الرياضي

سيليتش يخطف بطاقة الماسترز

مارين سيليتش المصنف تاسعاً أصبح سابع المتأهلين إلى بطولة الماسترز (رويترز)

مارين سيليتش المصنف تاسعاً أصبح سابع المتأهلين إلى بطولة الماسترز (رويترز)

باريس (أ ف ب)

بات الكرواتي مارين سيليتش المصنف تاسعاً سابع المتأهلين إلى بطولة الماسترز بتغلبه على احد منافسيه المباشرين عليها البلجيكي دافيد جوفان الثامن 6-3 و7-6 (11-9) في ربع نهائي نهائي دورة باريس الدولية للتنس، آخر دورات الألف نقطة للماسترز البالغة جوائزها 3ر4 مليون يورو.
ولحق سيليتش بالسداسي الذين كان ضامنا تأهله قبل دورة باريس، الصربي نوفاك ديوكوفيتش والبريطاني اندي موراي والسويسري ستانيسلاس فافرينكا والكندي ميلوش راونيتش والياباني كي نيشيكوري والفرنسي جايل مونفيس الغائب عن دورة باريس بسبب الإصابة.
وكانت المنافسة على البطاقتين الأخيرتين إلى الماسترز انحصرت بين 7 لاعبين قبل هذه الدورة، وهم بالإضافة إلى سيليتش، النمسوي دومينيك تييم والتشيكي توماس برديتش وجوفان والفرنسي جو ويلفريد تسونجا والاسباني روبرتو باوتيستا اجوت والفرنسي الاخر لوكاس بوي.
وخرج تييم من الدور الثاني، لكنه لا يزال يملك حظوظا في التأهل لكونه الأفضل تصنيفاً بين اللاعبين السبعة، وودع باوتيستا أيضاً من الدور الثاني للدورة، وفقد آماله في التأهل الى الماسترز على غرار بوي الذي على الرغم من بلوغه ثمن النهائي، وذلك لتقدم المنافسين الآخرين في الدورة.
وبقيت المنافسة على البطاقة الاخيرة بين 3 لاعبين هم تييم وبرديتش وتسونجا. وسيخرج النمسوي خالي الوفاض في حال بلوغ برديتش نصف النهائي أو تتويج تسونجا باللقب.
يذكر أنها المرة الثانية التي يبلغ فيها سيليتس بطولة الماسترز بعد الأولى عام 2014، وهو العام الذي توج فيه بلقب بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، آخر البطولات الأربع الكبرى.
ويلتقي سيليتش في ربع النهائي مع الصربي نوفاك ديوكوفيتش الأول، وحامل اللقب في الأعوام الثلاثة الأخيرة، والذي تغلب بصعوبة على البلغاري جريجور ديميتروف الثالث عشر 4-6 و6-2 و6-3.
وعانى ديوكوفيتش خلال المباراة، وتحديدا مجموعتها الأولى التي خسرها 4-6 والثانية التي كسبها 6-2، لكنْ البلغاري أبدى مقاومة كبيرة على كل نقطة، وواصل ديوكوفيتش أفضليته في المجموعة الثالثة مع انتفاضة لديميتروف في بعض الأحيان، بيد أن الكلمة الاخيرة كانت للصربي الذي حسمها في صالحه 6-3، وكسب المباراة في ساعتين و24 دقيقة، والفوز هو السادس لديوكوفيتش على ديميتروف في 7 مباريات جمعت بينهما والرابع على التوالي.
وبات ديوكوفيتش الموسم الماضي أول لاعب يفوز بهذه الدورة اربع مرات (فاز بها عام 2009)، وأول لاعب ايضا يحرز 6 دورات ماسترز للالف نقطة في العام ذاته.
لكن ديوكوفيتش الذي توج بالقاب الأعوام الثلاثة الأخيرة على حساب الإسباني دافيد فيرر وراونيتش وموراي على التوالي، يواجه خطر التنازل عن صدارة التصنيف العالمي لموراي المتألق بشكل لافت في الآونة الأخيرة بظفره بثلاثة القاب متتالية في بكين وشنغهاي وفيينا رافعا رصيده إلى 42 لقبا في مسيرته الاحترافية.
ولحق مواري بديوكوفيتش الى ربع النهائي بفوزه السهل على الفرنسي لوكاس بوي 6-3 و6-صفر.
واقترب موراي من ديوكوفيتش في صدارة التصنيف العالمي للاعبين المحترفين، وبات الفارق بينهما 1915 نقطة، وبات بإمكان البريطاني إزاحته عن المركز الأول الاثنين المقبل في حالتين، الأولى إذا توج بلقب الدورة، ولم يبلغ الصربي مباراتها النهائية، والثانية في حال بلوغه المباراة النهائية وفشل ديوكوفيتش في بلوغ دور الأربعة.
كما يملك البريطاني احتمالاً ثالثاً لانتزاع الصدارة في نهاية الموسم، وهو التتويج في باريس، وفوزه بمبارياته الثلاث في الدور الأول من ببطولة الماسترز للاعبين الثمانية الأوائل في العالم المقررة في لندن الشهر المقبل.