الرياضي

هدير محركات «الفورمولا- 4» يعلو في «ياس»

أبوظبي (الاتحاد)

انطلق الموسم الأول لبطولة الفورمولا- 4 في الإمارات أمس، حيث بدأت أولى جولاته الست، ولمدة ثلاثة أيام ضمن سلسلة سباقات حلبة مرسى ياس.
وسيحصل المشاركون في البطولة المعتمدة من قبل الاتحاد الدولي للسيارات على فرصتهم الأولى للسباق في الشرق الأوسط.
ويشارك بطل العالم لسباقات الكارتنج عن الفئة «كي إف جي» الأميركي لوجان سارجنت للمرة الأولى في سباقات سيارات المقعد الواحد مع فريق تيم موتوبارك، إلى جانب زميله في الفريق السائق جوناثان أبيردن من جنوب أفريقيا.
وقال محمد بن سليّم، رئيس نادي الإمارات للسيارات ورئيس اتحاد رياضة السيارات والدراجات النارية: البطولة هي الأولى من نوعها في المنطقة التي تهدف إلى استقطاب المواهب الشابة وتطوير مهاراتهم وإتاحة المجال لهم للسباق، وفقاً لمعايير عالمية في بداية مسيرتهم الرياضية.
وأضاف: شهدت رياضة السيارات في الإمارات تطوراً كبيراً خلال السنوات القليلة الماضية، وتعد هذه البطولة من أبرز الإضافات على أجندة رياضة السيارات المحلية والإقليمية، ونتمنى النجاح والتوفيق للجميع، ونتطلع للاستمتاع بسباقات مثيرة وآمنة.
وسيحظى السائقون الجدد المشاركون في فئة الإطارات المكشوفة، بفرصة للتأقلم على سيارات السباق المصممة بشكل فريد لهذه البطولة، كما ستتمكن الفرق المشاركة من اختبار وتطوير الجوانب الفنية في حال تطلب الأمر، قبل بدء موسم السباقات المكثف الذي ستجري فعالياته على مدى الأشهر المقبلة، ويستمر لغاية شهر مارس من العام المقبل.
وقد ابتكر الاتحاد الدولي للسيارات بطولة الفورمولا- 4 لفتح المجال لمشاركة السائقين الذين تبلغ أعمارهم 15 عاماً فما فوق، لتكون صلة وصل بين بطولات سباقات السيارات الإقليمية والكارتنج من جهة والمنافسات في القارة الأوروبية وصولاً إلى بطولة العالم للفورمولا- 1 من جهة أخرى.
ونجحت بطولة الفورمولا- 4 في الإمارات العربية باستقطاب مشاركين من عدة فرق في دول مجلس التعاون ومن الفرق المحلية مثل فريق أبوظبي للسباقات، ونادي الإمارات للسيارات، وفريق الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية، وفريق إنرجي دبي لسباقات الفورمولا- 4، وفريق دراجون للسباقات وفريق راسجيرا لسباقات السيارات.
وتزيد المشاركة المؤكدة مؤخراً لكل من فريق جي دي إل رايسنج وتيم موتوبارك الأوروبيين من ضغط المنافسة على الفرق المحلية.