عربي ودولي

طهران تنفي لقاء قائد فيلق القدس بمسؤول مصري

طهران (الاتحاد) - نفى مساعد قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال حسين سلامي أمس حصول أي لقاء بين اللواء قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني، وأحد المسؤولين في الحكومة المصرية. ونددت طهران من جهة أخرى بمؤتمر المعارضة الإيرانية للدفاع عن الأحواز الذي استضافته القاهرة.
وأكد سلامي عدم حصول أي لقاء بين أي مسؤول مصري وسليماني، متهما وسائل الإعلام الإسرائيلية والغربية بالترويج لـ”أخبار كاذبة”.
وفي شأن متصل اعتبر مسؤول مكتب رعاية المصالح الإيرانية في القاهرة مجتبى أماني، أن مؤتمر المعارضة الإيرانية للدفاع عن الأحواز الذي أقيم بالتزامن مع زيارة وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي إلى القاهرة، كان يهدف إلى إحباط التقارب الإيراني المصري وعرقلة العلاقات الثنائية. واتهم أماني جهات في المنطقة بتمويل المؤتمر.
وأشار إلى مشاركة مستشار الرئيس المصري عماد عبدالغفور في المؤتمر قائلا “إن مشاركة مستشار الرئيس المصري لا تعني بالضرورة تأييد الرئيس المصري للمؤتمر المعادي لإيران”. وأكد أن إيران قدمت احتجاجاً لوزارة الخارجية المصرية في ذلك الشأن، مضيفا أن “هناك تيارات سياسية مختلفة في مصر تسعى إلى إحباط مساعي التقارب المصري الإيراني”.