الرياضي

العلم.. احتفالية الولاء والفخر والعزة والشموخ

أبوظبي (الاتحاد)

ازدانت مباني الهيئات والمؤسسات الرياضية والأندية في جميع إمارات الدولة بعلم الإمارات، واعتلت الأعلام كل مباني المؤسسات والهيئات الرياضية والشبابية والمراكز في إطار الاحتفال بيوم العَلَم أمس ضمن المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ليكون الثالث من شهر نوفمبر من كل عام، الذي يصادف مناسبة تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم في البلاد، يوماً تحتفل في الإمارات بعلم الدولة الذي يعد رمزاً من رموز الوحدة ومصدراً للفخر والعزة والاحترام والتقدير والشموخ.

ورفع سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس مجلس نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، علم الدولة في مقر النادي، وسط حضور من أعضاء إدارة النادي، ومتسابقي الفرق الرياضية المختلفة في النادي، وموظفي النادي.

وقدم سموه التهنئة بهذه المناسبة الغالية للوالد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى أصحاب السمو حكام الإمارات.

وأكد سموه أن الاحتفالية تجمع الكثير من المعاني والمفاهيم ومن شأنها أن تحقق الأهداف الوطنية التي تسعى الحملة لترسيخها لدى كل فرد على أرض الدولة بأن العَلَم رمز يعكس الوحدة التي تجمع الإمارات السبع ويوحّد خريطتها تحت راية واحدة.

وأكد سموه الأهمية الكبيرة لهذه الذكرى الغالية، والتي تحمل الكثير من المعاني لكل مواطن ومقيم على أرض الدولة، وقال سموه: علم الإمارات هو رمز وحدتنا وتلاحم الإمارات السبع لتكون تحت راية واحدة، وفي هذه المناسبة فإن الأخوة تتجدد وتتوحد قلوبنا في تقديم كل عشق وحب لهذا الوطن المعطاء، وترابه الغالي.

وتقدم سموه بالشكر والتقدير والعرفان للقيادة الرشيدة، والتي تحقق تحت رايتها الكثير من الإنجازات الرياضية في مجال البحر، وقال سموه: دائماً ما نفخر بأن رعاية ودعم قادتنا تسهم في وصول متسابقي وفرق النادي العالمية للإنجازات وتحقيق الأهداف التي تمتزج مع ما تتطلع إليه قيادتنا في الوصول إليه على المدى البعيد، وعندما تتحقق هذه الإنجازات في أي مكان في العالم، فإن راية الإمارات ترتفع عالية على منصات التتويج والتكريم العالمية.

واحتفت اللجنة الأولمبية الوطنية ودائرة التنمية الاقتصادية بالمناسبة الغالية بتنظيم العديد من الفعاليات ، ورفع العَلَم على مقر قرية الأعمال الشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، بحضور سامي القمزي مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية، وعدد من أعضاء اللجنة الأولمبية الوطنية والشخصيات العامة والرياضية التي حرصت على الوجود في هذه الفعالية.

وتقدم الأسرة الأولمبية حَمَلة الأعلام بمشاركات الإمارات بدورات الألعاب الأولمبية منذ أول وجود لنا على الصعيد الأولمبي بألعاب لوس أنجلوس عام 1984 حيث حمله مبارك إسماعيل عنبر لاعب منتخبنا الوطني لألعاب القوى، فيما حمل العَلَم بأولمبياد سيول عام 1988 السبّاح محمد خليفة المري، والدراج خالد جاسم الحوسني عام 1992 بأولمبياد برشلونة، والرامي نبيل تهلك بأولمبياد أتلانتا عام 1996، والشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم بأولمبياد سيدني عام 2000، وندى البدواوي بأولمبياد ريو دي جانيرو 2016.

وعبّر حمَلة الأعلام عن فخرهم بالوقوف في ذلك المشهد المماثل لتجربتهم التاريخية السابقة مع رمز العزة والشموخ حين رفعوه عالياً خفاقاً في سماء المحافل الأولمبية، وهو الأمر الذي يعد مصدراً للفخر لا سيما حين يتم تمثيل الدولة أمام العالم بأكمله.

