الإمارات

مسؤولون في أبوظبي: محطة مضيئة فــــــي وطن حافل بالإنجازات

أبوظبي (الاتحاد)

قال معالي الدكتور أحمد مبارك المزروعي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي بأن يوم العلم يعبر عن معاني العطاء والأمان والتضحية، وهي المعاني التي وضعت لشعب دولة الإمارات مكانة مرموقة بين شعوب العالم.
وقال معاليه «نسترجع كل عام بكل فخر واعتزاز اللحظة التاريخية في رفع الآباء المؤسسين علم دولة الإمارات عند قيام الدولة، وذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم».
وأضاف معاليه «الاحتفاء بيوم العلم جزء لا يتجزأ من قيم التربية الأخلاقية التي وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بغرسها في النشء، وذلك لكونها ترسخ قيم المواطنة الإيجابية وتعبر عن العلاقة الوطيدة بين الشعب وقيادته، وتمثل منهجاً راسخاً لا يمكن الحياد عنه للحفاظ على مكانة وسمعة الدولة المرموقة».

وقال معالي سعيد عيد الغفلي رئيس اللجنة التنفيذية للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي: إن احتفالية يوم العلم تمثل تعبيراً صادقاً لقيم الولاء والانتماء إلى الوطن وقيادته وسيبقى محطة مضيئة من كل عام في ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم.
وقال معاليه: «إن فخرنا واعتزازنا برفع هذا العلم الخفاق في أعلى القمم، لهو استرجاع لمسيرة عطرة بدأها الآباء المؤسسون لهذه الدولة، وقائد المسيرة ومؤسس الدولة المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وسيبقى الثالث من نوفمبر من كل عام محطة مضيئة في تاريخ الوطن المليء بالإنجازات، نعتز فيها ونفتخر برؤية هذا الرمز عالياً وشامخاً يعانق سماء دولة الإمارات ».
وأضاف: «إن العلم رمز الأمم والشعوب، وإننا لنشعر جميعاً بعظيم الفخر في العمل تحت هذه الراية المباركة في ظل دولة الاتحاد، والعمل لسُمو هذه الراية ورفعها في مختلف المحافل لنتباهى بها أمام العالم أجمع».
وأضاف معالي سعيد الغفلي «يشرفني بمناسبة يوم العلم أن أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، سائلين المولى عز وجل أن يديم على سموه نعمة الصحة والعافية وعلى قيادة وشعب دولة الإمارات الأمن والتقدم والازدهار».
من جهته، أكد الدكتور فهد مطر النيادي المدير العام للأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي ،أن الاحتفاء بيوم العلم هو تعبير لحب شعب دولة الإمارات لوطنهم، ووفاء لقيادته الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، التي يصادف فيها هذا اليوم ذكرى توليه مقاليد الحكم.
وقال النيادي «يجسد احتفاؤنا بالعلم رمزية تاريخية ومعنوية ترسخ فينا قيم الولاء والانتماء إلى الوطن وقادته، وتعكس مشاعر فخرنا بمنجزات دولة الإمارات ومسيرتها المباركة».
وأكد أنه يجب علينا أن نعلم أبناءنا أن يكونوا كعلم دولة الإمارات عالين في طموحاتهم، شامخين في عطائهم، يرفرفون في سماء العز ويبذلون الغالي والنفيس لإعلاء راية الوطن وتحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة.
وقال فلاح محمد الأحبابي، مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني: الاحتفال برفع علم الدولة هو احتفال برحلة وطن سار بنجاح وثقة على درب مليء بالتحديات، وحقق إنجازات كبيرة على صُعد مختلفة أبهرت العالم بفضل الرؤية الرشيدة لقيادتنا الحكيمة التي أرست حضور الإمارات على خارطة العالم، وأكدت مكانتها في المجتمع الدولي.
