الاقتصادي

قرقاش: الإمارات تؤسس أول برنامج عالمي متخصص لشراكات الطاقة المتجددة

القاسمي وقرقاش والجابر والرئيس الآيسلندي خلال حفل استقبال آيرينا في أبوظبي أمس (وام)

القاسمي وقرقاش والجابر والرئيس الآيسلندي خلال حفل استقبال آيرينا في أبوظبي أمس (وام)

أبوظبي (وام) - أكد معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية أمس، أن الإمارات بدأت بتأسيس وتوسيع أول برنامج عالمي متخصص لشراكات الطاقة المتجددة، وذلك عبر مشاريع في موريتانيا وجزر سيشيل وتونجا وأفغانستان، إضافة إلى تخصيص مبلغ 350 مليون دولار لدعم مشاريع الطاقة المتجددة في الدول النامية، بالتعاون ما بين “أيرينا” وصندوق أبوظبي للتنمية”.
وأضاف خلال حفل الاستقبال الذي نظمته آيرينا “أن الطاقة المتجددة هي ركيزة أساسية من ركائز حضورنا الراسخ على الساحة الدولية، ولذلك فإننا نتطلع للعمل وبشكل وثيق مع الأمانة العامة للوكالة، ومع كل دولة عضو لكي تصبح مفاهيم الطاقة المتجددة حقيقة عالمية نستفيد منها جميعا”.
حضر حفل الاستقبال الذي أقامته الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “أيرينا” بمناسبة انعقاد الاجتماع الثالث للجمعية العامة للوكالة في أبوظبي، معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية، والدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، والدكتور طارق أحمد الهيدان مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية، والدكتور سلطان أحمد الجابر الرئيس التنفيذي لشركة “مصدر” وعدنان أمين مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة وحشد من كبار الوزراء والمسؤولين يمثلون أكثر من 160 دولة.
وقال قرقاش: “إننا نؤمن إيماناً كاملاً بأن التعاون والشراكة بين الدول هما من أهم العناصر التي ستقود التحول في قطاع الطاقة العالمية، ولذلك فإننا سعداء باستضافة اجتماعات الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي يعد الحدث العالمي والسنوي الأكبر الذي يناقش قضايا الطاقة المستدامة، حيث سيلتقي في الأيام المقبلة نحو 30 ألف مشارك يمثلون أكثر من 160 دولة لتبادل الأفكار والحلول الخاصة بمستقبل الطاقة”.
واستطرد بالقول: “إننا نقدر الدور المتميز الذي تلعبه “آيرينا” كمنطلق للتواصل والتعاون الدولي الوثيق في مجال الطاقة المتجددة، من خلال تطوير المبادرات وتعزيز الجهود الهادفة لبناء مستقبل يعتمد على الطاقة النظيفة للمضي قدما في مسيرة التطور والنجاح الذي ننشده جميعا”. وأكد قرقاش سعي دولة الإمارات الدائم لتقديم كافة التسهيلات للوكالة وموظفيها. وقال إن هذا الأمر تجلى من خلال التصديق على الاتفاقية الدائمة لـ “آيرينا” مؤخرا، حيث تمثل هذه الخطوة سعي الدولة الجاد في حسن استضافة الوكالة وضمان تعزيز وجودها ونجاحها مستقبلا.
وشدد على أن نجاح “آيرينا” في أبوظبي يمثل هدفا استراتيجيا لحكومة الإمارات.
وقال: “لقد احتفلنا مؤخرا بوضع حجر الأساس للمقر الدائم للوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” في مدينة “مصدر” لتكون بذلك منصة لربط المنطقة وشبابها بالابتكارات الخاصة بقطاع الطاقة، من خلال موقعها المتميز في أبوظبي”.
وقال معاليه: “عندما تم وضع النظام الأساسي للوكالة قال كثيرون بأنها لن تستقطب أكثر من 63 دولة في أفضل الأحوال، واليوم نعتز بوصول العدد إلى 160 دولة عضوا تتخذ من الوكالة منصة رئيسية للتعاون الدولي في مجال الطاقة المتجددة”.
وأضاف: “التزمت آيرينا بالعمل على تسريع نشر حلول الطاقة المتجددة وتقديم الدعم والعون ومد جسور التعاون ما بين أعضائها وهو حقا إنجاز كبير يسعدنا جميعا”. وأردف : “نحن اليوم أمام مرحلة انتقالية تتطلب تضافر الجهود عالميا لتشجيع تطوير وتمويل مشاريع الطاقة النظيفة، فلم يعد الاعتماد على موارد الطاقة المتجددة ضربا من الخيال أو خطة طويلة الأمد، بل أمسى خيارا حقيقيا قادرا على تلبية احتياجاتنا الرئيسية، وكما يتضح لنا يوما تلو الآخر من خلال “آيرينا” الزيادة الكبيرة في الطلب والتنافسية العالية في هذا القطاع عالميا”.
وقال قرقاش “إننا في الإمارات نعتقد أن الطاقة النظيفة هي أساس التنمية العالمية في المستقبل بدءا من دولتنا، واستنادا إلى تاريخنا الحافل بالإنجازات بفضل موارد النفط والغاز ومشاركتنا الدولية الواسعة في هذا السياق، فإننا لا نألو جهدا في العمل على ترسيخ موقعنا الرائد في قطاع الطاقة والمحافظة عليه مستقبلا، لكن ذلك لم يمنعنا من أن نكون أول من وضع أهدافا محددة للطاقة المتجددة على مستوى المنطقة، حيث أسسنا برنامجا استثماريا عالميا على مستوى قطاع الطاقة النظيفة، من خلال مبادرة “مصدر” الرائدة ومعهد مصدر الذي يركز على بناء القدرات المعرفية في مجال الطاقة المتجددة”.