل 6 أهداف في 9 مباريات، ما دفع النادي الألماني للتمسك به، وسط غموض يتعلق بمستقبله، فقد أشارت تقارير إلى أنه سينتقل رسمياً بعقد دائم مع شالكه بعد نهاية إعارته، ولعل أكثر من استفاد من إعارة ابن طالب هو اللاعب، والمنتخب الجزائري.