الإمارات

طلبة الجامعات والمدارس بالعين يحتفلون بالمناسبة

محسن البوشي (العين)

احتفلت كل الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة في العين أمس، بمناسبة يوم العلم، وسط مشاركة واسعة من طلبة المدارس والجامعات والموظفين، ابتهاجاً بهذه المناسبة الوطنية العزيزة، وسط فيض من مشاعر الفخر والاعتزاز وروح الانتماء للوطن والولاء للقيادة الرشيدة.
فقد احتفلت مدرسة الجاهلي الثانوية للبنات في العين مع مدارس المدينة بالمناسبة، بمشاركة عدد من الجهات والمؤسسات في العين، من بينها بلدية وشرطة العين، وشكلت الطالبات لوحة فنية معبرة وهن يرفعن أعلام الدولة ويؤدين القسم، ثم أطلقن سرباً من البالونات التي تحمل ألوان علم الدولة في سماء المدرسة، تعبيراً عن روح الانتماء للوطن، مجددين العهد للقيادة الرشيدة.
وكانت مجموعات من طالبات المدرسة باشرن، منذ بداية اليوم المدرسي، بتوزيع الإعلام والحلوى التي تحمل ألوان العلم على أولياء الأمور والأهالي ابتهاجاً بالمناسبة، بمشاركة الإذاعة المدرسية التي واكبت روح هذه المناسبة الوطنية العزيزة.
كما احتفل مركز توام لغسيل الكلى بمناسبة يوم العلم، بحضور الشيخ سالم محمد بن ركاض العامري وجمع من الأطباء والعاملين بالمركز، وتخلل الاحتفال أناشيد وطنية وكلمات وقصائد شعرية تعبر، ولوحات وفقرات تراثية تجسد روح المناسبة.
واحتفلت جامعة الإمارات، وفي تظاهرة احتفالية كبيرة، بيوم العلم الإماراتي كمناسبة تزيد من ثقافة تقدير العلم، باعتباره رمزاً للوطن ولتكريس الانتماء إليه، بالتزامن مع ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم.
وأكد معالي الدكتور علي راشد النعيمي، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات، أن هذه المناسبة الوطنية تحظى باهتمام كبير من المواطنين والمقيمين لدلالاتها على روح الانتماء للوطن الغالي والولاء للقيادة الرشيدة، وكذلك روح الوفاء والشعور بالامتنان من كل المقيمين على هذه الأرض الطيبة باختلاف جنسياتهم وثقافاتهم،
وأضاف معاليه أن هذا اليوم يأتي أيضاً احتفالاً بمسيرة التمكين الشاملة التي يقودها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله ورعاه.. فأصبحت دولة الإمارات تقدم أفضل نماذج للرقي الإنساني والحضاري، مشيراً إلى أن هذه المناسبة لها رمزيتها الفريدة، تحت ظل قيادتنا الرشيدة التي تبذل الغالي لنكون، كما نحن اليوم، أسعد شعب على أسعد أرض، فهذه الإنجازات التي يحتفل بها الوطن ما هي إلا ثمرة لمسيرة عقود من العمل الدؤوب لأصحاب الأيادي البيضاء.

الطفل الظاهري يحتفل في غرفته بالمستشفى
رغم ظروف مرضه التي استدعت تنويمه بقسم الأطفال بمستشفى العين، أصر الطفل المواطن عبد الله خليفة محمد الظاهري (6 سنوات) الطالب بالصف الثاني بمدرسة مزيد الابتدائية، على الاحتفال بيوم العلم على طريقته الخاصة مع والدته ووالده، بمشاركة أعضاء الهيئة التمريضية المشرفين على علاجه الذين حرصوا على مشاركته وأسرته الاحتفال بهذه المناسبة الوطنية.
ولدى سؤاله عن سبب حرصه وإصراره على الاحتفال بيوم العلم وهو مريض بالمستشفى، لخص الطفل عبد الله إجابته في كلمتين (أنا بحب الإمارات)، معرباً عن أسفه لعدم مشاركته زملاءه في المدرسة الاحتفال بهذه المناسبة الوطنية هذه المرة، كما حدث في العام الماضي.
وأشارت والدة عبد الله إلى أنه مريض بالقلب إلا أنه يمكث في المستشفى هذه المرة للعلاج من مضاعفات حساسية مفرطة في عينيه، حيث ارتأى الأطباء لدى مراجعته المستشفى قبل عدة أيام تنويمه حتى تتحسن حالته، ما اضطره للغياب عن المدرسة وحرمانه من مشاركة زملائه الاحتفال بهذه المناسبة الغالية، وهو ما عز عليه كثيراً، وجعله يصر على الاحتفال بالمناسبة في غرفته بالمستشفى.
وأضافت الأم أنه لم يكن أمامها ووالده سوى الرضوخ لرغبة عبد الله، حيث قامت بتزيين الغرفة بأعلام الإمارات وتوفير كندورة له مزركشة بلون العلم، وغيرها من المظاهر الاحتفالية التي تجسد روح المناسبة، معربة عن خالص شكرها وتقديرها لإدارة مستشفى العين على اهتمامها وتعاطفها مع حالة عبد الله، وحرصها على مشاركته فرحته بيوم العلم، وتهنئتها له على موقفه الذي يجسد روح الانتماء للوطن بداخله رغم حداثة سنه.
ولدى علمه بقصة عبد الله لدى وجوده بمستشفى العين أمس، لمتابعة سير العمل بها، بادر الدكتور مطر راشد الدرمكي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة) بزيارته لمشاركته الفرحة بيوم العلم، ووجه بصعود بعض أفراد من موسيقى الشرطة إلى غرفة عبد الله لمشاركته الفرحة بالمناسبة وإسعاده.