الإمارات

«شهر الإمارات للابتكـار» يحتفي بالأفكار المتميزة للارتقاء بالمجتمع

هدى الهاشمي وميثاء بوحميد خلال المؤتمر الصحافي (من المصدر)

هدى الهاشمي وميثاء بوحميد خلال المؤتمر الصحافي (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

أعلنت هدى الهاشمي مساعد المدير العام للاستراتيجية والابتكار في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، عن أن الدورة الحالية لـ «شهر الإمارات للابتكار»، ستشهد تغييرات جوهرية، أهمها تنظيم فعاليات على مدى 4 أسابيع، تخصص كل واحدة منها لإمارة أو أكثر لإتاحة الفرصة أمام جميع أفراد المجتمع للمشاركة، إضافة إلى أنه سيشتمل على مؤتمرات حول الابتكار بالتعاون مع منظمات دولية.
وذكرت الهاشمي أن شهر الابتكار يشكل منصة لجميع الجهات لعرض ما توصلت إليه وطبقته من ابتكارات في سياق جهودها لتبني الممارسات المبتكرة في عملها، ومبادرة وطنية يشارك فيها الجميع، بما يدعم جهود دولة الإمارات لتحقيق مستهدفات رؤية 2021، ومئوية 2071.
وقالت، إن فعاليات الدورة الثالثة من «شهر الإمارات للابتكار»، ستنطلق تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتحتفي إمارات الدولة كافة بالمبتكرين وأفكارهم المتميزة على مدار شهر كامل بدءاً من 1 إلى 28 فبراير 2018.
وستشهد الدورة الحالية لشهر الابتكار مئات الفعاليات المتنوعة، والتي من المتوقع أن تحظى بمتابعة واهتمام رفيعي المستوى، من أهمها «حافلة الابتكار»، وهي منصة متنقلة بين وجهات الفعاليات الرئيسة في الإمارات السبع لنقل تجربة تفاعلية مع أفراد المجتمع كافة، والحافلة مجهزة بمنصة لاستضافة ورش عمل، ومؤتمرات صحفية، وأيضاً بمركز إعلامي متطور، كما سيشهد هذا الشهر فعالية سفاري الابتكار، التي تسلط الضوء على مواقع الفعاليات الرئيسة، ويلتقي المتسابقون في منصة الابتكار للحصول الجوائز وللاستمتاع بالأنشطة المختلفة في كل إمارة. كما سيركز شهر الإمارات للابتكار هذا العام تحت شعار «الابتكار يبدأ بك»، ضمن مبادرات «عام زايد» على العديد من المبادرات الخاصة والتي تمثل مصدر إلهام للشباب والأجيال القادمة، من أهمها: مبادرة المبتكر الرائد، والمفكر المبدع، وصانع التغيير، والمفكر الملهم؛ بهدف إبراز دور المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» في تأسيس دولة الإمارات، وما جسده من مبادئ وقيم مثلت ولا تزال الأساس الذي نهضت عليه الدولة، فقد آمن الوالد المؤسس بأن بناء المستقبل يتطلب تعزيز العلوم المتقدمة والمعارف في المجتمع، وتمكين الإنسان الإماراتي وبناء قدراته في مجال الابتكار؛ ليصبح مكوناً رئيساً في شخصيته.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في المقر الرئيس لنادي دبي للصحافة، الشريك الإعلامي للمبادرة في دورتها الثالثة، وبحضور رواد مواقع التواصل الاجتماعي وممثلي الصحف ووسائل الإعلام المحلية والعربية، حيث تركز المبادرة هذا العام على تعزيز مكانة الدولة كمركز عالمي للابتكار، وتحفيز أفراد المجتمع وإشراكهم في تصميم ابتكارات تقدم حلولاً للتحديات.
ولفتت هدى الهاشمي إلى أن شهر الإمارات للابتكار، يمثل حدثاً وطنياً محورياً على أجندة الفعاليات التي تنظمها حكومة دولة الإمارات ومركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي والمجالس التنفيذية في إمارات الدولة، بالشراكة مع الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية ورواد القطاع الخاص ومختلف الفعاليات المجتمعية في الدولة.
وأكدت أن تحويل «الأسبوع» إلى شهر الإمارات للابتكار واعتماد فبراير شهراً للابتكار، جاءا تجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وبعد النجاح الكبير الذي حققته الدورة الثانية من أسبوع الإمارات للابتكار في نوفمبر 2016، مؤكدة أن دولة الإمارات تعمل على تحويل الابتكار إلى منهج عمل وأسلوب حياة، وأن شهر الإمارات للابتكار يعكس هذا التوجه، من خلال تنظيم فعاليات وعروض ابتكارات، وإطلاق مبادرات وطنية تدعم الابتكار وتحتفي بالمبتكرين، وتسهم في الارتقاء بالمجتمع وتحقيق السعادة لأفراده.
من جانبها، شددت ميثاء بوحميد مديرة نادي دبي للصحافة بالإنابة، على أهمية المساهمة في دعم توجهات شهر الإمارات للابتكار كشريك إعلامي، وقالت: إن نادي دبي للصحافة يتبنى على الدوام عبر رؤيته وخططته الاستراتيجية سياسة الابتكار، سواء عبر تشجيع موظفيه وتعزيز جهودهم في تطبيق مفاهيم الابتكار أو من خلال تقديم الدعم للشباب وطلبة كليات الإعلام في الدولة في المجالات كافة القائمة على الابتكار. وذكرت بوحميد، أن مشاركة نادي دبي للصحافة في شهر الابتكار كشريك إعلامي، تأتي ضمن رؤية النادي نحو ترسيخ ونشر مفهوم ثقافة الابتكار الإعلامي في المنطقة والاحتفاء بالمبتكرين والإنجازات الإعلامية المبتكرة؛ تحقيقاً لرؤية القيادة الرشيدة في رسم إطار وطني استراتيجي للابتكار، ليكون ثقافة راسخة في المؤسسات كافة الحكومية والخاصة، ورفع وتيرة العمل والإنجازات لتحقيق الأهداف الاستراتيجية العليا للدولة بأعلى درجات الفاعلية والكفاءة.
ويأتي شهر الابتكار في دورته الثالثة ليحتفي بالمبتكرين في دولة الإمارات، ويدعم تطوير الكوادر وتشجيع المواهب وتأهيلها.