عربي ودولي

مصر: الإعدام والمؤبد للمتهمين بقضية العائدين من ليبيا

جنود مصريون على متن مدرعات تمشط طريقاً ناحية الشيخ زويد شمال سيناء (إي بي أيه)

جنود مصريون على متن مدرعات تمشط طريقاً ناحية الشيخ زويد شمال سيناء (إي بي أيه)

القاهرة (وكالات)

حكمت محكمة جنايات القاهرة امس بالإعدام على مصريين أدينا في القضية المعروفة إعلاميا باسم «العائدون من ليبيا» والتي تضم 16 متهما قالت النيابة العامة المصرية انهم أعضاء في تنظيمات إرهابية، بحسب مسؤولين قضائيين.
وصدر الحكم بإعدام المتهمين أحمد إمام، ومحمود عيد اللذين مثلا أمام المحكمة بعد استطلاع رأي مفتي مصر تطبيقا للإجراءات القانونية المعمول بها في البلاد.
كما عاقبت المحكمة 4 متهمين بالسجن 25 عاما لكل منهم ومتهما واحدا بالسجن 15 عاما و7 متهمين بالسجن 3 سنوات، وقضت ببراءة متهمين اثنين، ومثل 14 متهما أمام المحكمة بينما حوكم اثنان غيابيا.
وبحسب قرار الاتهام فان سبعة من المتهمين، من بينهم احمد إمام ومحمود عيد «التحقوا بجماعات تابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي بدولة ليبيا». واكد قرار الاتهام أن احد المتهمين التحق بتنظيم القاعدة في دولة مالي وان متهمين آخرين انضما إلى تنظيم «داعش» في سوريا، بدأت محاكمة المتهمين في أكتوبر 2015 بعد توجيه عدة اتهامات لهم من بينها «حيازة أسلحة وذخيرة والتخطيط لاستهداف منشآت داخل البلاد».
وبموجب القانون المصري، لا يطبق حكم الإعدام إلا في حالة تأكيده من الدرجة القضائية الأعلى وهي محكمة النقض.
وكانت النيابة العامة أحالت في فبراير من العام 2015 المتهمين في القضية وعددهم 16 متهما للمحاكمة الجنائية، بتهم الانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون، حيث تم ضبطهم بمنفذ السلوم أثناء العودة من ليبيا واعترافهم بالتخطيط لشن تفجيرات وارتكاب أعمال عنف واستهداف المنشآت العامة والخاصة داخل مصر.
وأسندت النيابة للمتهمين ارتكاب جرائم الانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون، والدعوة لتعطيل الدستور ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها.
وفي قضية عنف سياسي قضت محكمة جنايات القاهرة امس بالسجن المشدد 15 عاما على 21 متهما والسجن المشدد عشرة أعوام على 15 متهما والسجن المشدد سبعة أعوام على 11 من أعضاء ومؤيدي جماعة الإخوان الإرهابية. وحوكم 13 من المدانين غيابيا. وتتعلق القضية باشتباكات وقعت في محيط قسم شرطة التبين في جنوب القاهرة يوم 14 أغسطس 2013 الذي شهد فض اعتصامين لأعضاء ومؤيدي الجماعة في القاهرة والجيزة ومقتل مئات منهم ومقتل عدد من رجال الأمن كذلك.
وكانت النيابة العامة أحالت 47 شخصا للمحاكمة في القضية بتهم التجمهر واقتحام قسم الشرطة والشروع في قتل رجال شرطة وحيازة أسلحة نارية وبيضاء والاستيلاء على بعض محتويات القسم.
وأعلنت وزارة الداخلية المصرية توقيف أعضاء في جماعة الإخوان الإرهابية أكدت «تورطهم» في أعمال عنف من بينها خصوصا محاولتي اغتيال وقعتا خلال الشهرين الأخيرين لمساعد النائب العام المصري ومفتي الجمهورية السابق.
وقالت الوزارة إن جماعة الإخوان، شكلت «كيانات مسلحة بمسميات جديدة، حركة سواعد مصر-حسم ولواء الثورة، لاستغلالها كواجهة إعلامية تنسب إليها عمليات العنف التي تنفذها الجماعة». ونشرت الوزارة أسماء بعض الموقوفين وصورهم إلا أنها لم تحدد عددهم الإجمالي.
كما بثت تسجيلات فيديو تتضمن، وفقا لها «اعترافات» بعضهم بالمشاركة في أعمال عنف.
وأجهضت أجهزة الأمن في الجيزة عملية إرهابية وضبطت عنصرين إرهابيين وتمكنت من تفكيك عبوة ناسفة كبيرة الحجم بميدان النهضة، وتم التحفظ على المتهمين ويجري استجوابهما لكشف ملابسات الواقعة.
وكشفت تحريات المباحث أن بداية كشف الواقعة كان حينما تلقت غرفة النجدة إخطارا بالتوجه لميدان النهضة للاشتباه في سيارة ألقى ضباط الأمن الوطني القبض على مستقليها، وبانتقال الأجهزة المختصة تبين وجود سيارة نصف نقل بيضاء رقم 6521، بداخلها مواد مفرقعة أظهرها جهاز الكشف عن المتفجرات داخل قسط لبن ألمنيوم زنة 4 لترات محكم الغلق من فوهته.
وتم فتح جزء بسيط لبيان ما بداخله، وتبين أنها عبوة بدائية الصنع تم تشتيتها وتفكيكها بمدفع المياه، وتبين أن مكوناتها من نترات ألمنيوم ودائرة كهربائية وبطاريتين صغيرتين ومفجِّر وقطع من القماش مشبعة بالبنزين.

الجيش المصري يقتل 24 إرهابياً بسيناء
القاهرة (وكالات)

قال مصدر أمني مصري، أمس، إن 24 مسلحاً قتلوا في قصف جوي لأحد التجمعات الإرهابية في شمالي سيناء، وفق ما ذكر مراسل «سكاي نيوز عربية» في القاهرة. وقتل المسلحون المتشددون في قصف على قرية التومة جنوبي الشيخ زويد شمالي سيناء، حيث يقاتل الجيش المصري منذ أكثر من 3 سنوات جماعات إرهابية متشدد هناك.