الإمارات

«صحية الوطني» تطلع على عمل فرع «تنمية» في الفجيرة

الفجيرة (وام) - أكد سالم بالركاض العامري رئيس لجنة الشؤون الصحية والعمل والشؤون الاجتماعية بالمجلس الوطني الاتحادي أهمية تضافر الجهود الوطنية، وتكاتف جميع المؤسسات والوزارات والهيئات والشركات الحكومية والخاصة في الدولة لدعم وتوظيف الموارد البشرية الوطنية، وتأهيلها بما يتناسب مع احتياجات سوق العمل، للمساهمة في تنمية الدولة واستقرار الأسرة الإماراتية، وتوفير الحياة الكريمة للمواطنين.
جاء ذلك، خلال زيارة أعضاء اللجنة لفرع هيئة تنمية وتوظيف الموارد البشرية الوطنية “تنمية” في إمارة الفجيرة، بهدف الاطلاع على عمل الفرع والتحديات التي تواجه الباحثين عن عمل في المناطق الشرقية من الدولة، ضمن خطة عمل اللجنة لدراسة موضوع “سياسة هيئة تنمية وتوظيف الموارد البشرية الوطنية”.
واطلع أعضاء اللجنة من ناصر الشامسي مدير عام الهيئة على مبادراتها في تدريب وتأهيل وتوظيف المواطنين، حيث أكد الشامسي أهمية دور المجلس الوطني الاتحادي مع الجهات والمؤسسات المعنية بالتوطين لتشكيل دائرة عمل وطنية تصب في صالح المواطن، وتعمل على تحقيق رؤية وتوجهات قيادة الدولة نحو التوطين والارتقاء بالمستوى المعيشي لابن الإمارات.
وقال مدير عام الهيئة إنه تم إطلاق عدد من المبادرات والأنشطة والبرامج ضمن الخطة الاستراتيجية للهيئة والمنبثقة عن الخطة الإستراتيجية للدولة في شأن التوطين، حيث تم تنظيم 1490 ورشة عمل على مستوى الامارات، إضافة إلى البرامج الإرشادية وتنظيم اللقاءات المفتوحة مع الشركات والجهات الراغبة في التوظيف، وإيجاد نظام الشريك الاستراتيجي للوقوف على احتياجات الشركات الخاصة من التخصصات والوظائف، علاوة على الإعداد لبرنامج يهدف إلى تأهيل المواطن لسوق العمل منذ مراحل الدراسة وحتى تخرجه من المدرسة والتحاقه بالتخصصات العلمية في الدراسات العليا، والانتقال من مرحلة التوظيف إلى مرحلة التمكين والاستمرارية في العمل.
وأعلن الشامسي أنه سيتم خلال شهر فبراير المقبل الانتهاء من المرحلة الأولى لنظام الموارد البشرية في الإمارات، الذي تم الإعلان عن البدء فيه في ديسمبر الماضي على ثلاث مراحل، وسينتهي العمل منه في نهاية 2013، مشيرا إلى أن هذا المشروع سيوفر الأرقام والإحصائيات الدقيقة حول التوطين والبطالة ما يساعد متخذي القرار على وضع الخطط والبرامج المناسبة في هذا الصدد.
واطلعت اللجنة خلال زيارتها على أعداد الباحثين عن عمل المسجلين لدى “تنمية” في الساحل الشرقي حيث بلغ عددهم قرابة 3317 باحثا عن عمل من الذكور والإناث، تمثل الإناث ما نسبته 88 منهم، وتتراوح درجاتهم العملية ما بين الثانوية العامة والشهادات الأعلى، بواقع 1578 من حملة شهادة الثانوية العامة، و1050 من حملة البكالوريوس، و598 من حملة الدبلوم، و100 ما دون الثانوية العامة.
وتتوزع أعداد الباحثين عن العمل في المنطقة الشرقية على مختلف مدن الساحل الشرقي بواقع 2055 في إمارة الفجيرة، و1160 في مدن خورفكان وكلباء ودبا الحصن، و91 في منطقتي مسافي والمنامة التابعتين لإمارة رأس الخيمة.
وساهمت هيئة “تنمية” خلال العام الماضي في توظيف 47 باحثا عن عمل في الساحل الشرقية، تراوحت رواتبهم ما بين 4000 إلى 18 ألف درهم، كما قامت بتنظيم 21 يوما مفتوحا للتوظيف استقطبت 2128 باحثا عن عمل.
وضم وفد لجنة الشؤون الصحية والعمل والشؤون الاجتماعية بالمجلس الوطني الاتحادي سالم بالركاض العامري رئيس اللجنة، وسلطان السماحي مقرر اللجنة، والدكتورة شيخة العويس، وشيخة العري وفيصل الطنيجي أعضاء المجلس الوطني الاتحادي.
من ناحية أخرى، زارت اللجنة دائرة الموارد البشرية التابعة لحكومة الشارقة، حيث اطلعت من مديرها طارق بن خادم على منهجية وخطط الدائرة في التوظيف والتوطين، وآلية التغلب على الصعوبات والتحديات.
وثمن ابن خادم دور المجلس الوطني الاتحادي في بحث ومناقشة الموضوعات التي تمس المواطن الإماراتي بشكل مباشر وتؤثر على استقراره الأسري، كما ثمن مكرمات ودعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة للتوطين، حيث أمر سموه باستحداث 500 وظيفة للباحثين عن عمل في عام 2012 تم خلالها توظيف المواطنين في وظائف الرقابة والتحصيل والتفتيش، وتدريبهم وتأهيلهم للالتحاق بالعمل ومنحهم الرواتب والمزايا المناسبة.