الرئيسية

المعارضة تقتل مسلحين من «حزب الله» في معارك حلب

تمكن مقاتلو الجيش السوري الحر، اليوم الجمعة، من قتل مجموعة من مقاتلي مليشيا «حزب الله» اللبناني في معارك قرب مدينة حلب فيما استهدفت الفصائل المعارضة بالقذائف أحد المعابر المحددة في الهدنة في حلب.


كما دمر الجيش الحر ثلاث سيارات عسكرية بصواريخ مضادة للدروع.



وقال قائد عسكري في الجيش الحر إن «فصائل الثوار تمكنت اليوم الجمعة من قتل مجموعة من مليشيا حزب الله اللبناني على تلة أحد بريف حلب الجنوبي جراء استهدافها بصاروخ تاو، وإن طائرات حربية سورية تحلق بصورة مكثفه في المنطقة».



وأضاف المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن «الثوار استهدفوا بعد ظهر اليوم الجمعة رتلاً عسكرياً تابعاً لقوات النظام على طريق أثريا-خناصر في ريف حلب الجنوبي كان في طريقه إلى مدينة حلب، موقعين عدداً من القتلى والجرحى في صفوفهم».



وقطع مسلحو الجيش السوري الحر طريق إمداد قوات النظام السوري «أثريا -خناصر» في ريف حلب الجنوبي.



يذكر أن الثوار استهدفوا أمس الخميس غرفة عمليات قوات النظام السوري المتمركزة في جبل عزان بصواريخ جراد، مما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف النظام، بينما أكدت مصادر مقتل ضابط إيراني رفيع المستوى.



في السياق ذاته، استهدفت فصائل المعارضة أحد المعابر المحددة لإجلاء مقاتلين ومدنيين من الأحياء الشرقية في مدينة حلب السورية في إطار هدنة دخلت حيز التنفيذ صباحاً.



ودخلت هدنة إنسانية جديدة في مدينة حلب حيز التنفيذ عند الساعة التاسعة صباحاً بالتوقيت المحلي (07,00 ت غ) على أن تنتهي عند الساعة السابعة مساء (17,00 ت غ).



وتهدف الهدنة، كما تلك التي سبقتها في أكتوبر، إلى إجلاء مقاتلين ومدنيين راغبين بمغادرة الأحياء الشرقية المحاصرة عبر ثمانية معابر، اثنان منها مخصصان للمقاتلين هما معبر الكاستيلو ومعبر المشارقة.



إلا أنه وبعد أكثر من خمس ساعات على بدء الهدنة، لم يتم تسجيل مغادرة أي شخص من الأحياء الشرقية، وفق مراسلين صحفيين ميدانيين والمرصد السوري لحقوق الإنسان.