ثقافة

توقيع 11 كتاباً في جناح وزارة الثقافة في معرض الشارقة للكتاب


شهد جناح وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في معرض الشارقة الدولي للكتاب توقيع 11 كاتبا على أعمالهم فيما تتواصل حفلات التوقيع حتى آخر أيام المعرض.
وأشاد جمهور المعرض بجناح الوزارة الذي يتضمن إصدارات جديدة تصل إلى 41 كتاباً يتم عرضها لأول مرة داخل الجناح وجميعها من إصدارات الوزارة وتتنوع موضوعاتها بين الأدب والشعر والقصة والمسرح والتراث والعلوم الاجتماعية والدراسات.
وروج المشرفون على الجناح لمبادرة الوزارة لرفع علم الدولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تحت شعار «ارفعه عاليًا» حيث وقع المئات من زوار المعرض على المبادرة معبرين عن سعادتهم بالمشاركة فيها لما تحمله من أهداف سامية غايتها التعريف بقيمة علم الإمارات.
وقالت سعادة عفراء الصابري وكيل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة إن الجناح شهد إقبالًا كبيراً من كل الفئات العمرية وقد حظيت سلسلة إبداعات شابة وسلسلة إصدارات باهتمام قطاعات عريضة من زوار الجناح لتنوع كتابها وطرحها لعشرات الأسماء الجديدة بالمشهد الثقافي الإماراتي والعربي.
وحول اهتمام الجناح بالترويج لمبادرة العلم «ارفعه عالياً».. أكدت سعادتها أن جميع المبادرات التي تطلقها وزارة الثقافة وتنمية المعرفة ومنها مبادرة «ارفعه عالياً» تهدف إلى تعزيز الهوية الوطنية وغرس القيم النبيلة وتعريف فئات المجتمع المختلفة بقيمة العلم ورمزيته وتاريخه.
وأوضحت أن المبادرة تركز على الأجيال الجديدة من طلاب المدارس والجامعات والشباب الذين لم يشهدوا ميلاد الاتحاد وانطلاق هذه الراية لأول مرة إلى عنان السماء في الثاني من ديسمبر لعام 1971 لتعزيز روح الانتماء لهذا الوطن في نفوسهم.
ونوهت إلى أن المبادرة لا تقتصر فقط على المواطنين وإنما تهدف أيضاً إلى مشاركة المقيمين على أرضها من جميع الجاليات العربية والأجنبية الذين يحملون للإمارات أصدق المشاعر ولعلمها عظيم الاحترام.
وفيما يتعلق بحفلات التوقيع للكتب التي رشحتها وزارة الثقافة وتنمية المعرفة هذا العام..أشارت الصابري إلى وجود أكثر من 30 كتاباً سيتم توقيعها على مدار أيام المعرض حيث تم اختيارها وفق أسس ومعايير معينة من أهمها أن الكتب جميعها من إصدارات هذا العام كما أن لنوعية وقيمة الأعمال دوراً في الاختيار إضافة إلى أهمية التنوع بين القصة القصيرة والرواية والأعمال النقدية والتراثية والفكرية والوطنية.
وضمت قائمة الكتب التي وقعها 11 كاتباً وشاعراً وقاصاً حتى أمس.. كتاب «المنطقة الاقتصادية الخالصة في ضوء القانون الدولي للبحار» للكاتب بدر الريسي.. كما وقع الشاعر بهجت الحديثي ديوانه «في دولة الحق» ووقعت الكاتبة شيماء المرزوقي كتاب «محطات مع الأفكار» ومريم جمعة عبد الله ديوانها «مبهورة بضوء»..فيما وقعت الكاتبة فتحية النمر كتابها «القبو» وشيخة النعيمي كتابها «مقتطفات وخواطر».
كما وقع الفنان والمخرج والكاتب المسرحي عبد الله صالح مجموعته المسرحية للأطفال «عبير وغنام ورحلة الأقلام».. فيما وقع الدكتور هيثم يحيى الخواجة كتابه «أسئلة المسرح المعاصر» ووقعت بشرى آل طالب كتابها «كان يا ما كان» ونورة الطنيجي كتابها «بريق الأمل» ووقعت مزون عبد الله آل ربيعة كتابها «حمبلوصة».