كرة قدم

«أبوظبي الرياضي» بطلاً لكأس الصداقة الإماراتية الإيطالية

اللاعبون والمسؤولون في لقطة تذكارية (من المصدر)

اللاعبون والمسؤولون في لقطة تذكارية (من المصدر)

أمين الدوبلي (أبوظبي)

توج فريق مجلس أبوظبي الرياضي بلقب بطولة الصداقة الإماراتية الإيطالية الخيرية الأولى بعد تغلبه في المباراة النهائية أمس الأول على فريق وزارة الخارجية بثلاثة أهداف مقابل لا شيء، سجلها كل من خلف سالم، ومحمد المصعبي (هدفين).
أقيمت البطولة تحت رعاية مجلس أبوظبي الرياضي، وسفارة إيطاليا لدى الدولة بشراكة نادي الوحدة ووزارة الخارجية والتعاون الدولي، ليخصص ريعها إلى إعمار المدينتين الإيطاليتين إماريشته، وأكومولي، اللتين دمرهما الزلزال الذي وقع في 24 أغسطس الماضي.
وشهدت البطولة التي أقيمت بنظام اليوم الواحد على استاد آل نهيان حضوراً لافتاً من الجانب الإيطالي، وأقارب لاعبي فريق السفارة الإيطالية، بجانب ممثلين عن فريقي وزارة الخارجية ومجلس أبوظبي الرياضي، وبعض من مشجعي «العنابي»، وتواجد فريق عمل من الهلال الأحمر في أكثر من مدخل في النادي لتلقي التبرعات.
وعن نتائج المباريات ، جاءت البداية مع فوز فريق مجلس أبوظبي الرياضي على قدامى الوحدة بثلاثة أهداف مقابل لا شيء، سجلها يوسف وعبد الله الشحي، وحمد المري، فيما التقى في ثاني المواجهات فريقا وزارة الخارجية، والسفارة الإيطالية، وفاز فريق وزارة الخارجية بركلات الجزاء الترجيحية (3-2)، بعد انتهاء الزمن الأصلي بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما، سجل لوزارة الخارجية في الوقت الأصلي أحمد الحميد، وللفريق الإيطالي دانتراسي، وفي مباراة المركزين الثالث والرابع فاز قدامى الوحدة على فريق السفارة الإيطالية بثلاثة أهداف نظيفة، سجلها سالم خليفة، ومحمد علي عمر (هدفين).
وسبق انطلاق البطولة إقامة مؤتمر صحفي في المركز الإعلامي في النادي حضره كل من سعيد عبدالله القمزي مدير إدارة الزيارات في وزارة الخارجية، وشهاب الفهيم الوكيل المساعد لشؤون المراسم في الوزارة، والدكتور جمال الحوسني عضو مجلس إدارة شركة الوحدة والمتحدث الرسمي لها، وليبريو ستيلينو السفير الإيطالي لدى الدولة، ولويجي فيجنالي مدير فريق السفارة الإيطالية المشارك في البطولة للإعلان عن تفاصيل المبادرة ودورها في تعميق العلاقات بين الدولتين.
و نقل سعيد عبدالله القمزي تحيات سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي إلى الشعب الإيطالي وحكومته الصديقة، وتقدم بالشكر إلى كل الجهات المشاركة في البطولة وهي مجلس أبوظبي الرياضي، والسفارة الإيطالية، ونادي الوحدة، لإخراج هذا الحدث في الصورة اللائقة، مشيراً إلى أنه سعيد بمشاركة فريق من وزارة الخارجية، للمساهمة في هذا العمل الإنساني، بما يدعم تعزيز الروابط بين الشعبين، متمنياً ألا تتكرر مناسبات مثل الزلازل، وأن تقام البطولات والمناسبات المقبلة في ظروف أفضل من تلك، وأن تكون تلك المبادرة الرياضية بداية لمبادرات أخرى تسهم في تطوير الرياضة بين البلدين.
من ناحيته أكد الدكتور جمال الحوسني خلال المؤتمر أن البطولة تحمل العديد من الرسائل السامية وتعزز العلاقات بين الشعبين، وأنها تحمل رسالة نبيلة من شعب الإمارات إلى الشعب الإيطالي، متمنياً أن يتسع نطاق التعاون والشراكة بين الطرفين ليشمل عدداً أكبر من الأندية والمؤسسات داخل الدولتين.
وقال: من ضمن أولوياتنا أن نجذب جماهير الجاليات المقيمة في الدولة، والجالية الإيطالية تعشق كرة القدم، ونحن نستهدف جذبها لتشجيع العنابي في استحقاقاته الرسمية في الدوري والكأس، وستسهم تلك المبادرة في تحقيق هذا الهدف.
فيما أكد ليبريو ستيلنو سفير إيطاليا أن 29 أكتوبر سيبقى يوماً رائعاً في تاريخ العلاقات بين الإمارات وإيطاليا، لأنه شهد حدثاً رياضياً استثنائياً، يحمل أهدافاً نبيلة، تعزز العلاقات بين الشعبين، مشيراً إلى أنه ينقل تحيات حكومة وشعب إيطاليا إلى دولة الإمارات، وتحيات وزير الخارجية الإيطالي إلى نظيره سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان.
وقال: العلاقات مميزة بين الدولتين وعدد الزوار الإيطاليين للإمارات في تزايد مستمر، وستسهم التبرعات التي جمعت لإعمار مدينتي أماريشتة وأكومولي في تحقيق التقارب بين الشعبين، وقد خططنا في السابق لأن تقام الدورة في يوم واحد، تم اختياره بعناية ليكون عطلة رسمية بما يساعد على الحضور الجماهيري.