صحيفة الاتحاد

الإمارات

3 طلاب مواطنين يطورون «تطبيقاً ذكياً لحساب المواريث»

 البيلي يتفقد الخدمات الذكية بمعرض تقنية المعلومات (تصوير أنس قني)

البيلي يتفقد الخدمات الذكية بمعرض تقنية المعلومات (تصوير أنس قني)

محسن البوشي (العين)

طور فريق بحثي يضم 3 طلاب مواطنين بالسنة النهائية بكلية تقنية المعلومات بجامعة الإمارات «تطبيقاً ذكياً لحساب المواريث» يهدف إلى توفير وسيلة أسرع وأكثر دقة وبجودة عالية لتسهيل عملية حساب وتحديد أنصبة الورثة من ميراث المتوفى استناداً إلى نصوص وأحكام قانون الأحوال الشخصية بدولة الإمارات.
وحظيت فكرة التطبيق الذي تم عرضه ضمن فعاليات يوم تقنية المعلومات بجامعة الإمارات صباح أمس، بموافقة دائرة القضاء بأبوظبي بعد تبين لها أنه يسهم في مجمله في توعية المجتمع وتثقيفه، فيما يتعلق بالمسائل الفقهية الخاصة بالأنصبة الشرعية للورثة.
كما لاقت الفكرة كذلك استحساناً من قسم الشريعة والدراسات الإسلامية بكلية القانون بجامعة الإمارات كونه يهدف إلى إيجاد حلول أكثر دقة ونجاعة لمسألة توزيع المواريث، بالإضافة إلى تميزه في إضافة تقييم الممتلكات المنقولة والعقارية إلى قيم مالية.
وأوضح الطالب خالد سالم النيادي أحد أعضاء فريق البحث، أن التطبيق الذي يعمل باللغتين العربية والإنجليزية ويتفرد كثيراً من حيث المقارنة مع التطبيقات الأخرى الشبيهة يعد بديلاً للاستعانة بالدوائر القضائية المختصة في المحاكم في عملية حساب نصيب كل فرد من المواريث، تسهيل الحصول على الاستشارات في تثمين الممتلكات غير المالية.
وأضاف: إن التطبيق يتميز كذلك بأنه صمم بطريقة تتيح حساب أنصبة الميراث الذي يخص 3 أجيال للمتوفي والوصول بسرعة ودقة كبيرة لميراث كل فرد وفقاً للقانون الإماراتي بالإضافة إلى ذلك يشتمل التطبيق على لجنة استشارية ذات تخصصات مختلفة وإمكانية إضافة وحساب قيمة الممتلكات غير المالية للمتوفي مع إصدار تقرير نهائي يحدد نصيب كل فرد وإمكانية إرساله إلى الأشخاص المعنيين عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
من جهته، أشار الطالب محمد أحمد الحوسني، أحد أعضاء فريق المشروع البحثي، إلى أنه يسهم في توعية المجتمع وتثقيفه فيما يتعلق بالمسائل الفقهية الخاصة بالأنصبة الشرعية للورثة.
وتطرق الحوسني أحد أعضاء الفريق البحثي الذي يضم كذلك الطالب ناصر عبد الله المقبالي، إلى طريقة عمل التطبيق الذكي الجديد لحساب المواريث لافتاً إلى أنها تتضمن إدخال المعلومات والبيانات الخاصة بالمتوفي.
وكانت فعاليات يوم تقنية المعلومات بجامعة الإمارات انطلقت صباح أمس في المسرح الرئيسي بالحرم الجامعي بحضور الدكتور محمد البيلي مدير الجامعة وعدد من قياداتها الأكاديمية والإدارية وعمداء الكليات وأعضاء هيئة التدريس وجمع من الطلبة.