ثقافة

«الثقافة» تطلق الدورة الخامسة لجائزة القصة القصيرة

دبي (الاتحاد) - أطلقت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، أمس، الدورة الخامسة لجائزة القصة القصيرة، على أن تتم عملية استقبال طلبات المشاركة من خلال تسليمها إلى مقر الوزارة باليد أو عن طريق موقع الوزارة الإلكتروني، وذلك حتى الحادي والثلاثين من مارس القادم.
وفي بيان صحفي صادر عن الوزارة، قال حكم الهاشمي وكيل الوزارة المساعد لقطاع تنمية المجتمع، إن “جائزة القصة القصيرة ترجمة لرعاية الوزارة للإبداع والمبدعين، خاصة في مجال الكتابة الإبداعية في القصة القصيرة، ورفد للساحة الأدبية بقصص شائقة تحاكي عقول الأطفال والناشئة، وتحرك فيهم ميول القراءة”.
وأوضح أن الوزارة تتوخى من جائزة القصة القصيرة؛ أن تكون دافعاً للمبدعين للارتقاء بتقديم الجديد والمتميز للمكتبة الأدبية الإماراتية، وعلى وجه الخصوص تعزيز القيم المجتمعية والانتماء والهوية الوطنية في نفوس الناشئة، فضلاً عن كونها تنمي وتحرض ذائقة الإبداع لديهم، ليواصلوا العطاء الدائم للأفضل، مؤكداً أن المبدعين في الدولة قادرون على ذلك في مختلف المجالات الأدبية والإبداعية.
وأشار إلى أن الجائزة هي لكل شخص مبدع، سواء كان محترفاً أو هاوياً، مع شرط أن يكون من مواطني الدولة أو المقيمين بها، ما ينعكس إيجاباً على إظهار النواحي الاجتماعية والموروث الحضاري لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، ويدعم الكاتب والأديب، ويثري الساحة بكتابات قصصية هادفة للأطفال والناشئة.
وأضاف أن الجائزة استعانت بنخبة من أعضاء لجنة التحكيم الذين يقيمون معتمدين على الجانبين الأدبي والتربوي لأهميتهما للفئات التي تستهدفها الجائزة، وهم الروائية باسمة يونس وعلي عبيد الهاملي رئيس مركز الأخبار بمؤسسة دبي للإعلام ومريم محمد كمال رئيس قسم مناهج العلوم الإنسانية بوزارة التربية والتعليم والكاتبة والقاصة فاطمة المزروعي، لافتاً إلى أن عمل لجنة التحكيم يستمر قرابة شهر كامل، مع إمكانية عرض الملاحظات على المشارك صاحب الأعمال للاستفادة منها في تنقيح العمل أو في الإضافة إليه.