الإمارات

طقس نوفمبر.. تقلبات سريعة وتوقعات بسقوط أمطار رعدية

أكد المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل، أن شهر نوفمبر الجاري، يعتبر من ضمن أشهر الفترة الانتقالية الثانية ما بين فصلي الصيف والشتاء، والتي تشهد عادة تغيرات حادة وسريعة في الأحوال الجوية، حيث تتأثر الدولة بأنظمة ضغطية مختلفة، ويبدأ امتداد مرتفع الجو السيبيري بالامتداد على المنطقة من الشمال، كما تتأثر الدولة بمرور منخفضات جوية قادمة من الغرب أو ممتدة من الشرق.



وأفاد المركز في تقرير أصدره اليوم، أن شهر نوفمبر الجاري، يشهد حالة من عدم الاستقرار الجوي، بسبب مرور المنخفضات الجوية في طبقات الجو العليا من الغرب إلى الشرق، ما يؤدي إلى ظهور السحب على مناطق مختلفة من الدولة، ويحتمل أن تتطور، خاصة على المناطق الشرقية والشمالية، ويصاحبها سقوط الأمطار التي قد تكون رعدية أحياناً، وتشهد أيضاً نشاطاً للرياح يؤدي أحياناً إلى تدني مستوى الرؤية، خاصة في المناطق المكشوفة.



وأوضح التقرير أنه خلال نوفمبر، تستمر درجات الحرارة في الانخفاض عما كانت عليه في شهر أكتوبر، خاصة في النصف الثاني، ويرجع السبب في ذلك إلى استمرار حركة الشمس الظاهرية نحو جنوب خط الاستواء، مبتعدة عن المنطقة، وتزداد الرطوبة النسبية في ساعات الليل والصباح الباكر عما كانت عليه في الشهر الماضي، خاصة في النصف الثاني وفي حالة وجود استقرار جوي، وتتهيأ الفرصة لتشكل الضباب أو الضباب الخفيف على مناطق مختلفة من الدولة.



فيما تكون الرياح السائدة خلال هذا الشهر خفيفة إلى معتدلة السرعة، وتكون جنوبية شرقية في الصباح، تتحول أثناء النهار إلى غربية - شمالية غربية، وتنشط سرعة الرياح أحياناً.



وأفاد المركز أن أعلى كمية أمطار تم تسجيلها خلال شهر نوفمبر كانت في عام 2013، حيث بلغت أعلى كمية أمطار مسجلة في الدولة 211,6 ملم في دلما، ومتوسط درجة الحرارة العظمى بين 29 و31 درجة مئوية، ومتوسط درجة الحرارة الصغرى بين 19 و21 درجة مئوية، وأعلى درجة حرارة تم تسجيلها خلال شهر نوفمبر كانت في فلج المعلا بواقع 40,9 درجة مئوية سنة 1987، وأقل درجة حرارة تم تسجيلها على جبل جيس سنة 2009 بواقع 4,1 درجة مئوية.



وتم تسجيل متوسط الرطوبة النسبية خلال الشهر 58%، ومتوسط الرطوبة النسبية العظمى ما بين 78% و85%، فيما متوسط الرطوبة النسبية الصغرى ما بين 29% و39%، وشهد عام 2007 أعلى مرات لتكرار حدوث الضباب بواقع 14 يوماً للضباب الكثيف ويومين للضباب الخفيف، وأعلى سرعة رياح تم تسجيلها عام 2013 في الرويس بواقع 97 كلم في الساعة.



وحذر المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل من نشاط الرياح واضطراب البحر في عمق بحر عُمان خلال اليومين المقبلين، بالإضافة إلى احتمالية تشكل الضباب.



وتوقع المركز أن يكون الطقس غدا صحواً إلى غائم جزئياً على بعض المناطق، وتزداد كميات السحب شرقاً وشمالاً مع احتمال تكون بعض السحب الركامية، قد يتخللها سقوط بعض الأمطار.



وتكون الرياح غدا خفيفة إلى معتدلة السرعة، تنشط مع نشاط السحب ومثيرة للغبار والأتربة، فيما تزداد الرطوبة النسبية خلال ساعات الليل والصباح الباكر على بعض المناطق الداخلية والساحلية، مع احتمال تشكل الضباب والضباب الخفيف، خاصة غرباً.



ويكون البحر متوسط الموج بوجه عام، يضطرب أحياناً، خاصة مع نشاط السحب في الخليج العربي وبحر عُمان.

فيما غداً الأربعاء، يكون الطقس صحواً إلى غائم جزئياً على بعض المناطق، والرياح خفيفة إلى معتدلة السرعة بوجه عام.



وتزداد الرطوبة النسبية خلال ساعات الليل والصباح الباكر على بعض المناطق الداخلية والساحلية، وقد يتشكل الضباب الخفيف، فيما يكون البحر متوسط الموج، ويضطرب أحياناً نهاراً في الخليج العربي، وخفيف إلى متوسط الموج في بحر عُمان.