وأطلقت الفنانة التشكيلية هدى الريامي فكرة جديدة للاحتفال بيوم العَلَم حيث تم تخصيص لوحة كبيرة تبلغ مساحتها (10 × 170 سم) تستخدم بشكل مرن في رسم أي معالم أو أشكال أو صور بألوان علم الإمارات لتكتسي اللوحة بألوان العَلَم وتخرج بالصورة الجمالية المطلوبة التي تعكس مدى حب الجميع لرمز وحدتهم وعزتهم.

وشارك العديد من الفنانين في هذا العمل بمن فيهم ذوو الاحتياجات الخاصة الذين عبّروا عما يدور بداخلهم في هذا اليوم الفريد، فضلاً عن مشاركة بعض هواة الرسم التشكيلي في تنفيذ تلك اللوحة.

من جانبه قال سامي القمزي: تهدف المناسبة إلى ربط أفراد المجتمع في نشاط مجتمعي مشترك يؤكد وحدة الجهود لخدمة الوطن ورفع رايته ورفع الحس الوطني بين الإماراتيين والمقيمين على أرض الدولة، ما يؤكد ولاءهم وانتماءهم، وتعاضد شعب الإمارات للتعبير عن دعمهم وتقديرهم للقيادة الرشيدة في مسيرة التنمية الرائدة، وتحرص «اقتصادية دبي» على الامتنان لكل ما قدمته الدولة من عطاء وإنجازات يشار إليها بالبنان على مختلف الأصعدة.

وأضاف: العَلَم هو رمز وحدتنا وعزتنا وعزيمتنا، وبدورنا نسعى إلى مواصلة الجهود لتحقيق مستقبل أفضل لشعب وقاطني الوطن.

«أبوظبي الرياضي»

أبوظبي (الاتحاد)

نظم مجلس أبوظبي الرياضي الاحتفالية في مقره بكورنيش أبوظبي، وقام عارف حمد العواني الأمين العام للمجلس بحضور منتسبي ومنتسبات المجلس، برفع العلم، وعاهد منتسبو المجلس القيادة الرشيدة على مواصلة النهج الوطني الذي يسير عليه المجلس، والسعي الدؤوب لتقديم أقصى العطاءات من أجل تحقيق الرفعة والتقدم برياضة أبوظبي دعماً لرياضة الإمارات.

وهنأ عارف العواني القيادة الرشيدة، بمناسبة الاحتفالات الوطنية بيوم العلم، الذي جاء ليؤكد للعالم أجمع مدى التلاحم الوطني بين القيادة الرشيدة وأبناء الوطن، حباً بهذه الأرض الطيبة المعطاءة.

وثمن العواني الدعم المتواصل الذي تقدمه القيادة الرشيدة لشريحة الشباب والرياضة التي استطاعت أن تسجل النجاحات والأمجاد، وأن تقف على منصات التتويج بكل جدارة بكافة المحافل والبطولات القارية والعالمية، مشيراً إلى أن قطاع الرياضة شهد نقلة نوعية، ونهضة شاملة بكافة جوانبه، وأثمرت عن تطور احترافي يواكب التقدم الذي تشهده الدولة في مجالات التنمية الأخرى، واستطاعت أيضاً الحركة الرياضية أن تسجل منجزات كبيرة على صعيد حصول أبطال وفرق الإمارات على الألقاب والظفر بالمراكز الأولى في المحافل الدولية، كما نجحت رياضة الإمارات بفضل هذا الدعم الكبير الذي تلقاه أن تكون وجهة رائدة في مجال تنظيم وعقد البطولات والملتقيات الرياضية العالمية المهمة التي أسهمت بجعل الإمارات في طليعة دول العالم.

«الهيئة»

نظمت الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة في مقرها بدبي مسيرة أمام مبناها بحضور إبراهيم عبد الملك الأمين العام للهيئة، والأمناء المساعدين عبد المحسن الدوسري، وخالد المدفع، بجانب مديري الإدارات ورؤساء الأقسام والموظفين، ومشاركة مجموعة كشافة وزهرات مفوضية كشافة دبي، وطلاب المدارس.

