الرياضي

«دورة الشيخة هند» تحتفي بـ «فارسات التفوق» في برج خليفة

جانب من تكريم الفائزات (من المصدر)

جانب من تكريم الفائزات (من المصدر)

مراد المصري (دبي)

حصدت اللاعبات والفرق الحاصلة على المراكز الأولى، ميداليات التفوق والتكريم في حفل ختام النسخة الرابعة لـ «دورة الشيخة هند للألعاب الرياضية للسيدات» التي أقيمت بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وبرعاية حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، ونظمتها لجنة رياضة المرأة بمجلس دبي الرياضي خلال الفترة من 19 إلى 30 أكتوبر الماضي، وضمت 9 ألعاب رياضة فردية وجماعية، شاركت فيها 558 لاعبة «موظفة» من 25 مؤسسة حكومية وشبه حكومية في دبي.
وأقيم حفل الختام الأنيق مساء أول أمس في فندق أرماني ببرج خليفة، بحضور معالي جميلة المهيري وزير دولة لشؤون التعليم العام، وسعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، وموزة المري عضو مجلس دبي الرياضي، رئيس لجنة رياضة المرأة رئيس اللجنة المنظمة للدورة، وخولة المهيري نائب الرئيس لقطاع التسويق والاتصال المؤسسي في هيئة كهرباء ومياه دبي، ولمياء خان مدير نادي دبي للسيدات، نائب رئيس لجنة رياضة المرأة بالمجلس، وميثاء الشامسي مدير قطاع حقوق الإنسان في هيئة تنمية المجتمع، عضو لجنة رياضة المرأة، وعدد من القيادات الرياضية ومديري المؤسسات الحكومية المشاركة، والجهات الراعية والداعمة للحدث، بالإضافة إلى اللجنة المنظمة للدورة، واللاعبات المشاركات في المنافسات، ومنسقات الهيئات والدوائر الحكومية المشاركة، ومنسقي اتحادات الألعاب المدرجة في الدورة، وممثلي وسائل الإعلام المختلفة.
وتم في الحفل تكريم الشركات الراعية والداعمة، وجميع المؤسسات الخمس وعشرين التي شاركت في الدورة بالدروع التذكارية، وتم تتويج اللاعبات والفرق الفائزة بالمراكز الأولى في منافسات الدورة، والحاصلات على الألقاب الفردية.
وتوجت معالي جميلة المهيري وموزة المري الفائزات بالمراكز الأولى في فئات الفردي والفرق، إلى جانب توزيع الجوائز والمكافآت للفرق واللاعبات الحاصلات على المراكز الأولى، والتي تمت زيادتها بنسبة 60% عن مكافآت العام الماضي، حيث وصل مجموع الجوائز إلى أكثر من 600 ألف درهم، وزعت على اللاعبات والفرق الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى، حيث حصلت الفرق الفائزة في الألعاب الجماعية على جوائز مادية تصل إلى 315 ألف درهم، ونالت الفائزات في المنافسات الفردية 132 ألف درهم، ووزعت بقية المبالغ المالية على الحاصلات على أفضل الألقاب في المنافسات، بالإضافة إلى الهدايا القيمة المقدمة من رعاة البطولة.
وفازت هيئة الطرق والمواصلات بلقب أفضل مؤسسة مشاركة في النسخة الرابعة من الدورة لمشاركتها بأكبر عدد من اللاعبات وأكبر عدد من الألقاب، وحصلت على جائزة مادية قدرها 15 ألف درهم، كما حصلت البلدية على المركز الثاني في فئة أفضل مؤسسة مشاركة، ونالت 10 آلاف درهم، وفاز فريق اللجنة العليا للتشريعات بلقب الفريق المثالي، وحاز 15 ألف درهم.
وعلى صعيد ألقاب أفضل اللاعبات، فازت في بطولة كرة اليد، فاطمة المعمري من النيابة العامة بلقب أفضل هداف وجائزة مالية قدرها 5 آلاف درهم، كما فازت ديكشا جولاتي من هيئة الطرق والمواصلات بلقب أفضل لاعبة، وفي بطولة الكرة الطائرة فازت علياء ناصر من هيئة كهرباء ومياه دبي بلقب أفضل ضاربة، كما فازت نادية علي بن خديم من هيئة الطرق والمواصلات بلقب أفضل لاعبة، وفي بطولة كرة السلة فازت ميرة عبدالعزيز من هيئة الطرق المواصلات بلقب أفضل هداف، وفازت جواهر عبيد الشامسي من النيابة العامة بلقب أفضل لاعبة.

3 محاور في الدورة الخامسة
دبي (الاتحاد)

كشفت موزة المري عضو مجلس دبي الرياضي، رئيس لجنة رياضة المرأة، رئيس اللجنة المنظمة لدورة الشيخة هند للألعاب الرياضية للسيدات، أن التفكير والعمل للنسخة الخامسة بدأ بالفعل، والتطلعات الأساسية تدور حول 3 محاور، بداية من زياد انخراط المؤسسات شبه الحكومية وتشجيعها على المشاركة في المنافسات، وبالتالي العمل على زيادة رقعة المشاركات بما يعود بالفائدة على السيدات والفتيات عموماً، وعلى المستوى الفني للألعاب الرياضية، إلى جانب تكثيف البرامج التطويرية والتدريبية لمنتسبات الدورة بالنظر لما حققته هذه البرامج من نجاحات في النسخة الرابعة.
وأكدت المري في حديثها الخاص، أن التطوير لا يتوقف أبداً، ويتم دائماً دراسة النتائج في ختام كل نسخة من أجل وضع التصور للنسخة المقبلة، وعلى ضوء المشاركة الناجحة لعدد من المؤسسات شبه الحكومية التي تضم لاعبات مواطنات إلى جانب الأجنبيات، فإن وجود هذه المؤسسات بأعداد أكبر في النسخ المقبل، يصب في مصلحة الدورة، وفي المصلحة العامة بالمقام الأول من خلال زيادة أعداد المستفيدات من البرامج التي تقوم بها لجنة رياضة المرأة بهدف تشجيع الفتيات على ممارسة الرياضة والنشاط البدني عموماً، وبالتالي ينعكس الأمر بشكل إيجابي على أفراد الأسرة كافة لتكون أكثر صحة ونشاطاً وسعادة.
وقالت «تميزت النسخة الرابعة بزيادة عدد المشاركات إلى 558 رياضية من 25 مؤسسة حكومية وشبه حكومية، وزيادة عدد الألعاب التي بلغت 9، لكننا لا نريد التوقف عند هذه الأرقام، ونتطلع للمزيد من العمل لجذب السيدات على نطاق أوسع».
وتابعت «تعد البرامج التطويرية أساساً في عملنا، ونسعى لإقامة المزيد من هذه البرامج التي أسهمت في رفع المستوى الفني للمنافسات، وزيادة إلمام اللاعبات والمدربات والإداريات بجوانب الألعاب الرياضية كافة».