الرياضي

«قرية الإمارات» تستضيف «كأس الوثبة» للقدرة

من منافسات القدرة في قرية الإمارات العالمية (الاتحاد)

من منافسات القدرة في قرية الإمارات العالمية (الاتحاد)

محمد حسن (دبي)

تدشن قرية «الإمارات العالمية للقدرة» في السادسة والنصف من صباح اليوم أول سباقاتها لموسم 2016 -2017، سباق كأس الوثبة للقدرة لمسافة 100 كم لملاك الإسطبلات الخاصة، بتنظيم نادي أبوظبي للفروسية والسباق، والتعاون والتنسيق مع اتحاد الفروسية، وبمشاركة مختلف إسطبلات وأندية الفروسية في الدولة.
واكتملت الاستعدادات في قرية الإمارات العالمية للقدرة لاستضافة السباقات عامة، وسباق اليوم خاصة، حيث تم تقسيم المسافة الكلية للسباق إلى أربع مراحل، تبلغ مسافة المرحلة الأولى، والتي تم ترسيمها بالأعلام الزرقاء 40 كم، تعقبها راحة إجبارية لمدة 50 دقيقة، والمرحلة الثانية، والتي تم ترسيمها بالأعلام الصفراء 25 كم، تعقبها راحة إجبارية لمدة 40 دقيقة، والمرحلة الثالثة من السباق، والتي تم ترسيمها بالأعلام الحمراء 19 كم، تعقبها أيضا فترة راحة لمدة 40 دقيقة، والمرحلة الرابعة والأخيرة التي تم ترسيمها بالأعلام البيضاء 16 كم.
وضعت اللجنة المنظمة للبطولة عدداً من الشروط التي يجب الالتزام بها وهي أن الحد الأدنى لعمر الجواد يجب ألا يقل عن 6 سنوات، والحد الأقصى لنبضات قلب الجواد 64 نبضة في الدقيقة، والحد الأدنى للوزن المسموح به 60 كلجم، والحد الأدنى للسرعة 14 كلم/‏‏ساعة.
كما وضعت اللجنة المنظمة عدداً من الضوابط التي يتوجب على الفرسان والمدربين الالتزام بها، ومنها عدم الازدحام داخل البوابة البيطرية، حيث يسمح بالدخول لشخصين فقط، وسيتعرض للعقوبة كل من يحاول تأخير الخيل، ولا يسمح للطاقم المرافق بالوجود في مداخل البوابة البيطرية، ويمنع استخدام السوط والمهماز واللجام الطويل جداً، ويجب عرض أي خيل ينسحب بعد انطلاق السباق على الطبيب البيطري المسؤول قبل مغادرته السباق، وتمنع أيضا ًالأطقم المرافقة في المحاور اقتراب السيارات من الخيول وكذلك القيام بأي عمل يزعج الخيول المشاركة، أو يؤثر على أدائها، كما يمنع إعطاء الماء أو أي نوع من المساعدة من داخل السيارات.
ومن جانبه، أكد عدنان سلطان النعيمي، مدير عام نادي أبوظبي للفروسية، اكتمال الاستعدادات كافة للسباق الأول في الوثبة من جميع الجوانب التنظيمية والفنية، تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس نادي أبوظبي للفروسية، التي تقتضي بإخراج السباقات بالصورة اللائقة.
وقال النعيمي: «إن توجيهات سموه تهدف لإخراج السباقات بصورة مميزة تعكس الصورة المشرفة لإمارة أبوظبي التي أصبحت محطة مهمة في خريطة الفروسية العالمية».
وكشف النعيمي أنه، وبناءً على توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، رصدت اللجنة المنظمة لسباق الوثبة للإسطبلات الخاصة، 4 سيارات دفع رباعي جوائز للسباق، مقدمة من قرية الإمارات العالمية للقدرة للفائزين الأربعة الأوائل، مشيراً إلى أن ذلك يأتي ضمن الدعم والرعاية في مجال تطوير سباقات القدرة.
وأعرب النعيمي عن شكره رعاة السباقات في قرية الإمارات للقدرة لدعمهم أنشطة الفروسية بصورة عامة وسباقات القدرة بصورة خاصة، وأضاف أن هذا الدعم يقوي الشراكة بين قطاع الرياضة والاقتصاد، والذي يساهم في دعم هذه الرياضة النبيلة، وقال النعيمي: «إن سباقات القدرة ظلت في تطور مطرد، وأتمنى التوفيق لجميع المشاركين».
وأشاد النعيمي بمستويات فرسان الإمارات وقال: «إنهم ظلوا يقدمون مستويات رفيعة بعد أن اكتسبوا الخبرة بفضل مشاركاتهم في الداخل والخارج»، مطالباً الفرسان والمدربين والملاك الالتزام باللوائح والقوانين، والتعاون مع أعضاء اللجان الفنية والتنظيمية والتحكيمية، حتى يخرج السباق بصورة نظيفة وشفافة.