كرة قدم

بوناميجو: «الملك» تفوق على «فارس الغربية» بعد القبض على ديوب!

ديوب مهاجم الظفرة يحاول تخطي حارس الشارقة (الاتحاد)

ديوب مهاجم الظفرة يحاول تخطي حارس الشارقة (الاتحاد)

عماد النمر ( الشارقة )
اختتم الشارقة أيامه في عام 2014، بالفوز على ضيفه الظفرة 3-2، واقترب بشدة من التأهل إلى نصف نهائي كأس الخليج العربي لكرة القدم، بعدما رفع رصيده إلى 11 نقطة، وبفارق 4 نقاط عن منافسيه، بني ياس والظفرة والأهلي، ويتبقى له مباراة واحدة أمام الإمارات في رأس الخيمة، يحتاج فيها إلى نقطة لضمان التأهل رسمياً، في حين يحتاج «فارس الغربية» إلى الفوز في مباراتيه المقبلتين أمام الإمارات وبني ياس ليضمن الصعود إلى «مربع الذهب».
ونجح «الملك» في تحقيق فوزه الثالث على أرضه في البطولة ذاتها، بدأها بالتفوق على بني ياس بهدف، ثم الأهلي بأربعة أهداف مقابل هدف، ثم الظفرة بثلاثة أهداف مقابل هدف، وتعادل في خارج أرضه أمام الفجيرة من دون أهداف والوحدة بهدف لمثله، وعلى عكس الدوري لم يمثل «الملعب البيضاوي» عقدة للفريق، حيث خسر أربع مباريات على أرضه من أصل 5 جولات.
وقدم الشارقة واحدة من أفضل مبارياته خلال المسابقة، حيث فرض أسلوبه وبسط سيطرته على مجريات المباراة بالكامل، وكانت له الأفضلية الواضحة، وتسابق لاعبوه طوال شوطي المباراة في إهدار الفرص السهلة للتسجيل، ولو حالفهم الحظ لخرجت المباراة بنتيجة قياسية غير مسبوقة، وقدم الدفاع مباراة جيدة، خاصة في الشوط الثاني، حيث نجح شاهين عبد الرحمن وراموس في أن يكون لهما الكلمة العليا أمام مهاجمي الظفرة ودافعا بتركيزهما العالي عن «عرين الملك»، وكان للتكتيك الذي اتبعه بوناميجو في تسيير المباراة لمصلحة فريقه، إلى جانب إجادة كل لاعبي الشارقة، في تنفيذ خطة المدرب الفضل في الخروج بهذه الفوز والأداء الجيد.
في المقابل، لم يظهر على الظفرة روح «فارس الغربية» واستسلم للمنافس منذ بداية المباراة، رغم أن ماكيتي ديوب وضع الفريق في المقدمة بالهدف المباغت الذي سجله، لكن فريقه لم يستثمر التقدم، وتراجع وترك المساحات أمام «النحل» الذي أمسك بزمام المباراة.
وأكد البرازيلي باولو بوناميجو مدرب الشارقة أن المباراة مثلت أهمية قصوى للفريق، من أجل الحصول على صدارة المجموعة، لذلك جاء اللقاء مفتوحاً من الفريقين، وأوضح أن فريقه نجح في العودة للمباراة من جديد، بعد تسجيل الظفرة هدفه الأول، واستطاع المحافظة على طريقة اللعب التي سهلت له الفوز.
وأشار إلى أن الفوز على فريق بقيمة الظفرة، يمنح الشارقة دفعة معنوية كبيرة، مؤكدا أن «الملك» استحق الفوز والنقاط الثلاث، بالنظر للأداء الكبير الذي قدمه الفريق والفرص المهدرة من اللاعبين. وقال إن الفريق لعب بشكل جيد في الشوط الأول، ولاحت له أربع فرص للتسجيل، قبل أن يحرز الظفرة هدف التقدم، وأكد أن المهاجم ماكيتي ديوب كانت له الكلمة العليا، والتفوق على الدفاع الشرقاوي في الشوط الأول، لكن ذلك تغير في الشوط الثاني، حيث فرضنا رقابة محكمة على ديوب الذي ضاعت خطورته بفضل تألق الدفاع.
وأشار بوناميجو إلى أن أرضية الملعب أثرت بشكل كبير في تحركات اللاعبين، ولم تساعدهم في السيطرة على الكرة بنسبة 100%، حيث كانت الكرة تغير اتجاهها في بعض الأحيان، وترتفع بشكل مفاجئ، ما أثر على الأداء نوعاً ما، وقال إن الشارقة لن يلعب على أرضه لفترة طويلة ما يسمح بتعديل أرضية الملعب.
وحول المشادة التي حدثت بين الجهازين الفني والإداري للفريقين اعتراضاً على قرارات حكم اللقاء، قال إن ذلك يعد أمراً طبيعياً، نظراً لأهمية المباراة وقوة اللعب، ورغبة الفوز عن الفريقين وترت الأعصاب بعض الشيء، وهناك أحداث كثيرة حدثت داخل الملعب صعبت المباراة على حكم اللقاء، لكن الأمور مرت بسلام.