وأكد إبراهيم عبد الملك الحرص على أن تعكس فعاليات ومبادرات المجتمع الرياضي المختلفة الحس الوطني الذي ينعكس بوضوح في الاعتزاز بالوطن، ويجسده العلم في شتى المجالات والمحافل، وقال: نحتفل سويا بهذه المناسبة الغالية على قلوبنا تضامنا وتنفيذا لتوجيهات القيادة الرشيدة، وأضاف: احتفالات الهيئة هذا العام حملت معاني مختلفة، حيث جسد شموخ النهضة والتميز التي تفخر بها الإمارات، ويعكس الابتسامة التي يسطرها أسعد أشعب، ويرفع راية السعادة، ويعلنها مدوية للعالم أجمع بأن الإمارات منبع السعادة والسلام، والأمن والأمان، وثمن عبد الملك دور القيادة الرشيدة في الحرص على أن تكون هذه المناسبات الوطنية العزيزة علينا جميعا، فرصة لإبراز الروح الوطنية ودعم قيم الولاء الانتماء.

وتابع: المناسبة تمثل عرسا وطنياً شعبياً، لكل أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها، فهي ليست احتفالا بالعلم فحسب إنما بوطنٍ عزيزٍ معطاء، يقدم للعالم نموذجاً للوحدة والترابط تحت قيادة تضع مصالح شعبها في مقدمة أولوياتها.

ووصف عبد المحسن الدوسري ارتفاع راية العلم خفاقة فوق المباني برهان على المكانة التي يحتلها في قلوب جميع أبناء الإمارات، وقال: في مثل هذا اليوم نكرر عهودنا بالولاء والإخلاص والمثابرة على العمل والاجتهاد لإكمال مسيرة التطور والازدهار، والمحافظة على مؤشرات السعادة والابتسامة، للإمارات وشعبها ومن يقطن أرضها.

وأضاف الدوسري أن فعاليات الهيئة ليوم العلم جسدت مجموعة من القيم تتصدرها الوحدة الوطنية، والمتمثلة في العلم الذي يعكس اتحاد سبع إمارات تحت مظلة دولة وقيادة واحدة، وتساهم في تعزيز أواصر الولاء والانتماء بين صفوف وأفراد المجتمع، حيث إن هذه المبادرة تعكس اهتمام قيادة الدولة بأبناء الوطن، وجمعهم، وتوحيدهم، تحت مظلة الاتحاد، وتترجم مدى تلاحم الشعب مع القيادة.

وعبر خالد عيسى المدفع عن بالغ فخره واعتزازه بالمناسبة الغالية، والتي اعتبرها فرصة للتعبير عن مشاعر الحب والوفاء للقيادة الرشيدة، وقال: احتفال الإمارات حكومة وشعبا برفع علم الدولة في كل مؤسسة ومنزل عالياً شامخاً، يعد ترجمة واضحة للتعبير عن الانتماء للإمارات، وتقديرا لرمزية ومكانة العلم في قلوب أبنائها، فالعلم هو رمز السلام والأمان، وعنوان الفرح والسعادة.

«دبي الرياضي»

دبي (الاتحاد)

قام سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي ومحمد سعيد الشحي الرئيس التنفيذي للعمليات برفع العلم في احتفالية النادي التي أقيمت بحي دبي للتصميم، وسط حشد جماهيري كبير من العاملين بمنطقة حي دبي للتصميم، توشحوا جميعاً بالأعلام، ورددوا الأغاني الوطنية احتفالاً بهذه المناسبة السعيدة.

وهنأ سعيد حارب القيادة الرشيدة بالمناسبة الغالية

وقال: هذا اليوم أصبح مناسبة وطنية عزيزة على قلوبنا وعيداً سنوياً ثانياً للدولة نحتفل به، ونستلهم منه طاقتنا الإيجابية التي تشد أزرنا في مشوار خدمة الوطن وإعلاء مكانته، وقد حبانا الله بنعمه الكثيرة وفي مقدمتها أننا نعيش في ظل قيادة رشيدة منذ تأسيس الدولة، حيث تؤكد القيادة وتعمل الحكومة من أجل أن نكون أسعد شعب في العالم وتكون مدننا الأكثر ذكاء.

وأضاف: نجدد العهد كل عام ودائماً بأن نعمل جميعاً بيد متحدة وبمسؤولية مشتركة على تعزيز مكانة الإمارات وريادتها والمكتسبات التي حققتها على جميع الصعد، تحت ظل القيادة الرشيدة التي تقود المسيرة إلى التقدم والرقي في شتى المجالات.