الرياضي

الجوكر: تقدمت باستقالتي حفاظاً على كرامتي

وليد فاروق (دبي)

أكد سلطان الجوكر، الأمين العام لاتحاد البلياردو والسنوكر، أن علاقته بالاتحاد انتهت تماماً بمجرد أن تقدم باستقالته للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، مشيراً إلى أنه سيخلد للراحة بعد سنوات عديدة قضاها في خدمة هذه الرياضة، وتوج جهوده خلال وجوده في الاتحاد لدورتين متتاليتين بالعديد من الإنجازات والميداليات، والتي بلغت 109 ميداليات متنوعة على الصعيد الخليجي والعربي والآسيوي والعالمي أيضاً جعلت لمنتخبي الإمارات للبليارد والسنوكر وضعية مميزة على مستوى العالم.
وكان الجوكر تقدم باستقالته بعد أيام قليلة من إعلان الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة عن التشكيل الجديد لمجلس إدارة الاتحاد، والذي يرأسه خالد لوتاه، وبعضوية محمد تمجيد وعيسى السيد وأحمد هاشم وسلطان الجوكر ويوسف أحمد وعبدالله الهامور، ولم يتلق رداً من الهيئة سواء بالموافقة أو الرفض.
وكشف الجوكر لـ«الاتحاد» عن عدم رد الهيئة على طلب استقالته يعني موافقتها عليها، وبالتالي فلن يكون هناك أي داعٍ لمحاولات بعض الأشخاص المقربين لإثنائه عن قراره، فمن المؤكد أن الهيئة تدرك جيداً إذا كان وجوده مؤثراً من عدمه، وبالتالي فإن عدم الرد عليه له معنى واضح ومفهوم.
وقال: «فكرت كثيراً قبل الإقدام على اتخاذ هذا القرار النهائي، ووجدت أنه من الأكرم لنفسي أن أتقدم باستقالتي بدلاً من محاولات الذهاب والاستجداء».
وأعترف الأمين العام المستقيل عن أنه كأمين سر عام للاتحاد كان قد تقدم بقائمة تضم مجموعة من الأسماء المرشحة للاختيار من بينها أعضاء في التشكيل الجديد للاتحاد، ولكن المفاجأة بالنسبة له تمثلت في عدم وجود أي اسم من بين الأسماء المقترحة في القائمة المختارة للتشكيل الجديد للمجلس، وأوضح: «ما دامت جميع الأسماء التي كانت مرشحة للوجود في المجلس الجديد لم تنل رضا الهيئة باستثناء اسمي أنا فقط كأمين سر عام، وجاءت الاختيارات بعيدة تماماً عن التوقعات، فالتالي هذا يعني أن وجودي بمفردي أمر سيكون غير مجد للعمل خلال الفترة المقبلة».
وأكد أنه مع كامل تقديره واحترامه للمختارين لعضوية المجلس إلا أنه ومن واقع خبرته الطويلة، يرى أن العمل لن يكون متجانساً في ظل وجود مجموعة عمل غير متوافقة، وأوضح: «هناك مجموعة من الأعضاء الجدد سبق أن عملت معهم في فترات سابقة، ومن وجهة نظري أنهم لن يكونوا قادرين على العطاء بالشكل المنتظر من المجلس ككل، وعلى هذا الأساس فإن استقالتي هو الأمر الصائب».
وأشار الجوكر إلى فخره بأن يكون أحد المؤسسين للاتحاد وساهم خلال فترة وجوده بدورتين في وصول اللعبة إلى مكانة متميزة غير مسبوقة وحصد ما يقرب من 109 ميداليات عبارة عن 45 ميدالية ذهبية و25 ميدالية فضية و39 ميدالية برونزية، مؤكداً أنه يتمنى كل توفيق للاتحاد الجديد، وأن ينجح في تحقيق المزيد من الإنجازات وبما يفوق ما حققه الاتحاد في الدورتين السابقتين.
ووجه أمين السر المستقيل الشكر إلى مجلس إدارة الاتحاد السابق بقيادة الشيخ محمد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم وباقي مجلس الإدارة، والذي كان بمثابة فريق عمل ناجح حقق خلال مسيرته على مدار 8 سنوات في تحقيق كم هائل من الإنجازات.
وأشاد أيضاً بجهود لاعبي السنوكر والبلياردو خلال الفترة الماضية، والتي حققوا فيها هذه الإنجازات، وساهموا في رفع راية الدولة في كل المحافل الخارجية التي شاركوا فيها، وحافظوا على تصنيفهم في مقدمة لاعبي الخليجي والدول العربية، كما برهنوا على تطورهم وتقدمهم في التصنيف الآسيوي، وكذلك الدولي بجهود مخلصة، متمنياً لهم مواصلة الإنجازات والمحافظة على مستواهم في تحقيق الفوز بالبطولات.