صحيفة الاتحاد

كرة قدم

«العنابي» يطيح رأس «الملك» بـ «سباعية»

فرحة وحداوية بالفوز التاريخي على الشارقة (تصوير: متوكل مبارك)

فرحة وحداوية بالفوز التاريخي على الشارقة (تصوير: متوكل مبارك)

علي معالي(الشارقة)

حقق الوحدة أكبر فوز في تاريخ مواجهاته مع الشارقة، عندما تغلب عليه 7-1 مساء أمس على الملعب البيضاوي بـ «الإمارة الباسمة»، ليعود «العنابي» بـ 3 نقاط غالية رفعت رصيده إلى 11 نقطة، قبل توقف دوري الخليج العربي، في حين تجمد رصيد الشارقة عند 6 نقاط، وأصبح «الفريق» في موقف حرج على الأقل من الناحية المعنوية، سجل هدف الشارقة الوحيد شانج لاعب الوحدة في مرماه في الدقيقة 28، في حين سجل لـ «أصحاب السعادة» شانج في الدقيقة 13، وتيجالي 5 أهداف في الدقائق 37 و56 و77 و86 و87، ومحمد العكبري في الدقيقة 52.
بدأت المباراة حماسية من جانب الشارقة الذي أهدر فرصة التقدم في الدقيقة الأولى عن طريق جمال إبراهيم الذي أضاع الكرة داخل منطقة الـ 6 ياردة بطريقة غريبة، وبدأ الوحدة في التحرك والهجوم من طرفي الملعب، وخسر «الملك» جهود ديجاو سريعاً عندما تعرض للإصابة في الدقيقة العاشرة، وقام المدرب بإشراك عبد الله أحمد بدلاً منه، وفي الدقيقة 13 ينجح الوحدة في خطف هدف التقدم برأسية كورية من شانج ريم الذي تلقى كرة من ركنية أسكنها اللاعب بطريقة جميل في شباك محمد يوسف.
لم ييأس «الملك»، وهاجم من طرفي الملعب عن طريق جمال إبراهيم وريفاس، ونظم الشارقة صفوفه حتى جاءت الدقيقة 28 ومن هجمة جميلة يسدد ريفاس كرة جميلة ارتدت إلى جمال معروف الذي أعادها تجاه المرمى، ترتطم في شانج وتسكن الشباك معلنة عن هدف التعادل.
ارتفعت حرارة المباراة، وظهر وسط «العنابي» أكثر نشاطاً وحيوية بفضل جوجاك، سلطان الغافري، محمد عبدالباسط، ومحمد العكبري، وخطورة كبيرة من فالديفيا وتيجالي، وفي الدقيقة 34 يخرج حمدان الكمالي متأثراً بالإصابة ويلعب سالم سلطان بدلاً منه.
وفي الدقيقة 37 ينجح تيجالي في استثمار كرة رائعة وصلته من فالديفيا، ضرب بها دفاعات «الملك»، وينفرد بمحمد يوسف، ويسكنها «الشباك الملكية» في الزاوية البعيدة محرزاً الهدف الثاني للوحدة.
بدأ الشوط الثاني، من دون أي تغييرات في الفريقين، ويستمر مسلسل الأخطاء الدفاعية من دفاعات «الملك»، حيث يمنح عبدالله أحمد تمريرة خاطئة إلى تيجالي الذي ينطلق من الناحية اليمنى، ويمررها إلى فالديفيا الذي هيأها إلى العكبري الذي سددها رائعة في شباك محمد يوسف في الدقيقة 52، ووضحت سيطرة حالة الإحباط الكبيرة على فريق الشارقة الذي أصبح الوصول إلى مرماه سهلاً، ومن ركنية جوجاك في الدقيقة 56، يسجل تيجالي هدفاً برأسية وسط غياب تام من دفاع الشارقة.
وبعد الهدف بدأت جماهير الشارقة في مغادرة المدرجات بعدما تأكد لها أن المباراة ضاعت من فريقها، وفي المقابل تغنت جماهير الوحدة بـ «أصحاب السعادة» وملأت الملعب البيضاوي فرحة وبهجة بفريقها الذي سيطر على مجريات المباراة.
وفي الدقيقة 64 يدفع مدرب الوحدة بإسماعيل مطر بدلاً من محمد العكبري، وفي الشارقة يلعب نواف مبارك بدلاً من بلال يوسف.
وفي الدقيقة يؤكد تيجالي تألق الوحدة بالهدف الخامس من ضربة جزاء نتيجة إعاقة فالديفيا، وفي الدقيقة 86 يخطئ دفاع الشارقة ويقتنص تيجالي الكرة محزراً الهدف السادس، ويتبعه بالهدف سابع في الدقيقة 87.