كرة قدم

«الطوفان الأحمر» يوقف «الإعصار» بـ «سداسية»

خميس إسماعيل وهيكل يهنئان ليما بأحد أهدافه الأربعة (تصوير: أشرف العمرة)

خميس إسماعيل وهيكل يهنئان ليما بأحد أهدافه الأربعة (تصوير: أشرف العمرة)

وليد فاروق (دبي)

حقق الأهلي فوزه الأكبر حتى الآن، في دوري الخليج العربي، بتغلبه على ضيفه حتا بسداسية نظيفة، ونجح في إيقاف مفاجآت «الإعصار» الذي تعرض لخسارته الأولى هذا الموسم أمام حامل اللقب.
استحق البرازيلي رودريجو ليما نجومية اللقاء بإحرازه 4 أهداف «سوبر هاتريك»، في الدقائق 29 من ركلة جزاء، و34 و42 و76، وأحمد خليل في الدقيقة 16، قبل أن يختتم البرازيلي ريبيرو مهرجان الأهداف في الدقيقة الأخيرة بالهدف السادس من ركلة جزاء، وبهذه النتيجة رفع «الفرسان» رصيده إلى 13 نقطة، في حين توقف رصيد حتا عند 10 نقاط.
أظهرت بداية المباراة «جرأة» هجومية من حتا، وبادر بالهجوم، خاصة من الناحية اليسرى التي شغلها باستوس وماهر جاسم، وافتقد الفريق اللمسة الأخيرة، وظلت مجرد محاولات تحطمت على جدار الدفاع «الأحمر».
وفي المقابل، عمد لاعبو الأهلي إلى الهدوء في محاولة لاستكشاف طرق الوصول إلى مرمى عبيد ثاني حارس حتا، وظهرت خطورة تحركات أحمد خليل وتفاهمه الواضح مع البرازيلي ليما، في حين شكلت تمريرات حبيب الفردان العائد للمشاركة من البداية تهديداً واضحاً على مرمى الفريق الضيف.
وبعد «جس النبض» من «الفرسان» خلال ربع الساعة الأول، ظهرت الخطورة بتصويبه قوية من ريبيرو، بعيداً عن المرمى، بعد تمريرات متقنة، وفي ثالث محاولة على مرمى «الإعصار» مرر الفردان الكرة خلف المدافعين إلى خليل المنطلق، سيطر عليها بهدوء وسدد بإتقان في شباك عبيد ثاني، محرزاً هدف التقدم للأهلي في الدقيقة 18.
وفي هجمة مكررة وصلت الكرة إلى أحمد خليل خلف مدافعي حتا، ولم يجد الحارس سوى عرقلته ليحتسبها الحكم ركلة جزاء تصدى لها ليما، محرزاً الهدف الثاني للأهلي في الدقيقة 29، وقبل مرور 5 دقائق أضاف اللاعب نفسه هدفه الشخصي الثاني والثالث لـ «الفرسان» من تمريرة نموذجية من إسماعيل الحمادي.
وتواصلت السيطرة الحمراء تماماً على مجريات اللقاء، وسط ارتباك واضح في حتا، وينجح ليما مجدداً في التسجيل من جديد، ولكن هذه المرة برأسية من عرضية عبد العزيز هيكل في الدقيقة 42. دفع كوزمين مع بداية الشوط الثاني بماجد حسن، بعد غياب 169 يوماً بسبب الإصابة، بعد اطمئنانه إلى النتيجة المباراة، في حين دفع جوكيكا بلاعبه المخضرم موسى حطب بدلاً من عدنان حسين.
ومثلما حدث في الشوط الأول بدأ حتا الشوط الثاني مهاجماً، وأهدر باستوس فرصة تضييق الفارق، بعدما اصطدمت تسديدته من الركلة الحرة بعارضة ماجد ناصر في الدقيقة 53 لتضيع أخطر فرص الضيف.
ونجح ليما في مضاعفة رصيد أهدافه التي أحرزها من بداية الدوري، محرزاً الهدف الخامس للأهلي والرابع الشخصي له، مستغلاً تصويبة البديل ماجد حسن، بعدما وضع رأسه في طريقها ليسكنها الشباك في الدقيقة 76، وتستمر الدقائق المتبقية عبارة عن هجمات أهلاوية وأداء من حتا، لإيقاف المد المتواصل من الأهداف، لكن ريبيرو كان له رأي آخر ونجح في الحصول على ركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة أحرز منها الهدف السادس للأهلي.