الرياضي

باصليب: واثق بقدراتي لقيادة سفينة الشطرنج

العواني وباصليب خلال المؤتمر الصحفي (من المصدر)

العواني وباصليب خلال المؤتمر الصحفي (من المصدر)

مصطفى الديب (أبوظبي)

أكد يوسف باصليب المرشح لرئاسة اتحاد الشطرنج، أنه قادر على قيادة سفينة اللعبة في الفترة المقبلة، مشيراً إلى أن اللعبة تحتاج إلى أبنائها لكي يشعروا ويعرفوا مشاكلها ويسعوا لحلها. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس الأول للإعلان عن برنامجه الانتخابي في مقر مجلس أبوظبي الرياضي، وحضره عارف العواني، أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي.
ووجه باصليب الشكر إلى مجلس أبوظبي الرياضي برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان على الدعم الدائم للرياضة والرياضيين في شتى اللعبات، مؤكداً أنه سيبذل قصارى جهده من أجل نيل ثقة الجمعية العمومية خلال الانتخابات.
وأعرب باصليب عن ثقته الكبيرة بقدرة الأندية على اختيار الأصلح لها، واصفاً المنافسة الانتخابية بالشرسة، لكنه أكد ثقته التامة بنفسه وقدرته على إقناع أعضاء الجمعية العمومية، مؤكداً أنه أحد أبناء اللعبة منذ ثلاثين عاماً، وهي مدة زمنية كافية لمعرفة المعوقات التي تعترض اللعبة والسعي نحو حلها بالشكل الأمثل.
وقال: «أعتقد أن الشطرنج يحتاج إلى أبنائه الآن أكثر من أي وقت مضى لكي تتواصل المسيرة وتتواصل النجاحات التي حققها المجلس الحالي برئاسة سعيد المقبالي».
ووجه الشكر إلى المقبالي ومجلسه على المجهود الكبير الذي قدمه في الفترة الماضية والمساهمة في تطور اللعبة محلياً ودولياً.
وأضاف: الهدف الأساسي من الترشح هو خدمة اللعبة والمساهمة في مزيد من التطور لها على الصعيدين المحلي والخارجي، مشيراً إلى أن برنامجه للتطوير يعتمد في الأساس على مشاركة الأندية في كل القرارات خصوصاً اللوائح والقوانين المنظمة للعبة التي يجب توحيدها بكل المقاييس.
وتابع أن عنصر الشباب وتطوير المراحل هما من أهم تطلعاته المستقبلية، مشيراً إلى أن الشطرنج يعاني من هجرة رواده بعد سن الثامنة عشرة وهو ما سيحاول إيجاد حل لذلك من خلال تحفيز اللاعبين على الاستمرار في المشاركات والممارسة.
وأوضح: «الجانب التسويقي سيكون له دور مهم في عمله مع الاتحاد خصوصاً الرعايات التي ستشكل حجر أساس في تطوير اللعبة سواء برعاية المؤسسات والشركات للاعبين أنفسهم أو للبطولات والأحداث التي ينظمها الاتحاد».
وتابع: «أعتقد أن استقدام البطولات الكبرى واستضافتها على أرض الإمارات سيكون أحد أهم الأهداف المستقبلية»، مشيراً إلى أن الإمارات مقصد للجميع في مختلف الفعاليات الكبرى، ومن هذا المنطلق يجب أن تسير البطولات الشطرنجية على المنوال نفسه. وعن الكوادر الوطنية والاعتماد عليها مستقبلاً، أعلن باصليب أن هناك عدداً من الدورات التدريبية والتثقيفية والإدارية للشباب من أجل صقلهم في كل مناحي الإدارة سواء الفنية أو الإدارية للعبة، مشيراً إلى أن الساحة الشطرنجية الإماراتية مليئة بالشباب الواعي القادر على قيادة الدفة بشكل جيد.
من جانبه، أكد عارف العواني أن المجلس يدعم باصليب بكل قوة، مشيراً إلى أنه أحد أبناء اللعبة ويمتلك من الخبرة ما هو كافٍ لقيادة دفة الشطرنج في الفترة المقبلة.
وأضاف: المجلس سيقدم كل الدعم للاتحاد من خلال التعاون المشترك في تنظيم الأحداث الشطرنجية العالمية الكبرى، وتمنى أن يكون التوفيق حليف مرشح نادي أبوظبي للشطرنج في الانتخابات المقبلة، معرباً عن ثقته التامة في نجاحه ووجوده على كرسي رئاسة الاتحاد.
ووجه العواني الشكر إلى سعيد المقبالي رئيس الاتحاد الحالي، على مجهوداته في تطوير اللعبة ووصولها إلى آفاق متميزة على الساحتين المحلية والخارجية.

سيرة ذاتية
أبوظبي (الاتحاد)

يعد يوسف باصليب واحداً من أبناء الشطرنج القدامى، حيث بدأ ممارسة اللعبة منذ 30 عاماً وتحديداً في العام 1986، عندما كان في 12 من عمره وشارك في العديد من البطولات وتدرج في العديد من المناصب منها مدير فني لنادي أبوظبي للشطرنج وعضو مجلس إدارة للنادي، ولديه العديد من العلاقات الدولية المتميزة من خلال عمله كمدير تنفيذي لمدينة «مصدر».
ويمتلك المرشح رصيداً قوياً في التصنيف الدولي للاعبين، حيث وصل رصيده إلى 2280 نقطة.