الرياضي

الخطر يحيط بالمنتخب قبل «عربية السلة»

الجولات الأولى بكأس السلة أظهرت تراجع اللعبة (أرشيفية)

الجولات الأولى بكأس السلة أظهرت تراجع اللعبة (أرشيفية)

علي معالي(دبي)

بعد انتهاء جولتين من مسابقة كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة لكرة السلة، يشعر عبدالحميد إبراهيم مدرب المنتخب بالقلق الشديد إزاء المستوى الحالي للاعبين، خاصة عناصر المنتخب الوطني التي سيتم الاستقرار عليها خلال الفترة المقبلة، تمهيداً للمشاركة في البطولة العربية للمنتخبات المقرر إقامتها في القاهرة نهاية ديسمبر المقبل، وما يثير القلق والخوف لدى المدير الفني ليس المستوى الفني فقط، بل حالة العصبية لدى بعض اللاعبين، حيث شهدت الجولة الأولى طرد لاعبين، الأول سام يونج المحترف الأميركي في صفوف الأهلي في الربع الثالث من المباراة، والثاني إبراهيم عبيد لاعب النصر في مباراته ضد النصر، وهذا مؤشر خطير في بداية الموسم.
وقال عبد الحميد إبراهيم: ما يحدث بعد جولتين يجعلني أشعر بالحزن على ما رأيته، خاصة في مباراة الشباب والأهلي في الجولة الأخيرة، حيث وجدت فريقاً يريد أن يلعب وهو الشباب، بينما لا يرغب الأهلي في اللعب، وحزني على ما رأيته من مستوى لاعبي الأهلي لأنهم العمود الفقري للمنتخب، وتراجع مستواهم بهذا الشكل يدفعني إلى القلق الكبير على ما هو قادم، في ظل ما وصل إليه حال الفريق من تراجع ينذر بالخطر، على الرغم من أنه قادم من بطولة كبيرة وهي دوري أبطال آسيا وقدم خلالها مستويات رائعة وكان خير سفير للسلة الإماراتية.
وأضاف: من غير المنطقي أن أجد قيس عمر لا يسجل إلا نقطتين وهو من اللاعبين أصحاب الموهبة التهديفية العالية، وبالتالي لا بد من الوقوف أمام هذه النقطة كثيراً، ليس هذا فحسب بل هناك محمد مبارك الغائب عن التسجيل.
وتابع قائلاً: في الجولة الأولى تابعت مباراتي الشعب مع النصر، والشباب مع الشارقة، وأرى أن الشباب الفريق الوحيد الجاهز حالياً، ومن المفترض أن يظهر الشارقة بمستوى أفضل، لكنه لعب مباراة واحدة فقط، وستكون مباراته الثانية يوم غد لنستطيع الحكم على المستوى.
وحذر من الوضع الحالي وقال: من الواضح أن معنويات لاعبي الأهلي في هبوط شديد، وهذا مؤشر سلبي ليس على الأهلي فقط بل على سلة المنتخب وهو ما يجب تداركه سريعاً.
وتعجب عبدالحميد إبراهيم مما بدر من الأميركي سام يونج محترف الأهلي قائلاً «لم نتعود هذا السلوك العنيف من سام يونج، حيث شارك مع الأهلي في بطولتي خليج، وبطولة آسيوية بالصين، وكان العنصر المؤثر دائماً ومصدر القوة والتركيز والالتزام من النواحي كافة، وما فعله من محاولة لكمه لراشد ناصر مؤشر خطير للغاية على سلوك لم نعتده من هذا اللاعب الخطير، وأعلم وأتابع هذا اللاعب منذ فترات طويلة».
وأضاف «نحن في مشكلة ويجب تدارك الموضوع لأن المستوى غير مطمئن حالياً، خاصة وأننا نواجه بطولة قوية في القاهرة بنهاية ديسمبر المقبل في البطولة العربية للمنتخبات، ورؤيتي تعتمد على المعسكرات القصيرة، شريطة أن يتدرب اللاعب في ناديه، ومن المفترض أن نبدأ التجمع 17 ديسمبر المقبل وحتى 7 يناير، ولن نقيم معسكراً خارجياً ولكن نبحث السفر إلى القاهرة قبل البطولة بـ5 أو 6 أيام لإقامة بعض المباريات التجريبية والبداية الفعلية قبل انطلاق البطولة العربية».

سام وعبيد بانتظار الإيقاف
دبي(الاتحاد)

يترقب الأميركي سام يونج قرار لجنة المسابقات في ضوء تقرير الحكم حسن حاجي، بشأن ما فعله اللاعب المحترف مع حسين علي ومن بعده راشد ناصر في مباراة الشباب، وينتظر أن يغيب سام عن مباراة الفرسان غداً أمام الشارقة ضمن منافسات المجموعة الأولى وهي مباراة لتحديد الوصافة للشباب المتصدر.
وينطبق نفس الأمر على إبراهيم عبيد لاعب النصر الذي تتحدد عقوبته في ضوء تقرير هيثم قوجه حكم مباراة النصر وبني ياس، بعدما تهجم اللاعب على الحكم.
وعبر سعيد مبارك لاعب النادي الأهلي عن حزنه الشديد لما حدث في مباراة فريقه ضد الشباب وقال: الرياضة ليست بهذه الطريقة، وعلينا تصحيح المفاهيم الخاصة، وإدراك الأهمية الكبيرة للرياضة والتنافس في هذا المجال.

الفرسان.. علامة استفهام!
دبي (الاتحاد)

ماذا حدث لفرسان سلة الأهلي؟ سؤال طرحه الكثيرون من عشاق السلة، فالفريق الذي يعد مكاناً أساسياً لتصدير اللاعبين لكل أندية الدولة، ويتعاون مع الجميع، لم يعد كذلك، وبات حاله متراجعاً رغم ما حققه قبل أيام البطولة الآسيوية بالصين.
مشاركة الفريق في مباراة الشباب بكأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة ب 6 لاعبين فقط، تمثل مؤشراً خطيراً للغاية، يؤكد أن هناك أزمة كبيرة يعاني منها الفريق، لأن هذا الغياب الكبير من اللاعبين له أسبابه التي يجب تداركها قبل أن تتهاوى سلة هذا النادي الكبير.