ألوان

أريام ولمنور تجتمعان على حب التراث

أسماء لمنور

أسماء لمنور

تامر عبد الحميد (سويحان)

ليالي مهرجان «سلطان بن زايد 2016» الغنائية العامرة بألوان الطرب الأصيل، انطلقت مساء أمس الأول، مع الحفل الأول الذي صدحت فيه الفنانة الإماراتية أريام، وسط حضور عدد كبير من معجبيها من جمهور سويحان، والتي برعت في تقديم ألوان مختلفة من الأغنيات التراثية الإماراتية، ذات الجماهيرية الكبيرة، وذلك بمشاركة الفنانة المغربية صاحبة الصوت المتميز والأداء العالي أسماء لمنور التي تألقت بتقديم باقة من أغنياتها المغربية والعربية القديمة والجديدة.

موروث شعبي
في ليلة تعانق فيها الماضي بالحاضر على ضفاف الموروث الشعبي وأنغام الزمن الجميل، التف جمهور سويحان خلال الحفل الذي أقيم على هامش فعاليات مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2016، حول أريام مرددين معها كلمات أغنياتها خلال فقرتها الغنائية التي بدأتها بأغنية أهدتها خصيصاً لجمهور هذا المهرجان التراثي المميز، والتي حملت عنوان «سويحان»، وسط تفاعل كبير من قبل الحضور الذي قدم على موسيقاها استعراضات إماراتية تراثية.
كما قدمت أريام وصلة أخرى من أغنياتها الشهيرة بين قديمها وجديدها التي اختارتها خصيصاً لهذه المناسبة، من بينها: «الأول معي زايد غلاكم» و«مرحبا يا حي ها الفال» و«ظبياني».

مكانة كبيرة
وعبرت أريام عن فخرها للمشاركة في هذا المهرجان كل عام، كواحدة من الفنانات الإماراتيات التي تصعد على خشبة مسرح «سويحان» لتغني لجمهورها الحبيب، موجهة شكرها للحضور على هذا التفاعل الكبير، ولمسؤولي المهرجان الذين رشحوها لإحياء الحفل الأول. ولفتت أريام إلى أن منطقة سويحان لها مكانة كبيرة في قلبها، لذلك فهي لا تتردد لحظة واحدة بأن تكون أحد زوار هذا المهرجان المميز، قبل أن تكون إحدى مطرباته، خصوصاً أن هذا المهرجان الذي يقام على أرض البداوة يكتسب كل يوم أهمية على المستويات كافة في ظل الدعم غير المحدود من سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات.

حماس كبير
من ناحيتها، قدمت أسماء لمنور وصلة من أغنياتها المشهورة وسط حماس كبير من قبل الحضور مثل: «صافي» و«طيارة» و«أبشرك» و«يابن سيدي» و«حالي»، وعبرت أسماء لمنور التي تشارك للمرة الأولى في حفلات «سلطان بن زايد» الغنائية، وقالت: لطالما سمعت عن هذا المهرجان المميز الذي يهتم بالتراث والماضي والموروث الشعبي في منطقة الخليج، ومن الجميل أن منصته التراثية ملتقى لأهل الفن، الذين يجتمعون في حب التراث ويلتقون بجمهور سويحان المميز والمحب للموسيقى والأغنيات الطربية والتراثية.

محطة مهمة
واعتبرت لمنور أن ليالي سويحان الغنائية محطة مهمة بالنسبة لها، إذ إنها تشعر بأهميتها لكونها تندرج تحت المشاركة في الفعاليات الوطنية والتراثية، التي لا تتردد لحظة للمشاركة فيها، خصوصاً أن الإمارات لها معزة خاصة على قلبها، لافتة إلى أن ليالي سويحان تستحوذ على اهتمام الجمهور والدليل الحضور الكبير من قبل هذا العدد الوافر من الجماهير.