الاقتصادي

300 جهة تشارك في معرضي «التجهيزات الداخلية» و «تجديد الطائرات» بدبي

نمو في الطلب الإقليمي على الطائرات الجديدة (أرشيفية)

نمو في الطلب الإقليمي على الطائرات الجديدة (أرشيفية)

محمود الحضري (دبي) - تشارك أكثر من 100 شركة طيران و200 عارض في فعاليات معرضي التجهيزات الداخلية للطائرات وصيانة وإصلاح وتجديد الطائرات في مركز دبي التجاري العالمي يومي 22 و23 يناير الحالي.
ومن المتوقع أن يستقطب المعرضان نحو 3000 مشارك بزيادة نسبتها 25% مقارنة بفعاليات 2012.
وستقدم فعاليات العام الحالي أرقى التصاميم والتجهيزات الإبداعية لمقصورات الطائرات، إلى جانب أحدث ما توصلت إليه الابتكارات التكنولوجية لخدمة أسواق الطيران التجاري وطيران رجال الأعمال في المنطقة.
ويجري حالياً وضع اللمسات الأخيرة لاستكمال الاستعدادات اللازمة لاستقبال الناقلات العالمية المشاركة.
وقالت أليسون ويلر المدير التنفيذي في شركة “فيرز اند اكزيبيشنز ايروسبيس” المنظمة للحدث في تصريحات صحفية أمس: “تأتي أهمية المعرضين هذا العام، في ظل توقعات شركة بوينج في تقريرها للأسواق بين2012 و2013”، مشيرة إلى أن الناقلات في الشرق الأوسط تفضل في معظم الأحيان تجديد أساطيلها بإتمام دورة تستمر 15 عاماً.
وأضافت “لا شك في أن هذه دورة أقصر من المعدل العالمي، وبالتالي فإن 30% من إجمالي 2370 طائرة متوقع تسليمها للمنطقة ستحل محل الطائرات الأقدم، ما يترك مجالاً للنمو في أساطيل الطائرات للسبعين في المائة المتبقية”.
ولفتت إلى أن التسجيل المسبق لحضور معرضي التجهيزات الداخلية للطائرات وصيانة وإصلاح وتجديد الطائرات في الشرق الأوسط شهد إقبالاً كبيراً من الناقلات من مناطق مختلفة حول العالم، حيث أكدت 92 ناقلة مشاركتها من دول ومناطق عديدة تشمل الهند وأوروبا وآسيا والشرق الأوسط وأفريقيا.
ويعتبر معرضا التجهيزات الداخلية للطائرات وصيانة وإصلاح وتجديد الطائرات في الشرق الأوسط من أبرز الفعاليات في المنطقة، وسيتم خلالهما تنظيم برنامج “المشترون المُستضافون” الذي حقق نجاحات بارزة.
وأوضحت أن هذا البرنامج يوفر لأصحاب القرار الرئيسيين في مجال التجهيزات الداخلية للطائرات وعمليات الشراء المنصة المثالية للقيام بلقاءات مباشرة مع المتخصصين في القطاع وتطوير علاقات الأعمال.
وقبل نحو أسبوعين من يوم الافتتاح، بلغ عدد المشاركات في برنامج “المشترون المُستضافون” 15 مشاركة تشمل ناقلات عديدة مثل طيران الجزيرة والخطوط الجوية القطرية والاتحاد للطيران وطيران الإمارات.
وقالت أليسون ويلر “تستثمر الشركة الكثير من الوقت لاجتذاب خبراء القطاع إلى هذا الحدث، وقد تكللت جهودها بالنجاح بوضوح من خلال عدد شركات الطيران المشاركة التي أتمت تسجيلها حتى الآن، كما أثبت برنامج “المشترون المُستضافون” نجاحاً بارزاً بين العارضين عام 2012، ونتوقع أن يكون النجاح في حدث العام الحالي مماثلاً لما تم تحقيقه في العام المنصرم”. ولفتت إلى أن التسجيل ببرنامج “المشترون المُستضافون” لا يزال متاحاً بأماكن محدودة لمسؤولي عمليات الشراء في شركات الطيران، إضافة إلى تسجيل الزائرين على الموقع الإلكتروني.
وأشارت إلى أن معرض التجهيزات الداخلية للطائرات في الشرق الأوسط “ايه أي ام اي” يشهد تدشين قسماً للترفيه والاتصالات في الأجواء، لأول مرة، ويأتي ذلك تنفيذاً لشراكة بين “ فيرز اند اكزيبيشنز ايروسبيس” المنظمة للمعرض و”اتش ام جي ايروسبيس - هويلز ميديا جروب”، خاصة مع الدور الذي تلعبه تسهيلات الترفيه والاتصالات خلال الرحلات الجوية في تعزيز تجربة المسافرين.
وقالت ميشيل فان أكيليجين، مديرة قطاع صناعة الطيران والفضاء في شركة فيرز اند اكزيبيشنز ايروسبيس “تكتسب هذه التسهيلات أهمية متزايدة كعنصر يساهم في قرار اختيار المسافرين للسفر مع ناقلة معينة، كما يبرز الأهمية المتعاظمة للتجهيزات المحمولة باليد والتي استدعت إعادة التفكير باستراتيجيات الترفيه في الأجواء من قبل عدد من الناقلات الرائدة في العالم”.
ونوهت بأن الناقلات الرئيسية في دول مجلس التعاون الخليجي تقدم تسهيلات ومميزات قوية واستثنائية لعملائها ويعتبرها الكثيرون ناقلات رائدة على مستوى العالم فيما يتعلق بتسهيلات الترفيه في الأجواء.