عربي ودولي

إثيوبيا ترفض اقتراحاً مصرياً للاستعانة بالبنك الدولي في محادثات سد النهضة

لافتة ضمن الحملة المؤيدة لإعادة انتخاب الرئيس السيسي لولاية ثانية (أ ف ب)

لافتة ضمن الحملة المؤيدة لإعادة انتخاب الرئيس السيسي لولاية ثانية (أ ف ب)

عواصم (وكالات)

رفض رئيس الوزراء الأثيوبي، هيلا ميريام ديسالين، تحكيم البنك الدولي، حول الخلاف مع مصر بشأن سد النهضة الكهرومائي الذي تبنيه أديس أبابا على نهر النيل الأزرق. وأعلن ديسالي في وقت متأخر أمس الأول، معارضته الاقتراح الذي تقدمت به مصر في ديسمبر الماضي حول ضرورة تدخل البنك الدولي كطرف محايد لحل النزاع مع أثيوبيا حول بناء السد الذي تقول مصر إنه يهدد أمنها المائي. وقال ديسالين لوكالة الأنباء الإثيوبية الحكومية عقب زيارته مصر مؤخراً، حيث التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي: «أثيوبيا لن تقبل طلب مصر بتدخل البنك الدولي في محادثات اللجنة الفنية الثلاثية حول السد». وأضاف «هناك فرصة للدول الثلاث (السودان كطرف ثالث) لحل النزاعات المحتملة معاً». وجاء اقتراح مصر وسط أزمة مستمرة منذ 10 أشهر حول المفاوضات الفنية للسد الذي سيكون أكبر محطة للطاقة الكهرومائية في أفريقيا.
ويقول المسؤولون المصريون: «إن البنك الدولي «طرف محايد وحاسم»، وأنه يمكن أن يسهل إجراء مفاوضات خالية من التفسير السياسي والتلاعب». لكن الزعيم الأثيوبي ذكر أن «طلب الدعم المهني شيء ونقله إلى مؤسسة شيء آخر. لذا قلنا لهم (مصر) إن هذا غير مقبول من جانبنا». واعتبر ديسالين أن المصريين لا يحصلون على معلومات دقيقة عن مصدر مياه النيل وكيفية عمل سد النهضة. وانتهت أثيوبيا من 63% من أعمال البناء في السد الذي تبلغ تكلفته 5 مليارات دولار، وتقول أديس أبابا: «إنه لن يقلل حصة مصر من مياه النيل».
وفي شأن مصري داخلي، أعلن المستشار محمود حلمي الشريف نائب رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات والمتحدث باسمها، أن عدد التأييدات التي وثقتها مكاتب الشهر العقاري من المواطنين للمرشحين للانتخابات الرئاسية بلغت 814 ألف تأييد لـ23 مرشحاً. في حين حذرت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين، مواطنيها بالخارج من 6 إجراءات يجب تجنبها أثناء التصويت في الانتخابات الرئاسية حتى لا يتم بطلان الصوت الانتخابي. وأوضحت الوزيرة في مؤتمر صحفي بالوزارة، أن الصوت يعد باطلاً إذا لم يدل على إرادة الناخبين بشكل واضح من قبيل عدم اختيار أي مرشح، أو كتابة الناخب اسمه على بطاقة الاقتراع، أو وضع أي إشارة تمثل علامة مميزة على بطاقة الاقتراع، أو كتابة أي تعليق أو رأى شخصي للناخب، أو استخدام قلم الرصاص في التصويت، إضافة إلى استخدام بطاقة اقتراع مختلفة أو لا يوجد عليها خاتم البعثة.
أمنياً، أكد مصدر أمني مصري عدم وقوع حوادث أمنية في سيناء صباح أمس، نافياً بذلك صحة ما تردد عن استهداف طائرة بدون طيار قوات الجيش بتلك المنطقة. وشدد المصدر، على أن الحملات الأمنية تتواصل في سيناء للقضاء على الإرهاب. وفي وقت سابق أمس، تحدثت مصادر قبلية وشهود عن سقوط قتلى وجرحى من الجيش المصري جراء قصف طائرة بدون طيار موقعاً أمنياً قرب قرية خريزة وسط سيناء، مضيفين أن سيارات إسعاف شوهدت وهي تتجه ناحية المعسكر الأمني.