الاقتصادي

الدولار يتراجع بفعل القلق من الانتخابات الأميركية

تراجع الدولار مجدداً في التعاملات الأوروبية المبكرة، اليوم الخميس، لينخفض بواقع 0.5% إضافية مقابل الين وعملات أخرى بعد مزيد من التقارير بشأن تحقيق اتحادي بخصوص مرشحة الانتخابات الرئاسية الأميركية هيلاري كلينتون.



ومع تزايد قلق المستثمرين من احتمال نجاح دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية، وهو ما يخشون أن يحمل معه مخاطر عالمية على التجارة والنمو، ارتفع الين أكثر من 3% مقابل الدولار في نحو أسبوع.



واضطرب المستثمرون بسبب تقارير إعلامية تفيد أن بعض عملاء مكتب التحقيقات الاتحادي يريدون المضي قدماً في تحقيق بشأن مؤسسة كلينتون وهو أحدث تطور في تحقيق طويل بشأن استخدام هيلاري كلينتون لبريدها الإلكتروني الشخصي وقتما كانت وزيرة للخارجية.



طغت هذه التقارير على تأثير اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي وبيانه الصادر في وقت متأخر، أمس الأربعاء، ودفعت الدولار لأدنى مستوياته في شهر مقابل الين وإلى أكثر من 1.11 دولار مقابل اليورو للمرة الأولي منذ العاشر من أكتوبر.



وانخفض الدولار في أحدث تداولات 0.4? إلى 102.86 ين مع إغلاق أسواق اليابان في عطلة عامة.



وينظر إلى صدور تقرير يحمل بيانات قوية لوظائف القطاعات غير الزراعية الأميركية، غداً الجمعة، أيضاً على أنه عنصر حاسم في أي تحرك لمجلس الاحتياطي.



ومن المتوقع أن يكون أرباب العمل قد أضافوا 175 ألف وظيفة في أكتوبر وفقاً لمتوسط تقديرات استطلاع أجرته وشمل 106 اقتصاديين.