وأضاف: كما يشكل يوم العلم دائماً بالنسبة لنا وللأجيال القادمة وقفة ننظر من خلالها جميعاً إلى حجم ما أُنجز وتحقق في ظل قيادتنا الحكيمة بنظرة فخر واعتزاز، ومناسبة أخرى لنا لتجديد عزمنا وإصرارنا على متابعة سيرنا قدماً على طريق التطور والازدهار.
ورفع مصبح مبارك المرر المدير العام لبلدية مدينة أبوظبي بالإنابة أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وأولياء العهود ونواب الحكام وإلى شعب دولة الإمارات، بمناسبة الاحتفال بيوم العلم خلال الاحتفالية التي أقامتها بلدية مدينة أبوظبي.
وقال المرر: تحت رفيف علمنا وشموخه وبفضل حكمة قيادتنا وعطاءاتها فإن الوطن يسير نحو المجد قدماً، ويعلي كل يوم صروح الإنجازات، فيسمو بعلمه ويعيش المواطن حياة الكرامة والسخاء والرفاهية بفضل عطاءات ومكارم قيادته وخيرات وطنه، وتثبت الإمارات كل يوم أنها تخطت خط الإعجاز في رؤاها وإنجازاتها، واستراتيجيتها من أجل جيل اليوم وأجيال الغد.
وأشار إلى أن علم الإمارات سيبقى الضمانة الأكيدة التي نجتمع تحتها ونقدم من أجل عزتها وكرامتها الغالي والنفيس وهذا ما جسده بكل شرف أبطالنا البواسل وشهداؤنا الأبرار في ساحات الشرف والفداء والعطاء.
وقال المرر:إن علم الإمارات سيبقى رمز الوطن وعنوان عزته ، مؤكداً أن يوم العلم مناسبة غالية على قلوبنا نستثمرها لنجدد بكل عزم وحزم وإيمان عهد الولاء والإخلاص لراية الوطن ولقادة الوطن، ولماضيه المجيد وحاضره المزدهر ومستقبله الواعد.
ونظمت مراكز البلدية الخارجية احتفاليات بمناسبة يوم العلم شارك فيها الموظفون والجمهور من متعاملي البلدية وسط فرحة واعتزاز الجميع برمز الوطن وعنوان كرامته ومجده، وقد اختتمت احتفاليات البلدية بتجديد العهد على الوفاء والولاء للعلم ولقيادة الوطن ودماء شهدائه الأبرار.
واحتفلت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، صباح أمس أمام مبنى «مسرح شاطئ الراحة»، بفعالية «يوم العلم»، وذلك بحضور رئيس اللجنة اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي، ومديري الإدارات باللجنة، حيث قام برفع علم الدولة وسط احتفاء وبهجة الحضور، وألقى كلمة بهذه المناسبة أكد فيها أهمية الاحتفاء بمناسبة عزيزة شامخة لرد جميل العطاء إلى الوطن، وبالتزامن مع الذكرى الـ12 لتولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم، وتجديداً للولاء للقيادة الرشيدة والانتماء للوطن الغالي في «يوم العلم».
وأكد المزروعي أنّ الاحتفاء بيوم العلم يمثل صورة إماراتية حضارية مُشرقة، حيث تخفق الرايات في الأعالي، تأكيداً على الولاء وخدمة علم الوطن، وبذل الروح ليبقى شامخاً خفاقاً كشموخ أبناء الإمارات.
وأضاف: «اليوم نشارك الأطفال والشباب، النساء والرجال، المواطنين والمقيمين، بالتعبير عن حبهم لدار زايد، ونؤكد أنّ دولة الإمارات العربية المتحدة أقامت أهم وأنجح وأقوى كيان وحدوي».
وذكر المزروعي أن «علم الإمارات أصبح اليوم رمزاً لقيم المحبة والتسامح في العالم، ومساعدة وإغاثة الأشقاء والأصدقاء، ونحن كإماراتيين مخلصين فإننا نرفع علم بلادنا تعبيراً عن حب الوطن فهو رمز الهوية الوطنية الأول، نرفعه في المحافل العربية والدولية تعبيراً عن الاعتزاز والفخر».