الاقتصادي

«تسهيل التجارة العالمية» تدخل حيز التنفيذ خلال أسبوعين

مقر منظمة التجارة العالمية في جنيف (رويترز)

مقر منظمة التجارة العالمية في جنيف (رويترز)

عواصم (رويترز)

قال روبرتو أزيفيدو، المدير العام لمنظمة التجارة العالمية، أمس الأول، إن اتفاقاً تجارياً، سيعزز الصادرات الدولية بقيمة تريليون دولار، سيدخل حيز التنفيذ في غضون أسبوعين.
وسيكون لاتفاقية تسهيل التجارة أثر كبير على الدول الأفقر، لأنها تبسط الإجراءات الجمركية، وتضع معايير موحدة لها، وهو ما يوفر الوقت، ويقلل تكلفة وتعقيدات التبادل التجاري عبر الحدود.
وقال أزيفيدو: «إن الأردن وتشاد والكويت مستعدة جميعها لإقرار الاتفاقية، وهو ما يؤمن عدداً أكبر من اللازم لدخول الاتفاق حيز التنفيذ، والبالغ 110 أعضاء».
يذكر أن اتفاقية تيسير التجارة، هي الاتفاقية الأحدث من بين اتفاقيات منظمة التجارة العالمية، وهي أولى النتائج المتحققة عن جولة الدوحة للمفاوضات التجارية.
وتدخل الاتفاقية حيز النفاذ حالما يُشعر ثلثا أعضاء المنظمة بشأن قبولهم الاتفاقية.
إلى ذلك، قال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا، أمس، إن اليابان تستعد لكل الحالات الطارئة المحتملة فيما يتعلق بمحادثات التجارة مع الولايات المتحدة، وذلك بعد انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي.
وسيزور رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي واشنطن الشهر المقبل.
وقال مسؤول في إدارة ترامب: «إن الرئيس الأميركي سيسعى لإحراز تقدم سريع نحو التوصل لاتفاقية تجارة ثنائية مع اليابان، بدلاً من اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي متعددة الأطراف».
وقال سوجا في مؤتمر صحفي: «صحيح أننا نستعد لنكون قادرين على الرد على أي موقف محتمل».
وامتنع عن التعليق على السياسة الأميركية المتعلقة بالتجارة إلى أن تتضح.
وأضاف: «التحالف والاقتصاد بين اليابان والولايات المتحدة مهم جداً، لذا فنحن نود إجراء محادثات على مستويات مختلفة مع الولايات المتحدة (بشأن) كيفية تطوير الأمر».
وقال سوجا أيضاً: «إن اليابان ستواصل المتابعة عن كثب لمدى تأثير العلاقة بين الولايات المتحدة والمكسيك على الشركات اليابانية».