الاقتصادي

إقبال على فعاليات عروض ربيع الشارقة

الشارقة (الاتحاد)

تشهد مراكز التسوق الكبرى في إمارة الشارقة والمحال التجارية المنتشرة في أرجائها إقبالاً جماهيرياً كبيراً من داخل الإمارة وخارجها للاستفادة من التخفيضات الكبرى على الأسعار التي تعرضها محال البيع بالتجزئة خلال فعاليات عروض ربيع الشارقة التي انطلقت في الخامس من شهر يناير الجاري، وتستمر حتى الحادي عشر من شهر فبراير المقبل، بحسب بيان.
وساهمت العروض التي تنظمها غرفة تجارة وصناعة الشارقة، بالتعاون مع عدد من الدوائر والهيئات والمؤسسات الحكومية العاملة بالإمارة، في زيادة عدد مرتادي مراكز التسوق والأسواق المركزية في مدن الإمارة كافة، كما ساهمت في زيادة حجم مبيعات المحال المشاركة في العروض بدرجة فاقت التوقعات.
إقبال خليجي
وقال محمد سرور، مدير التسويق في مركز ميجا مول في إمارة الشارقة: «إن عدد المتسوقين في هذا العام شهد زيادة كبيرة عنه في الأعوام السابقة، وبالذات من قبل العائلات، كما لاحظنا ازدياداً ملحوظاً في عدد الزوار من دول مجلس التعاون الخليجي، حيث تأتي عروض ربيع الشارقة بالتزامن مع موسم الإجازات في هذه الدول، وتشكل العروض عنصر جذب للسياح من دول المنطقة، للقدوم للإمارة والاستفادة من التنزيلات الكبرى على الأسعار، وهو الأمر الذي يساهم في تنشيط الحركة السياحية والاقتصادية في الإمارة بشكل كبير».
وتشارك في العروض هذا العام أكبر المراكز التجارية ومحال البيع بالتجزئة التي تضم نخبة من أبرز العلامات التجارية في العالم، وتقدم منتجاتها بأسعار تنافسية وحسومات كبيرة، تهدف إلى تلبية احتياجات التسوق والترفيه للسياح والمواطنين والمقيمين وللعائلات والزوار، حيث يمكن للجميع الاستفادة من التخفيضات على مجموعة متنوعة وكبيرة من البضائع المعروضة في مراكز التسوق المختلفة بالإمارة.
وأكد إبراهيم راشد الجروان، مدير إدارة العلاقات الاقتصادية في الغرفة، والمنسق العام لعروض ربيع الشارقة، أن عدد المحال ومتاجر البيع بالتجزئة المشاركة في العروض هذا العام وصل إلى أكثر من 1800 محل ومتجر.
وأشار إلى أن من المتوقع أن ينمو حجم المبيعات لمراكز التسوق الرئيسة والأسواق المركزية والمحال المشاركة في مختلف مدن الإمارة إلى أكثر من 5% مقارنة بالسنوات الماضية، مؤكداً أن العروض قد حققت أهدافها في تنشيط الحركة الاقتصادية عامة وقطاع تجارة التجزئة بشكل خاص، وتعزيز حركة التجارة الداخلية، وتفعيل السياحة، وتحقيق عوائد من خلال نمو معدلات المبيعات، والمساهمة في زيادة عدد مرتادي مراكز التسوق والمحال التجارية في مدن الإمارة كافة.
وأضاف الجروان: «إن من بين العوامل الأخرى الجاذبة للزوار والسياح العروض الترفيهية المتعددة التي تقدمها مراكز التسوق بالشارقة، وتستهدف زوارها من الأسر والأطفال، هذا بالإضافة إلى الفعاليات التراثية التي تقام في عدد من الحدائق العامة، والمواقع الخارجية المختلفة، للتمتع بالأجواء الربيعية الدافئة التي تشهدها الدولة في مثل هذا الوقت من السنة».
وتعتبر عروض ربيع الشارقة حدثاً اقتصادياً واجتماعياً وتراثياً وسياحياً مهماً على مستوى دولة الإمارات، يتطلع إليها العديد من الشركات والمؤسسات والجمهور المحلي والعربي، ويشير إلى التزام غرفة تجارة وصناعة الشارقة المستمر في تنظيم نشاطات اقتصادية وتجارية وترويجية وترفيهية، تهدف إلى تعزيز الاقتصاد المحلي وقطاع الأعمال، إضافة إلى دعم الشركات الخاصة، والتأكيد على دور الإمارة كمحور رئيس في النمو الذي تشهده الدولة.