عربي ودولي

الإعلام السوري يصف الإبراهيمي بـ «السائح المعمر»

دمشق (ا ف ب) - واصل الإعلام السوري امس انتقاده المبعوث العربي والدولي الأخضر الإبراهيمي، واصفاً إياه بـ”السائح المعمر” الذي “تصفر يداه من أي إنجاز”، بعد مرور أشهر على تكليفه بحل الأزمة السورية. وكتبت صحيفة “الثورة” الحكومية في عددها الصادر أمس “لا يشبه الأخضر الإبراهيمي في مهمته كمبعوث أممي للأزمة في سوريا سوى سائح معمر حظي برحلة ترفيهية حول عواصم العالم”.
وأضافت “إما أن يكون الإبراهيمي قد حمل مهمته على محمل الجد والضمير، فهذا ما بات اليوم موضع تساؤل وتندر، خاصة أن يدي المبعوث تصفران من أي إنجاز بعد جرد لما يقارب العام من عمر مهمته، إن لم تتلطخا بمحاولات إفشال الحلول السياسية المساهمة في الخروج من الأزمة في سوريا”. وكان الإبراهيمي وصف طرح الرئيس السوري للحل السياسي بأنه “أكثر فئوية وانحيازاً لجهة واحدة”، داعياً إياه إلى “أن يؤدي دوراً قيادياً في التجاوب مع تطلعات شعبه بدلا من مقاومتها”، ما أثار حفيظة دمشق التي اعتبرت أن تصريحاته تظهر انحيازه بـ”شكل سافر”. وقالت الصحيفة “إذا كان السلف كوفي عنان قد وضع خطة بست نقاط، فان الخلف الأخضر يحاول مسح أي نقطة في ورقة الحل السياسي ملوحاً بأزمة دولية جديدة تتحول فيها مهمة المبعوثين الدوليين إلى أداة ومطية بيد أطراف دولية”.