يأسف للخسارة وعناد الحظ
إيوان: الحكم لم يحتسب هدفاً وركلة جزاء للظفرة
الشارقة (الاتحاد)
أعرب الروماني مارين إيوان مدرب الظفرة عن أسفه للخسارة المباراة، أن الحظ عاند الفريق، ولم يقف بجانبه، رغم أن «فارس الغربية» قدم مباراة جيدة، وأشار إلى أن حكم اللقاء لم يكن موفقاً في إلغاء هدف للظفرة، وكذلك عدم احتساب ركلة جزاء لماكيتي ديوب، ولو حدث ذلك، وكان الظفرة متقدماً بهدف لتغير مسار اللقاء، وأيضاً النتيجة.
وقال إن المباراة خرجت بصورة جميلة من الطرفين، وشهدت إحراز ستة أهداف وهو ما يزيد اللقاء متعة، واعترف أن الشارقة تحكم في سير المباراة، وفرض أسلوبه على أرض الملعب، معتمداً على الكرات المرتدة التي أتاحت له العديد من الفرص التي سجل منها أهدافه الثلاثة، وكذلك نجح في إغلاق مفاتيح لعب الظفرة خاصة في الشوط الثاني.
وحول فرصة الفريق في الحصول على بطاقة التأهل إلى نصف النهائي، قال ما زال الأمل قائماً في الصعود، حيث يتبقى لنا مباراتان أمام الإمارات وبني ياس، لو تحقق لنا الفوز فيهما نضمن التأهل، وسوف نستعد بقوة للمباريات المقبلة، ونصحح الأخطاء، ونقاتل من أجل الفوز في المباريات المقبلة.


الإدريسي: رغبة «النحل» أقوى
الشارقة (الاتحاد)
أكد بدر الإدريسي مساعد مدرب الظفرة أن المباراة مهمة للفريقين، من أجل الوصول إلى المربع الذهبي، والشارقة نجح في مهمته، نتيجة إصراره الكبير، ورغبته القوية في تحقيق الفوز، ونجاحه في استغلال الفرص التي أتيحت له خلال المباراة.
وحول التوتر الذي حدث بين الجهازين، وخروجه من الملعب بأمر من الحكم، قال «هذه أمور طبيعية نتيجة الشد العصبي أثناء المباراة، وتنتهي بمجرد إطلاق صافرة النهاية، وعلاقتنا مع الجهاز الفني والإداري للشارقة جيدة، وتصافحنا عقب اللقاء، ولا نحمل لبعضنا إلا المودة .


فاندرلي: خطوات تفصلنا عن النهائي
قدم البرازيلي فاندرلي مهاجم الشارقة وصاحب الهدفين في المباراة، الشكر إلى جميع زملائه، على الجهد الذي بذلوه طوال اللقاء، والمستوى العالي الذي ظهروا به.


أحمد مبارك: الشباب قادوا الفريق للصدارة
الشارقة (الاتحاد)
أكد أحمد مبارك مدير فريق الشارقة أن الفوز على الظفرة مهم ومعنوي، وجاء نتيجة الرغبة القوية، في حصد نقاط المباراة كاملة، حتى لا تضيع فرصة التأهل على الفريق، لأنها المباراة قبل الأخيرة في الدور الأول، وقدم التهاني إلى اللاعبين لاستمرارهم على الصدارة، مشيراً إلى أن الغيابات لم تؤثر في المستوى، وظهر اللاعبون الشباب بشكل جيد، وقادوا الفريق لتصدر المجموعة، وقال نأمل أن نواصل على هذا المستوى في المباراة الأخيرة أمام الإمارات، من أجل الوصول إلى نصف النهائي.


النقبي: الأمل قائم
أكد لاعب الظفرة عبد الله النقبي أن الخسارة من الشارقة، لا تقلل من الجهد الذي بذله الفريق في المباراة، وقال: كان بإمكاننا إدراك التعادل في ربع الساعة الأخيرة.