دنيا

احترسوا.. 5 عادات تصيبنا بالسرطان دون أن نعلم

تزداد ضغوط الحياة علينا مع تسارعها المطرد، ونركن باستمرار إلى ممارسات وعادات نكتشف خطورتها لاحقاً، ولكنها تكون قد أعملت مخالبها في أجسادنا، فأقل ما يمكن أن نفعله حينها هو الذهاب يومياً للأطباء وإنفاق مدخراتنا على العلاجات غير الناجعة، فما بالنا لو كانت نهايتنا أحد أنواع السرطان الفتاكة؟

ونورد لكم اليوم مجموعة من الممارسات التي نفعلها بكل تأكيد يومياً، وقد نعتقد أنها ممارسات مفيدة أو لا تضرنا، ولكنها تقربنا من مصير سيء لا نتمناه، وهي كما يلي:

1- وضع الهاتف قرب الصدر

الرجال الذين يضعون هواتفهم الجوالة في الجيب العلوي قرب الصدر معرضون لخطر الإصابة بالسرطان، ومثلهم النساء، حيث وثّقت الدكتورة ديفرا ديفيس رئيسة مؤسسة صندوق الصحة البيئية، 7 حالات لنساء شابات أصبن بأورام سرطانية في منتصف الثدي، حيث كن يضعن هواتفهن الجوالة لعشرة أعوام.

2- العمل في «الشفت المسائي»

وجد الباحثون أن العاملين ليلاً معرضون أكثر من غيرهم للإصابة بالسرطان، خاصة من يعملون في &ldquoالشفت المسائي&rdquo، وأفادت دراسة عام 2013، نُشرت في المجلة الطبية البريطانية، بأن العمل في مناوبة مسائية يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي. بعد فحص 2300 امرأة، ويؤمن الباحثون بأن كبح &ldquoالميلاتونين&rdquo هو الرابط الأقوى بين العمل مساءً والإصابة بالسرطان.

3 - الجلوس لساعات طويلة

قالت أليس ج. بندر المديرة المساعدة لبرامج التغذية بالمعهد الأمريكي لأبحاث السرطان إن النشاط الجسدي يقلل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، وسرطان الثدي ما بعد سن اليأس، وسرطانات الرحم، مضيفة أن أن الأشخاص كثيري الجلوس ترتفع لديهم نسبة المؤشرات الحيوية الدالة على زيادة خطر الالتهاب، الذي إن كان مزمناً يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

4 -  تناول المحليات الصناعية

يرى العلماء أن المشروبات الغازية والشاي المُحلى وأطعمة أخرى تحمل نسباً عالية من السكريات تزيد من مخاطر الإصابة بسرطان الرحم، لأنها تسبب ارتفاعاً مفاجئاً في سكر الدم وهرمون الأنسولين، وارتفاع نسبة هرمون الأنسولين في الدم بشكل مستمر يمكن أن يساعد في خلق بيئة تحفز تكاثر الخلايا السرطانية في بطانة الرحم.

5 - استخدام بودرة التلك

أفادت بعض الدراسات بوجود ارتباط مطرد بين استخدام بودرة التلك على المنطقة ما بين فتحة الشرج والفرج، والإصابة بسرطان المبيض، وزعمت دراسة علمية منشورة في مجلة «علم السرطان، والعلامات الحيوية، والوقاية» بأن بودرة التلك تزيد كذلك من مخاطر الإصابة بسرطان الرحم، خاصة عند النساء اللاتي تجاوزن سن اليأس.