الإمارات

حسين الحمادي: خريطة طريق لمجتمع متحضر

دينا جوني (دبي)

أكد معالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، أن قانون القراءة الجديد الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، يعد وجهاً حضارياً جديداً، يبرز دور الدولة الريادي على المستوى الثقافي والتنويري، ويعد مسلكاً لإحداث تغيير جذري في المفاهيم التي تعلي من قيمة القراءة، باعتبارها مصدراً سخياً للمعرفة، بحثاً عن مجتمع يتمتع بخصائص إنسانية وحضارية، تتسم بالرقي والتجانس والتناغم.
وقال معاليه: «إن القانون يؤكد مجدداً أن التعليم والقراءة صنوان لا يفترقان، وهما السبيل الأوحد نحو تحقيق الريادة المعرفية، والتحول نحو مجتمع الاقتصاد المعرفي المستدام الذي يعد ضمن أهم مؤشرات الأجندة الوطنية ورؤية الدولة 2021». وأضاف معاليه: «إن القيادة الرشيدة تستشعر أهمية القراءة في حياة أبنائها، وهي في سبيل ذلك لم تتوان عن توفير الأطر الداعمة لهذا الغرض، وتوجيه مؤسسات الدولة وقطاعاتها بإرساء المعايير التي تضمن تخريج أجيال قارئة، تتخذ من الكتاب رفيقاً ومن القراءة سلوكاً يومياً».