كرة قدم

الهلال والاتحاد.. كلاسيكو الصدارة

الرياض(أ ف ب)

تتجه الأنظار اليوم صوب استاد الملك فهد الدولي الذي يحتضن الكلاسيكو الساخن بين الهلال والاتحاد، في قمة المرحلة السابعة من الدوري السعودي.
ويتطلع الفريقان إلى حسم النقاط الثلاث رغم تباين الطموحات بينهما، فالهلال الذي تربع على الصدارة مع نهاية المرحلة السادسة برصيد 15 نقطة، مستفيداً من سقوط ضيفه أمام الشباب، يسعى لإضافة 3 نقاط جديدة إلى رصيده وتوسيع الفارق بينه وبين مطارده الحالي إلى 5 نقاط كاملة يضمن من خلالها البقاء في الصدارة، فيما يرغب الاتحاد في استعادة نغمة الانتصارات والصدارة.
ويبحث مدرب الهلال الجديد الأرجنتيني رامون دياز في ظهوره الأول عن بداية قوية، يؤكد من خلالها أن فريق العاصمة وجد ضالته، لا سيما بعد عودة نجمه ياسر الشهراني، إثر تعافيه من الإصابة، واستعادة سلمان الفرج وناصر الشمراني لمستوياتهما المعروفة، خصوصاً الأخير الذي عاد يمارس هوايته المفضلة أمام مرمى الخصوم.
وقال دياز خلال تقديمه لوسائل الإعلام: أعلم أن الهلال أكبر نادٍ في السعودية، والطريقة التي نعرفها جيداً، والتي ستحقق لنا الانتصارات هي العمل الشاق، وأنا رأيت على أرض الواقع لاعبين يمتلكون إمكانات كبيرة، ولذلك تمكنوا من الوصول إلى الدور نصف النهائي من مسابقة كأس ولي العهد، وتصدروا ترتيب الدوري.
وأضاف: ما أعرفه أيضا أن العمل الشاق ينتظرنا في الأيام المقبلة، ونحن على علم كامل بأننا سنلعب مباراة مهمة جداً، والفريق في حالة نفسية رائعة، واللاعبون يمتلكون ثقة عالية بأنفسهم.
وتابع: حضرت إلى ناد كبير ومعروف، ويسعى لتقديم كرة قدم جميلة مع الفريق، مشيراً إلى أن أبرز الأسباب التي جعلته يقبل بعرض الهلال هو اسم النادي وإنجازاته وبطولاته، وسأبذل كل ما في وسعي لتقديم عمل يرضي طموحات الجماهير ومجلس الإدارة.
في المقابل، يعول مدرب الاتحاد التشيلي خوسيه سييرا على روح لاعبيه الشباب وعودة بعض المصابين أمثال معتز تمبكتي وجمال باجندوح، مؤكداً أن فريقه سيدخل اللقاء للفوز والمحافظة على حظوظه في تحقيق لقب الدوري الذي اشتعلت المنافسة عليه مبكرا هذا الموسم.
وقال باجندوح: فريقنا يقدم مستويات جيدة برغم الخسارة التي تعرضنا لها في المرحلة الماضية، وأفقدت الفريق الصدارة لمصلحة الهلال، سنحاول تعويض تلك الخسارة بالفوز والتقدم خطوة إلى الأمام نحو اللقب.
وأضاف: مباراة الشباب كانت درساً قاسياً لنا كلاعبين، وسنسعى إلى تعويض النقاط التي تم إهدارها بكسب نقاط الهلال لتكون أغلى وأثمن.
وتابع: فوزنا على الهلال لن يعني تحقيقنا لقب الدوري، ولكن الخسارة ستضعف كثيراً من حظوظنا في المنافسة، وهو الأمر الذي لا نتمناه ونسعى إلى تكرار فوزنا لتأكيد جديتنا في العودة وتحقيق لقب الدوري الساخن هذا الموسم بتنافس أكثر من فريق عليه.
ولم تتأكد بعد مشاركة المهاجم التونسي أحمد العكايشي الذي عاد من بلاده وانتظم في التدريبات بعد حل مشاكله المالية. وبالعودة لمباريات الكلاسيكو السابقة وعطفاً على وضع الفريقين الحالي، فإن المباراة ستكون كسابقاتها وستفي بوعودها من حيث الإثارة والندية، ولكن النتيجة ستبقى معلقة حتى صافرة النهاية.
ويأمل الرائد في استغلال ظروف ضيفه الاتفاق عندما يستضيفه على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية، في مباراة يسعى من خلالها كل فريق إلى انتزاع النقاط الثلاث، خصوصاً وأن الفارق بينهما نقطة واحدة، فالرائد يحتل المركز السابع برصيد 9 نقاط مقابل 10 نقاط للاتفاق السادس.
وأكد مدرب الاتفاق جميل قاسم، أن فريقه جاهز لمواجهة الرائد، وانه يطمح للعودة سريعاً لطريق الانتصارات، وقال: نحن نعمل من أجل العودة لتحقيق النقاط بعد أن صححنا الكثير من أخطائنا في الأيام الماضية، فنحن ندرك أن المواجهة لن تكون سهلة، خاصة أن فريق الرائد دائماً يكون صعباً في ملعبه.
وأضاف: لدينا بصمة ثابتة للفريق، ولا نحتاج للتغيير في كل مباراة، لا أرى داعياً لذلك رغم الخسارة الأخيرة، فذلك يأتي في ظل تحقيقنا ثلاثة انتصارات وتعادلا بذات الطريقة.
ويسعى القادسية إلى تحقيق فوزه الأول في الدوري، عندما يستقبل التعاون على استاد الأمير محمد بن فهد في مباراة متكافئة ومهمة لكلا الفريقين اللذين يقبعان في مراكز متأخرة.