الرياضي

«السيتي» يتحفز أمام «بروميتش» لتجاوز هزات الخريف

السيتي يسعى للفوز للبقاء على القمة (أ ب)

السيتي يسعى للفوز للبقاء على القمة (أ ب)

نيقوسيا(أ ف ب)

يخوض مانشستر سيتي مواجهة مضيفه وست بروميتش البيون اليوم في المرحلة العاشرة من الدوري الانجليزي لكرة القدم، باحثاً عن نسيان هزات متلاحقة في فصل الخريف كلفته محلياً وأوروبياً.
مع قدوم مدربه الجديد الإسباني جوسيب جوراديولا، حقق «سيتيزن» بداية نارية في البريميرليج، ففاز في مبارياته الست الأولى من بينها ديربي مدينة مانشستر وتصدر بفارق مريح، لكن المسيرة لم تستمر، فخسر على أرض توتنهام صفر-2 ،ثم تعادل مع ضيفيه إيفرتون وساوثمبتون 1-1.
وما زاد الطين بلة، خسارة الفريق السماوي أمام غريمه يونايتد صفر-1 في مسابقة كأس رابطة الأندية، ليبحث الفريق عن فوزه الأول في 7 مباريات في مختلف المسابقات.
وعلى الرغم من كل ذلك، لا يزال سيتي يحتفظ بالصدارة، بفارق الأهداف عن أرسنال وليفربول اللذين يلتقيان سندرلاند وكريستال بالاس على التوالي.
ويأمل ظهيره الفرنسي جايل كليشي أن يعود الفريق إلى سكة الانتصارات: قدمنا كل شيء ولا ننال راهناً ما نستحق. لم نحرز النقاط مؤخراً، لكني متأكد من عودتها إذا لعبنا بطريقة مدمجة وكنا اكثر شجاعة أمام المرمى.
في المقابل، يمتاز وست بروميتش بسجل دفاعي أفضل من مانشستر يونايتد وليفربول، على الرغم من حلوله في المركز الثالث عشر في الترتيب، إذ اهتزت شباك فريق المدرب طوني بوليس 10 مرات فقط.
وقال بوليس الذي مدد عقده لعام إضافي حتى 2018: في كل مباراة هذا الموسم لم نكن متفرجين، وهذه إشادة لكل اللاعبين.
ويبحث مانشستر يونايتد عن انطلاقة جديدة بعد الفوز على سيتي في كأس الرابطة، عندما يستقبل بيرنلي الرابع عشر.
ويعاني فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو كثيراً إذ فاز مرة يتيمة في الدوري في آخر 6 مباريات، ليتراجع إلى المركز السابع بفارق 6 نقاط عن المتصدرين.
وعانى الشياطين الحمر خسارة ساحقة أمام تشيلسي صفر-4 المرحلة الماضية، ما دفع مورينيو إلى الاعتذار علناً من جمهور النادي الذي تعاقد مع المهاجم السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش ولاعب الوسط الفرنسي بول بوجبا أغلى لاعب في العالم من يوفنتوس الإيطالي.
بيد أن جناحه لوك شاو قال: الفوز على سيتي بهدف الإسباني خوان ماتا قد يكون نقطة فارقة في الموسم، كان مهماً جداً.
وأضاف شاو: بعد كل خسارة الكل سيتحدث بالسوء عن الفريق والمدرب، لكن نحن كمجموعة يجب أن نبقى متحدين، ونؤمن بالقدرة على تحقيق النتائج الإيجابية.
ويغيب عن يونايتد قلب الدفاع العاجي اريك بايي الذي تعرض لإصابة قوية في أربطة ركبته ستبعده شهرين عن الملاعب، فيما يحوم الشك حول مشاركة واين روني، والفرنسي انطوني مارسيال، وكريس سمولينغ، وماركوس راشفورد.
أما أرسنال صاحب البداية الجيدة، إذ فاز في 6 مباريات على التوالي قبل تعادله مع ميدلزبره سلباً الجولة الماضية.
وتابع «المدفعجية» مشوارهم التصاعدي بالفوز على ريدينج منتصف الأسبوع في كاس الرابطة، وستكون محطتهم التالية في افتتاح المرحلة على أرض سندرلاند متذيل الترتيب بنقطتين والوحيد الذي لم يذق بعد طعم الفوز.
وقال لاعب وسطه اليكس اوكسلايد تشامبرلاين: اعتقد أن نفسية الفريق جيدة. حتى عندما تعادلنا مع ميدلزبره شعرنا كاننا فزنا في المباراة. هذا يظهر مدى تعطش الفريق للفوز. نشعر بالرغبة وانه بمقدورنا الفوز في أي مباراة.
وتحدث مدرب الفريق الفرنسي أرسين فينجر عن الثنائي الجيد في قلب الدفاع، مواطنه لوران كوسييلني والألماني شكودران موستافي القادم من فالنسيا الإسباني: كوسييلني هو القائد ويحمل الشارة، لكن موستافي يبدو أيضا وكأنه يتحمل أدواراً قيادية في الخلف. فوجئت كيف اندمج بسرعة مع الخط الخلفي، وشكل هذا الثنائي مع كوسييلني.
وتابع فينجر: موستافي يركز بشكل كبير على المباريات، وهو لاعب ألماني نمطي. يريد أن يحقق النجاح في كل مباريات ويعبر عن ذلك في غرف الملابس.
ويحل ليفربول الفائز خمس مرات في مبارياته الست الأخيرة، على كريستال بالاس الحادي عشر. وبعد تحقيقه فوزاً صعباً على وست بروميتش 2-1، قام الألماني يورجن كلوب مدرب ليفربول بتغيير تشكيلته بالكامل في كأس الرابطة، حيث تخطى توتنهام 2-1.
ليفربول الذي لم يخسر في آخر 10 مباريات ضمن مختلف المسابقات، دفع إلى الساحة لاعبي الوسط اوفيي ايجاريا وترينت الكسندر-ارنولد البالغين 18 عاماً.
وبعد فوزه الساحق على يونايتد برباعية، يحل تشيلسي الرابع على ساوثمبتون الثامن، باحثاً عن فوز رابع على التوالي ونسيان خروجه من كأس الرابطة أمام جاره وستهام في مباراة شهدت أعمال شغب.
بينما ينتقل حامل اللقب ليستر سيتي إلى العاصمة للحلول على توتنهام الخامس والباحث عن فوز أول بعد تعادلين.
ويبتعد توتنهام بنقطة فقط عن ثلاثي الصدارة، لذا توقع الإيطالي كلاوديو رانييري مدرب ليستر معركة قوية على ملعب «وايت هارت لاين»: سبيرز هو الفريق الوحيد من دون خسارة لأنه يملك تشكيلة قوية. يمكنهم تدوير فريقهم. كان توتنهام قريباً منا الموسم الماضي وسيتابع المنافسة على اللقب.
وفي بقية المباريات، يلعب اليوم ميدلزبره مع بورنموث، وواتفورد مع هال، وفيما يلتقي غداً إيفرتون مع وستهام، وبعد غدٍ يلعب ستوك مع سوانسي.