صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

أفغانستان: مقتل ثاني جندي أميركي في أسبوع و6 مدنيين

كابول (وكالات)

قال متحدث باسم مكتب حاكم إقليم ننجرهار الأفغاني، إن قوات الأمن قتلت ستة مدنيين على الأقل في عمليات برية وجوية في الإقليم الواقع بشرق أفغانستان، والذي شهد معارك عنيفة في الأسبوعين الماضيين، فيما قتل جندي أميركي أُصيب في عملية قتالية، حسب بيان أميركي.
وقال المتحدث باسم المكتب عطاء الله خوجياني، إن الهجمات التي وقعت أمس الأول في منطقة خوجياني أسفرت أيضاً عن إصابة أربعة مدنيين.
وقال مسؤول بالجيش الأفغاني، إن تحقيقاً بدأ لتحديد حقيقة وقوع ضحايا مدنيين في العمليات، وكيفية حدوث ذلك. وينشط مسلحون من طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية في شرق أفغانستان.
وقال خوجياني «من بين القتلى مزارع وحارس، ولحقت أضرار بمسجد و21 سيارة خلال القصف».
وهاجم مسلحون في وقت سابق من الأسبوع، مكتباً تابعاً لإدارة التعليم في مدينة جلال أباد بشرق أفغانستان، وقاوموا قوات الأمن لأربع ساعات قبل انتهاء الهجوم ومقتل عشرة أشخاص على الأقل.
وكان ذلك ثالث هجوم كبير في أقل من أسبوعين تشهده جلال أباد، المدينة الرئيسة في ننجرههار، وذلك بعد انفجار أدى لمقتل مجموعة من رجال الدين في الأول من يوليو، وانفجار آخر قتل 12 شخصاً على الأقل هذا الأسبوع.
ودعت منظمة هيومن رايتش ووتش في أحدث تقرير لها إلى تحقيقات محايدة في الضربات الجوية التي تتسبب في سقوط قتلى مدنيين.
إلى ذلك، أفاد بيان مقتضب صادر عن وزارة الدفاع الأميركية، بأن جندياً أميركياً توفي أمس الأول، متأثراً بجروح أصيب بها في عملية قتالية بشرق أفغانستان، وقال البيان إن اسم الجندي والوحدة التي كان يخدم فيها لن ينشرا قبل إخطار أقاربه، وقتل أيضاً أحد أفراد قوات الأمن الأفغانية وأصيب آخرون.
وذكرت الوزارة أنه في السابع من يوليو قتل الجندي جوزيف ماسيل (20 عاماً) من ساوث جيت بولاية كاليفورنيا، في هجوم نفذه فيما يبدو أحد أفراد قوات الأمن المحلية، بينما أصيب جنديان آخران. ولم تتوافر بعد تفاصيل أخرى.