الإمارات

83% من سكان دبي سعداء

خلال الإعلان عن نتائج الدراسة  (من المصدر)

خلال الإعلان عن نتائج الدراسة (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

كشفت نتائج دراسة أعلنها مكتب دبي الذكية في أول اجتماع له مع «أبطال السعادة» المسؤولين عن تطبيق أجندة السعادة في مؤسساتهم، أن 83% من سكان دبي يرون أنهم سعداء في الوقت الحالي، بينما يتوقع 95% من السكان تحقيق السعادة خلال 5 سنوات من الآن.

وقالت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، المدير العام لمكتب دبي الذكية: تقود دبي جهوداً واسعة على مستوى المدينة بأكملها من أجل التحول نحو آفاق غير مسبوقة من السعادة، وبغية تحقيق هذه الرؤية، يتعين علينا الاتحاد والعمل معاً، لذا، سيتعاون مكتب دبي الذكية مع أبطال السعادة من 13 جهة ومؤسسة حكومية لقيادة المدينة نحو تحقيق أجندة السعادة وتمكين المقيمين في المدينة وأصحاب المشاريع وصناع القرار من إيلاء الأولوية للسعادة.

وأضافت: نؤمن في دبي الذكية بأن السعادة أمر قابل للتحقق والقياس وبأننا قادرون على مُساندة قيادتنا على التأثير إيجاباً على معدلات السعادة في مدينتا وذلك عن طريق العلم والتكنولوجيا، كما أن تعريف أبطال السعادة في ورشة العمل الأولى بالأطر والأدوات العلمية التي تُمكنهم من بدء قياس وتغيير مفهوم السعادة في مدينة دبي.

ويجمع استطلاع السعادة الأول بيانات قيمة حول أفكار ودوافع سكان دبي فيما يخص السعادة في المدينة، وفي المستقبل القريب ستستخدم قيادات المدينة هذه البيانات في توجيه عملية صنع القرار بشأن المشاريع الجديدة والتأثير إيجاباً على سعادة البشر في دبي، كما يدعم هذا الاستطلاع أجندة السعادة في استكشاف وصياغة تعريف مشترك للسعادة في دبي مع تقديم إطار علمي لقياس السعادة وتأثيرها في ظل الطبيعة الثقافية الفريدة لمدينة دبي.

وقال طارش المنصوري مدير عام محاكم دبي «النتائج الإيجابية التي أسفر عنها (استطلاع السعادة الأوّل)، تأتي لتشكّل ترجمةً حقيقيةً للجهود المتضافرة التي يبذلها (مكتب دبي الذكية) و(أبطال السعادة) من الجهات والمؤسّسات الحكومية، للارتقاء بثقافة خدمة المتعاملين والوصول بمعدّلات السعادة والإيجابية في دبي إلى أعلى المستويات العالمية».

كما أنه يجسد التوجيهات السديدة والرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في بناء مجتمع متكامل وسعيد، ويمثّل هذا الاستطلاع خطوةً أولى على الطريق الصحيح نحو تحقيق الأهداف الاستراتيجية لأجندة السعادة المتمثّلة في صياغة منهجية علمية هي الأولى من نوعها لقياس سعادة الأفراد، وتحديد الآليات اللازمة لزيادتها وتعزيزها بين الأوساط المجتمعية، في بادرة استباقية تدعم مسيرتنا الطموحة نحو التحوّل إلى مدينة ذكية.

وأوضح أن «استطلاع السعادة الأوّل» يعتبر امتداداً للجهود المحلية الدؤوبة المتمحورة حول تفعيل الربط المباشر بين سعادة الأفراد، وتحقيق التنمية الاجتماعية والنهضة الحضارية والاقتصادية المستدامة، ونؤمن في «محاكم دبي» بمرتكزات «أجندة السعادة»، ونأخذ على عاتقنا مواصلة العمل المشترك، وتمتين عرى التعاون والتكامل الاستراتيجي مع نظرائنا من «أبطال السعادة»، من أجل تحقيق الأهداف المرجوة والمساهمة الفاعلة في تطوير مفهوم السعادة والإيجابية في مجتمع الأعمال من القطاعين العام والخاص، تحقيقاً للتطلّعات القيادية بجعل دبي المدينة الأكثر سعادةً في العالم.

عصام الحميدان: السعادة منهاج عمل في دبي

محمود خليل (دبي)

قال المستشار عصام الحميدان النائب العام لإمارة دبي، إن سعادة الإماراتيين تكمن بالدرجة الأولى في وجود القيادة الرشيدة للدولة، التي تسعى لتحقيق سعادة مستدامة للمواطنين والمقيمين والزوار، مضيفاً أن نتائج «استطلاع السعادة الأول» لمكتب دبي الذكية ستحث جميع المسؤولين على تحقيق المؤشرات المستهدفة بالسعادة من خلال توجههم في اختيار المكونات الأنسب لحياة أسعد في دبي، وفق أساليب عالمية منهجية وعلمية فريدة من نوعها لتعزيز سعادة المدينة بأسرها. وأشار إلى أن «نتائج الاستطلاع الأول ذات طابع خاص لكونه يعكس نجاحنا فيما تعلمناه من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله»، ولفت إلى عدد من مبادرات السعادة التي أطلقتها النيابة العامة التي تستهدف إسعاد الناس ضمن إطار القوانين.