كرة قدم

«الإمبراطور».. ريادة للمرة الخامسة في «المحــترفين»

الوصل تفوق على اتحاد كلباء بملعبه (تصوير محيي الدين)

الوصل تفوق على اتحاد كلباء بملعبه (تصوير محيي الدين)

فيصل النقبي (كلباء)

ارتقى الوصل إلى صدارة دوري الخليج العربي، للمرة الأولى في الموسم الحالي، بفوزه المستحق على مضيفه «النمور»، بهدف حمل توقيع الهداف البرازيلي فابيو ليما في الشوط الأول، لمباراة أمس الأول في الجولة السادسة.
ولم يمنع التباين في مستوى أداء «الفهود» الذي قدم شوطاً أول مثالياً، في السيطرة على مجريات اللقاء والفعالية الهجومية، قبل التراجع في الشوط الثاني، مقابل صحوة أصحاب الأرض، «الإمبراطور» من اعتلاء قمة البطولة للمرة الخامسة في تاريخ مشاركات «الأصفر» في دوري المحترفين.
واقتصر تصدر الوصل لمنافسة الدوري، قبل مواجهة أمس الأول على نهاية الأسبوع الخامس موسم 2010- 2011، برصيد 12 نقطة من 5 مباريات، بالفوز في أربعة لقاءات، والخسارة مرة واحدة، تلاه نهاية الأسبوع السادس في الموسم ذاته برصيد 15 نقطة، من 6 مباريات بالفوز في خمسة لقاءات، والخسارة مرة واحدة، وعاد الوصل ليتصدر ترتيب الدوري مرتين فقط، خلال موسمي 2011- 2012، و2012- 2013، والثالثة بنهاية الأسبوع الثاني موسم 2011- 2012، برصيد 6 نقاط من مباراتين، والرابعة والأخيرة بنهاية الأسبوع الثاني موسم 2012- 2013، برصيد 4 نقاط متفوقاً بفارق الأهداف على فرق الظفرة والنصر ودبي.
ومنح الفوز الخامس على التوالي في الجولات الست الأول للدوري، والوصول إلى النقطة 15 للمرة الأولى أيضاً في «المحترفين»، بعد التعثر 1-3 في الجولة الأولى، «الفهود» الفرصة لتأكيد قدرتهم على المضي قدماً في المنافسة على المراكز الأولى في الموسم الحالي، بعد أن نجح في تعميق جراح «النمور» بالخسارة الخامسة على التوالي في سجل الأخير أيضاً.
ويدين الوصل بفوزه على اتحاد كلباء لهدافه البرازيلي فابيو ليما صاحب هدف الانتصار، والذي ارتقى إلى المركز الرابع في الترتيب العام للائحة الهدافين، بجانب احتفاله بهدفه الـ41 في الدوري، خلال موسمه الثالث بقميص «الإمبراطور»، لينفرد بالمركز السابع في قائمة هدافي الوصل في الدوري، بعدما فك ارتباطه مع نجم الفريق السابق حسن محمد بولو، ولعب الحارس المتألق راشد علي دوراً مؤثراً في المحافظة على نتيجة تقدم فريقه، خاصة خلال الشوط الثاني بفضل تصديه الرائع لأكثر من كرة خطرة لثنائي هجوم «النمور» سياو وباكاري كوني.
وواصل «جمهور الذهب» الذي حضر بكثافة إلى ملعب المباراة دوره الحيوي في انتصارات فريقه، بفضل مساندته المستمرة اللاعبين، وهو ما اعتبره حميد يوسف مدير فريق الوصل بأهم أسباب الفوز، وقال: جماهير الوصل دائماً ما تزحف خلف الفريق بكثافة، سواء أقيمت المباراة داخل الأرض أو خارجها، لأنها جماهير عاشقة للنادي، وهي اللاعب الأول للفريق، وأحد أهم أسباب نجاحه في نيل الصدارة في هذه الجولة.
وأضاف: قدمنا مباراة جيدة بحساب الأداء والنتائج، حيث سجلنا هدفاً، وأهدرنا بعض الفرص، وفي المقابل فإن المنافس لعب أيضاً بشكل جيد، وفي النهاية حققنا ما جئنا من أجله، وهو الوصول إلى النقطة 15 وتصدر المسابقة، مشدداً على أن المنافسة ما زالت في طور البدايات، الأمر الذي يتطلب المزيد من الجهد والعطاء في الجولات المقبلة، وقال: لن تخدعنا النتائج الحالية، وعلينا الانتباه أكثر للمباريات المقبلة، والعمل بقوة، من أجل مواصلة حصد النتائج الإيجابية والمحافظة على نغمة الفوز.
وأشار حميد يوسف إلى أن فريقه يستفيد قطعاً من فترة توقف الدوري، من خلال التدريبات المستمرة والمشاركة في كأس الخليج العربي، في ظل اكتمال صفوف الفريق على صعيد المواطنين والأجانب، وأوضح: من المهم السعي باستمرار لإبقاء الفريق في مستواه المعهود، وهو ما يركز عليه الجهاز الفني الذي يسعى جاهداً لتطوير قدرات اللاعبين والاستعداد بالشكل الأمثل للمباريات الصعبة في الجولات المقبلة.
من جانبه، أكد الأرجنتيني رودولفو أن جماهير الوصل «علامة فارقة» مقارنةً ببقية جماهير الدوري، بسبب حماسها ودعمها الدائم للفريق في كل المناسبات وفي كل الظروف، مضيفاً أن النتائج الإيجابية للفريق ساهمت أيضاً في زيادة نسب الحضور الجماهيري، وقال: «يحق لنا أن نفتخر بتلك الجماهير وبالفريق، على الرغم من أن المشوار ما زال في بدايته للآن»، وأضاف: «قطعاً سعيد بتصدر البطولة، ولكن الفريق لا يزال في البداية، وهو يتطور من مباراة إلى أخرى، وعلينا الحذر من الإشادات المستمرة بأداء اللاعبين».