صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

صناديق التقاعد الروسية تدرس الاستثمار في «أرامكو»

 محطة نفط تابعة لـ«أرامكو» في الدمام (أرشيفية)

محطة نفط تابعة لـ«أرامكو» في الدمام (أرشيفية)

دافوس، سويسرا (رويترز)

قال كيريل ديمترييف مدير صندوق الاستثمار المباشر الروسي، إن صناديق التقاعد الروسية تبدي اهتماماً كبيراً، وتدرس الاستثمار في شركة النفط الوطنية السعودية «أرامكو»، بعد إدراجها بسوق الأسهم، وكذلك شركائنا الصينيين»، وتابع خلال مقابلة أمس، إنه لا يستطيع كشف أسماء الصناديق، أو المبالغ التي تبدي استعداداً لاستثمارها.
وأضاف كيريل ديمترييف على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس» لدى روسيا بالفعل مراكز كبيرة في أنشطة النفط لذا من الصعب توقع الاستحواذ على حصة كبيرة جدا خلال الطرح العام الأولي«، مؤكداً أن الصفقة ستسهم في تعزيز التعاون المتنامي مع الرياض.
وقادت روسيا والسعودية اتفاقاً لخفض الإنتاج بواقع 1.8 مليون برميل يوميا ما يعادل نحو 2% من الإنتاج العالمي على مدار عامي 2017 و2018 في خطوة ساهمت في زيادة أسعار النفط لمثليها من مستوياتها المتدنية في 2016 عند نحو 70 دولارا للبرميل. وقال ديمترييف،«تمديد هذا التعاون لسنوات عديدة مقبلة سيكون مفيداً للغاية للسوق، لقد ثبتت فعاليته عند استهداف التوازن بين العرض والطلب وليس استهداف سعر محدد للنفط».
وذكرت «أوبك» أنها تريد أن تعود المخزونات العالمية لمتوسط 5 سنوات وتوقع مسؤولون في المنظمة بلوغ هذا الهدف في منتصف أو نهاية عام 2018، ولكن حتى في حالة بلوغ الهدف، تصر «أوبك» على أن التخارج من الاتفاق سيكون بالتدريج كي لا يُحدث صدمة في السوق.
وأضاف «قد تختلف الآليات المستقبلية للتعاون والأدوات المستخدمة»، وتابع أن المنتجين حققوا إيرادات إضافية بقيمة 600 مليار دولار بفضل التخفيضات وارتفاع الأسعار على مدى العام الماضي ما أتاح لهم استئناف الاستثمارات وضمان عدم حدوث نقص في الإمدادات في المستقبل».
وقال«إن الاتفاق أوجد عوامل للثقة بالنسبة للاستثمارات والتعاون السياسي.. لقد ساهم بالفعل في الحوار السياسي وأوضح أنه يمكن للسعودية وروسيا العمل معاً».
وفي إشارة لزيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لروسيا في أكتوبر قال«لولا الاتفاق لما صارت زيارة العاهل السعودي لروسيا ممكنة ولما حققت هذا القدر من النجاح».