الاقتصادي

48 طائرة تنضم للناقلات الوطنية العام الحالي

مسافرون عبر مطار أبوظبي الدولي (الاتحاد)

مسافرون عبر مطار أبوظبي الدولي (الاتحاد)

محمود الحضري (دبي) - تتسلم الناقلات الوطنية الخمس خلال العام الحالي، نحو 48 طائرة حديثة من طرازات “بوينج وايرباص”، ليرتفع الأسطول الوطني إلى 374 طائرة من طرز متنوعة، مقابل 326 طائرة بنهاية 2012، بحسب بيانات نشاط القطاع لعام 2013.
وتستحوذ “طيران الإمارات” على حصة تبلغ 64? من الطائرات المقرر انضمامها للناقلات الوطنية خلال العام الحالي بنحو 30 طائرة، فيما تتوزع الحصة الباقية بنحو 6 طائرات لكل من “الاتحاد للطيران” و”فلاي دبي” والعربية للطيران”، بحسب عقود تسليم الطائرات للناقلات الوطنية لعام 2013.
وسيتم افتتاح أكثر من 12 وجهة مؤكدة تخدمها شركات الطيران الإماراتية، منها 6 وجهات محددة حتى الآن لطيران الإمارات، وثلاث وجهات لفلاي دبي، وثلاث للاتحاد للطيران، وللعربية للطيران أربع وجهات مؤكدة، وفقاً لاتفاقيات أبرمتها الهيئة العامة للطيران المدني مع دول حول العالم.
وبحسب بيانات أولية، بلغ عدد المسافرين عبر مطارات الدولة أكثر من 80 مليون مسافر، بنمو 15%، منهم حوالي57 مليونا عبر مطار دبي، وما يقرب من 14,5 مليون عبر مطار أبوظبي، و6,5 مليون عبر مطار الشارقة، والباقي موزع على بقية مطارات الدولة، فيما سجلت عمليات الشحن الجوي ما يزيد على ثلاثة ملايين طن، النسبة الغالبة منها حوالي 2,2 مليون طن عبر مطار دبي الدولي.
ويدخل قطاع الطيران بالدولة عام 2013 مسلحاً بنجاحات تحققت في عام 2012، في الوقت الذي سيشهد فيه القطاع خلال العام الجديد تدشين عدة مشروعات تعزز من موقع الإمارات كمركز لصناعة الطيران والنقل الجوي.
وتدشن مؤسسة مطارات دبي مطلع العام الجديد مبنى “الكونكورس إيه” في مطار دبي الدولي، والمخصص لطائرات طيران الإمارات من طراز “ايرباص إيه 380”، كما تفتتح سوق دبي الحرة أكبر مساحة تجارة تجزئة لها في مطار دبي، بتدشين مبناها الخاص في توسعة مبنى الكونكورس إيه.
ومن المقرر، أن يشهد عام 2013 أيضا المراحل الأولى للتوسعة الخامسة في مطار دبي، والتي تصل تكاليفها إلى 27 مليار درهم، وتشييد الكونكورس الرابع “د” وتوسعات أخرى، مع تدشين توسعات مبنى المطار رقم 2، ليواكب نمو حركة رحلات وتوسعات “فلاي دبي”. ويتسم العام الجديد بالعديد من التوسعات منها البدء في تسييل قرض أبرمته سوق دبي الحرة بقيمة 1,75 مليار دولار، لتمويل 60% من تكاليف “الكونكورس د”، بخلاف افتتاح مبنى الركاب في مطار آل مكتوم بجبل علي، إلى جانب افتتاح مبنى الطيران الخاص في المطار خلال الربع الثاني من عام 2013.
وأنهى قطاع الطيران المدني عام 2012 بنمو في الحركة الجوية عبر مطارات الدولة تجاوز 7%، لتدور حول 632 ألف رحلة على مدى 12 شهراً، وفي ضوء النتائج النهائية التي تحققت على مدى 11 شهرا، والتي بلغت 677 ألف رحلة، بنمو بلغ ضعف النمو العالمي والذي دار حول 3,5%.
وتؤكد البيانات، أن الإمارات نجحت في مواجهة الصعوبات والتحديات التي اتسم بها عام 2012، لتعبر مختلف المعوقات، محققة نموا تجاوز 100% من النمو العالمي، كما وظفت كل الإمكانيات المتاحة في الاستفادة منها لتحقيق معدلات نمو عالية، بما في ذلك التوسع في اتفاقيات الأجواء المفتوحة.
وأنهت الدولة عام 2012 بالوصول بعدد الاتفاقيات الجوية المبرمة مع دول العالم إلى أكثر من 150 اتفاقية، منها 118 اتفاقية للأجواء المفتوحة مع 165 دولة في قارات العالم الست، بخلاف تحقيق معدلات نمو في حركة المسافرين والشحن الجوي. وشهد العام المنتهي 2012 تسلم الناقلات الوطنية حوالي 55 طائرة من مختلف الطرازات لتصل أساطيلها إلى 326 طائرة.
وتسلمت طيران الإمارات وحدها 32 طائرة، بما نسبته 58% من إجمالي الطائرات الجديدة، ليصل الأسطول إلى 193 طائرة، بينما تسلمت الاتحاد للطيران 7 طائرات ليصل الأسطول إلى 68 طائرة، بينما ارتفع أسطول فلاي دبي إلى 28 طائرة بتسلمها في عام 2012 ثماني طائرات، وبلغ أسطول العربية للطيران 34 طائرة مع تسلمها 6 طائرات جديدة، وبقيت طيران رأس الخيمة عند 3 طائرات.
وارتفع عدد الوجهات التي تخدمها الناقلات الوطنية خلال عام 2012 إلى أكثر من 355 وجهة، في قارات العالم الست، ورغم وجود رحلات متكررة على وجهات واحدة للناقلات الوطنية، إلا أن نسب الملاءة للمقاعد “الإشغال” على الرحلات لم تقل عن 70%.
وتسير طيران الإمارات رحلات إلى 128 وجهة في 74 دولة بنهاية 2012، بينما تسير الاتحاد للطيران رحلات إلى 86 وجهة، والعربية للطيران تخدم 82 وجهة، وفلاي دبي تصل رحلاتها إلى 51 وجهة، بينما تخدم رأس الخيمة نحو 9 وجهات.