أخيرة

يخطف طفليه ويقتلهما ثم ينتحر أمام الشرطة

قالت الشرطة الأميركية إن رجلًا قتل طفليه ثم وجه المسدس إلى نفسه وانتحر أمام أفراد منها.

ونقلت صحيفة «ديلي ميل» أنه تم إصدار تحذير بعد أن خطف كريستوفر كدانباخ طفليه إيثان (أربعة سنوات) وأوين (سنتان).

ولاحقت الشرطة الأب، البالغ من العمر 43 عامًا، إلى حديقة في ضاحية مدينة «سانت لويس» في ولاية ميسوري لكنها لم تتمكن من منعه من إطلاق النار على طفليه قبل أن يوجه المسدس إلى نفسه.

وكان كدانباخ مطلوبًا للشرطة أصلًا بسبب مذكرة توقيف بشأن قضية تتعلق بالعنف المنزلي.

قبل يوم المأساة، زار كدانباخ زوجته أليسا قبل أن يذهب لزيارة والدته.

وقد اتصلت والدته بالشرطة للإبلاغ عن أن ابنها بدأ يتصرف بغرابة ويتحدث عن عدم توقيفه على قيد الحياة في إشارة إلى أنه سيرتكب جريمة وينتحر قبل ضبطه.

وصدر تحذير في السادسة والنصف مساء. وفي الثامنة مساء تحديدًا، شاهد حارس في حديقة «كليف بارك» في سانت لويس سيارة كدانباخ.

اقترب الحارس ومعه ضباط من الشرطة من الأب وطفليه. وبمجرد أن اقتربوا، أطلق الرجل النار على طفليه وعلى نفسه.

وقال كينيث كوكس مساعد رئيس شرطة مقاطعة سانت لويس «كان على ما يبدو يطلق النار على طفليه. حاولنا الاشتباك معه وتبين أنه انتحر».

وأضاف «كانت نهاية مأساوية وحزينة».

الغريب أن أليسا (39 عامًا) كانت قد نشرت في سبتمبر تدوينة على صفحتها على موقع «فيسبوك» عبرت فيها عن حبها لزوجها بمناسبة عيد ميلاده الثالث والأربعين.

وكتبت «نحبك جميعاً ونأمل أن يكون يومك يومًا مميزًا مثلك».

وفي الثالث من نوفمبر الجاري، قبل يومين من قتل طفليه وإقدامه على الانتحار، نشر كدانباخ صورة مع عائلته وبعض الزملاء أرفقها بتدوينة قال فيها: «خالٍ من التوتر للمرة الأولى منذ فترة طويلة».

ولم تبد أي علامات على مشاكل بين الزوجين.