عربي ودولي

مساعدات إماراتية عاجلة لأهالي مديرية عسيلان

توزيع المساعدات على المستفيدين في مديرية عسيلان (وام)

توزيع المساعدات على المستفيدين في مديرية عسيلان (وام)

شبوة (وام)

حركت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، قافلة مساعدات غذائية عاجلة إلى مديرية عسيلان في محافظة شبوة اليمنية لإغاثة الأهالي والسكان المتضررين والمعوزين والنازحين العائدين للمديرية بعد حصار جائر عانوه إبان احتلال ميليشيا الحوثي الإيرانية للمديرية لثلاث سنوات متتالية. وهنأ محمد سيف المهيري رئيس فريق عمل هيئة الهلال الأحمر الإماراتية بشبوة - خلال عملية توزيع المساعدات التي شملت خمسة آلاف سلة غذائية - قيادة وأهالي المديرية بتحريرها كاملاً وعودة الأوضاع فيها إلى صورتها الطبيعية عقب ثلاثة أعوام من الوضع المعيشي الصعب الذي عانته خلال فترة احتلال الحوثي.

وقال إن هذا التدخل الطارئ يأتي استجابة عاجلة لاحتياجات الأهالي الغذائية واستمراراً لنهج الإمارات الإنساني والإغاثي والتنموي في اليمن وتعبيراً عما تكنه الإمارات وقيادتها الرشيدة من فخر واعتزاز باليمن الشقيق وشعبه الذي قدم الكثير من التضحيات في سبيل الوطن وبهدف إسعاد أبناء وأسر المديرية بتحريرها وإدخال الفرحة على قلوبهم. ونوه بأن الهيئة وضعت خطة متكاملة لتوسيع مظلة المستفيدين من المساعدات الإماراتية في مختلف مديريات شبوة وبالأخص المديريات المحررة منها وتنفيذها بالصورة التي تلبي احتياجات الأشقاء في اليمن وتحقق تطلعات القيادة الرشيدة، مؤكداً اهتمام الإمارات قيادة وشعباً بالظروف الإنسانية السائدة حالياً في اليمن عموماً ومحافظة شبوة خاصة مما يجسد متانة العلاقات الأخوية والروابط الأزلية التي تجمع بين شعبي البلدين الشقيقين.

وأشاد رئيس فريق عمل هيئة الهلال الأحمر الإماراتية بشبوة بدور السلطة المحلية في المحافظة على التعاون المطلق مع الفريق الميداني التابع لـ«الهيئة» في إيصال المساعدات إلى مستحقيها في كافة مناطق مديرية عسيلان المحررة.

من جهته، ثمن عبدربه هشله ناصر أمين عام المجلس المحلي بمحافظة شبوة الدور الإنساني والأخوي المتميز الذي تضطلع به هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في دعم ومساعدة المتضررين من أبناء الشعب اليمني في المحافظات كافة وشبوة على وجه الخصوص، منوهاً بأن هذه الأعمال الإنسانية ستظل خالدة في قلوب أبناء شبوة.

وقال، إن مساعدات «الهلال الأحمر» الإماراتية المستمرة التي تشمل دعم البنية التحتية والقطاعات الخدمية بالمديريات المحررة بشبوة من شأنها أن تساعد أبناء المحافظة على تجاوز تداعيات الحرب العبثية التي شنتها مليشيات الحوثي الإيرانية على الشعب والوطن.

كما عبر الشيخ علي الحجري الحارثي مدير عام مديرية عسيلان عن شكره وتقديره لدولة الإمارات وذراعها الإنسانية في اليمن «الهلال الأحمر» الإماراتية على ما تقدمه من مساعدات إنسانية وخيرية لأهالي وأبناء محافظة شبوة عموماً ومديريات بيحان الثلاث على وجه التحديد بعد الحرب التي شنتها ميليشيا الحوثي لثلاثة أعوام متتالية فرضت عليهم حصاراً جائراً من أشكال المساعدات كافة.

وقال الشيخ الحجري «إن وصول المساعدات الإماراتية لعسيلان اليوم يعكس متانة العلاقات الأخوية والروابط الأزلية التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين وتترجم وفاء القيادة الإماراتية من خلال العمل على تنفيذ وصايا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه) باليمن وأهلها». وعبر صالح هقاش - في كلمة أهالي المديرية - عن تقديرهم لجهود دولة الإمارات وما تقدمه هيئة الهلال الأحمر الإماراتية من مساعدات تعكس مدى تلمسها لحاجات ومعاناة المواطنين اليمنيين

إلى ذلك، واصلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية دعمها المشاريع الخدمية في مختلف المحافظات اليمنية المحررة في إطار حرصها الدائم على توفير بيئة صحية وآمنة للأشقاء اليمنيين. وفي هذا الإطار، سلمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية أمس معدات ومستلزمات الوقاية الشخصية والسلامة المهنية لصندوق النظافة والتحسين بساحل حضرموت من أجل توفير مستوى أفضل لحماية العاملين بالصندوق.

وأشاد أحمد محمد العطاس المدير العام التنفيذي لصندوق النظافة والتحسين بساحل حضرموت بالدعم الإماراتي ومساندتهم في دعم الجهود الخدمية في المحافظة، وهو ما كان له كبير الأثر في تحسين مستوى الخدمات بحضرموت واستتباب الأوضاع فيها. وقال عبدالعزيز الجابري رئيس فريق الهلال الأحمر الإماراتية بحضرموت، إن هذه الخطوة تأتي في إطار حماية العاملين وحمايتهم من الأمراض، علاوة على تعزيز سلامة البيئة بوصفها من أولويات الاهتمام بصحة المواطنين.

محافظ حضرموت: دعم إماراتي جديد لتعزيز التنمية والاستقرار

بسام عبدالسلام (عدن)

أكد محافظ حضرموت فرج سالمين البحسني، أن الوحدات الأمنية والعسكرية ستشهد خلال عام 2018 خطوات متقدمة لرفع قدراتها من أجل تعزيز الأمن والاستقرار وتأمين المحافظة من الجماعات الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة. وأشار إلى أن قيادة المنطقة العسكرية الثانية وقوات النخبة الحضرمية حققت إنجازاً تاريخياً تمثل في تحرير مدينة المكلا ومديريات الساحل الحضرمي، بمساندة دول التحالف العربي بقيادة السعودية ومشارك فاعلة لدولة الإمارات العربية المتحدة، فضلاً عن إنجاز عظيم آخر، وهو تثبيت الأمن والاستقرار، وتحقيق نجاحات نوعية على مختلف الصعد. وجاءت صريحات البحسني، خلال لقائه أمس عدداً من القيادات العسكرية والأمنية في مدينة المكلا لمناقشة الخطوات الأمنية المتواصلة لزيادة فاعلية هذه الأجهزة والارتقاء بها بما يخدم أمن واستقرار المحافظة. وأكد محافظ حضرموت فرج سالمين البحسني أن المحافظة ستشهد عاماً استثنائياً في جانب تعزيز التنمية، وترسيخ الأمن والاستقرار في مختلف المجالات، موضحاً أن هناك مساندة كبيرة للأشقاء في الإمارات عقب تبنيهم تقديم دعم سخي في عدد من القطاعات الخدمية المرتبطة بأوضاع المواطنين.

وأوضح محافظ حضرموت أن زيارته الأخيرة إلى الإمارات، وأثمرت عن توفير دعم للبنية التحية بالمحافظة، خصوصاً في قطاعات الطاقة والصحة، وتعزيز قدرات الأجهزة الأمنية والعسكرية، وإعادة تشغيل المطار.