ألوان

«أبوظبي للفنون».. إبداعات فنية وفضاءات ثقافية

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

برعاية سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وتحت شعار «الثقافة والتسامح»، أعلنت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون عن برنامج فعاليات الدورة الرابعة عشرة من مهرجان أبوظبي 2017 الذي يقام في الفترة من 1 إلى 31 مارس 2017، الذي يحوي فعاليات فنية منوعة تحت إطار «الثقافة والتسامح»، استلهاماً للإرث الراسخ للمغفور له بإذن الله، القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.
حضر المؤتمر الصحفي الخاص بالإعلان عن فعاليات المهرجان، معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح ورزان خليفة المبارك، الأمين العام لهيئة البيئة أبوظبي والدكتور محمد بن عبد الرحمن البشر، سفير المملكة العربية السعودية لدى الدولة، وممثلا صاحبِ السمو الملكي الأمير بدر بن عبد المحسن بن عبد العزيز آل سعود السيدان: ناصر السبيعي وعبد الرحمن الحمدان وهدى الخميس كانو، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي،.

نموذج التعددية
وأكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة دولة للتسامح، في كلمتها، أن دولة الإماراتِ نموذج فريد للتعدديةِ الثقافيةِ والتناغم والانسجام الاجتماعي، مشيرة إلى الارتباط العضوي الوثيق بين الثقافة والتسامح، حيث الثقافة هي رسالة التعارف وبوصلة التسامح.
وأشادت معاليها بمجموعة أبوظبي للثقافةِ والفنون والإنجازات المتتالية التي حققتها على مدى العقدين الماضيينِ، واصفة إياها بأنها الملهِمة لكل المواهب الفنيةِ الطالعةِ والمتميزة، حيث لم تتوان عن ترسيخِ الحس المجتمعي بين الصغار والكبار، احتفالاً بتنوعِنا الثقافي، وتوطيداً لجسور التفاهمِ والسلام.

فن وبيئة
من جهتها، قالت رزان خليفة المبارك: تتعاون هيئة البيئة أبوظبي ومجموعة أبوظبي للثقافة والفنون ليس فقط لإمتاع الجمهور، ولكن أيضاً لتعزيز روابط الثقافة والفن والبيئة، ومن ضمن مساهماتنا في هذا الشأن معرض «الفن في الطبيعة» الذي سيقام في أبوظبي عام 2017 على هامش المهرجان، وسيتضمن المعرض أعمالاً رائعة تعكس النظم البيئية الإماراتية المتميزة، مثل الصحراء، والسبخات، والبيئات البحرية والجبلية، بالإضافة إلى بعض الأنواع البرية المحلية الرئيسية في دولة الإمارات مثل المها العربي، والأنواع البحرية مثل أبقار البحر «الأطوم» وسلاحف منقار الصقر، والشعاب المرجانية وغابات القرم.
وفي إطار الاحتفاء بالمملكة العربية السعودية الدولة ضيف شرف مهرجان أبوظبي في دورته الرابعة عشرة، سيتم تكريم السعودية في شخص صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن عبد المحسن بن عبد العزيز آل سعود، وفنان العرب محمد عبده بمنحهما جائزة مهرجان أبوظبي، وعلى المستوى الدولي، سيتم منح جائزة المهرجان لكل من الدكتور سلامة غسان، والفنان وينتن مارساليس، والموسيقي «يو-يو ما» وفرقة طريق الحرير.

بناء أمة
وعن جدول فعاليات المهرجان لعام 2017، قالت هدى كانو: نستلهم شعار مهرجان أبوظبي 2017 «الثقافة والتسامح» من الإمارات نموذج الوسطية والاعتدال، ترجمةً لمقولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله «إن كافة سياسات واستراتيجيات الدولة هي سياسات بناء أمة وترسيخ شعب مثقف واعٍ متمكن متسامح».
وتابعت: نحن أكثر من أي وقت مضى تمسكاً بدور مهرجان أبوظبي، على امتداد 14 عاماً، في ترسيخ قيم التسامح والحوار الثقافي وختمت كانو بالقول: إننا في أمس الحاجة إلى إعادة التأكيد على أن الثقافة في جوهرها رسالة تسامح وتعارف وتقارب بين الشعوب، وهل هناك مثال أكثر تجلياً في التعبير عن روحية شعار «الثقافة والتسامح» من حاضنةِ ثقافتنِا ومهدِ رسالتِنا الدولة ضيف شرف المهرجان، المملكة العربية السعودية، التي تقدّم للعالم كلّ عام مثلاً حياً في موسم الحج كملتقى عالمي تتجانس فيه الهويات والأعراق؟.

برنامج مجتمعي
وتنطلق فعاليات المهرجان في الأول من شهر مارس 2017، بإطلاق البرنامج المجتمعي والتعليمي، الذي يتضمن فعاليات للجمهور، من بينها معارض فنية واستعراضات ترفيهية وتعليمية، وورش عمل تستهدف جميع الأعمار. كما يعود في هذه الدورة من المهرجان العرض التعليمي وزارة العلوم، وسلسلة الندوات الحوارية «رواق الفكر»، وفعاليتا «المهرجان تحت الضوء» و«العودة إلى المدارس».