عربي ودولي

«الهلال» تغيث جزيرة «ميون» في باب المندب

الهلال الأحمر تقدم مساعدات لجزيرة ميون (الاتحاد)

الهلال الأحمر تقدم مساعدات لجزيرة ميون (الاتحاد)

عدن (الاتحاد)

تواصل هيئة الهلال الأحمر الإماراتية تقدم الدعم والمساندة لجهاز الدفاع المدني في مدينة عدن، للنهوض من جديد والارتقاء بمستواه للقيام بمهامه تجاه المواطنين في حفظ سلامتهم أثناء الكوارث والحرائق.

وشهد الجهاز تخريج دفعة ثالثة من رجال الإطفاء الذين تم تدريبهم وتأهيلهم بدعم من الهيئة ضمن الجهود الرامية لاستئناف نشاط جهاز الدفاع المدني والارتقاء بمستواه نحو الأفضل.

وقدمت الدفعة المتخرجة التي سيتم توزيعها على مركزي الدفاع المدني في مديريتي المنصورة وصيرة عروضا من التدريبات التي تلقونها من عمليات الإطفاء ومهام رجال الدفاع المدني أثناء الحرائق والكوارث.

وفي كلمة له أشاد مدير أمن عدن اللواء شلال علي شائع، بما تقدمه دولة الإمارات من مساندة من أجل استعادة عمل ونشاط الدفاع المدني بدءاً من سيارات الإطفاء والبدلات الخاصة وانتهاء بتأهيل الطواقم العاملة فيه، مضيفا أن دولة الإمارات العربية المتحدة لم تأل جهدا في إعادة بناء الأجهزة الأمنية في عدن بمختلف قطاعاتها ودعمها بكافة الإمكانات التي ساعدت وأسهمت بشكل كبير في استقرار الأوضاع واستتباب الأمن في العاصمة عدن ومحيطها.

وأضاف أن تخرج هذه الدفعة هي إضافة جديدة لجهاز الدفاع المدني الذي يرتقي بدوره تدريجيا في حفظ أمن وسلامة المواطنين، لافتا إلى أن مرحلة البناء بدأت في عدن ولن تتوقف بمساندة الأشقاء في دول التحالف العربي وعلى رأسها السعودية والإمارات.

ونوه مدير أمن عدن أن خريجي الدفعات من رجال الدفاع المدني سيشكلون نقطة تحول في عمل إدارة الدفاع المدني من خلال تفانيهم وحبهم لواجبهم في خدمة أمن المواطنين وسلامة المواطنين كذا بالحفاظ على الأجهزة الحديثة التي قدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة للنهوض بالجهاز في إطار استكمال بناء الدولة المدنية الحديثة.

وقدمت دولة الإمارات خلال الفترة الماضية مساعدات لجهاز الدفاع المدني تضمنت 8 سيارات إطفاء حديثة و50 بدلة إطفاء، وتأهيل وترميم عدد من مقرات الجهاز بمديريات عدن، إلى جانب إطلاق برنامج خاص لتدريب وتأهيل فريق الدفاع المدني المستجدين من أجل الارتقاء بمستواه والخدمات المقدمة لتأمين حياة المدنيين أثناء الكوارث.

وفي ذات السياق، سيرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية قافلة مساعدات عاجلة إلى جزيرة ميون في جنوب غرب اليمن، ضمن الجهود الإنسانية والإغاثية التي أطلقتها لتقديم الدعم والعون للشعب اليمني الشقيق الذي يعاني أوضاعا صعبة جراء الأزمة الراهنة.

وتضمنت القافلة مساعدات غذائية وطبية عاجلة تسلمتها السلطات المحلية في الجزيرة القريبة من مضيق باب المندب، وتبلغ مساحتها 13 كيلومترا مربعا ويسكنها نحو 75 أسرة، وتتبع إداريا مديرية المعلا في محافظة عدن.

وأفاد رئيس المجلس الأهلي بجزيرة ميون الشيخ صالح علي سعيد الخزور إلى أن الأهالي يعيشون أوضاعاً صعبة بعد التدمير والنهب الذي تعرضت له المنطقة من قبل ميليشيات الحوثي والمخلوع الانقلابية قبل دحرها من قبل قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية المسنودة بقوات التحالف العربي.

وأضاف أن الجزيرة بحاجة إلى دعم ومساندة في مختلف القطاعات الرئيسة المتدهورة، لافتا إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة لعبت دورا محوريا من خلال تحرير الجزيرة من الانقلابيين وإطلاق مشاريع إنسانية لدعم وإنعاش المرافق الخدمية وإغاثة الأسر القاطنة في ميون.