عربي ودولي

قضاء أميركا يتهم 12جاسوساً روسياً بقرصنة «الديمقراطي»

واشنطن (أ ف ب)

صرح نائب وزير العدل الأميركي رود روزينشتاين أمس انه تم توجيه التهم إلى 12 عنصر استخبارات روسياً بقرصنة الحزب الديمقراطي قبل الانتخابات الأميركية في 2016. ويأتي ذلك قبل ثلاثة أيام من اللقاء المقرر بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي في 16 يوليو. و
وضع قائمة الاتهامات المحقق الخاص روبرت مولر، مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) السابق الذي يحقق في مزاعم التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأخيرة.
وصرح روزينشتاين للصحفيين أن الضباط العسكريين الروس متهمون بـ«التآمر للتدخل في انتخابات الرئاسة 2016» بما في ذلك قرصنة رسائل إلكترونية للحزب الديمقراطي قبل الانتخابات. وأضاف أن «11 من الضباط اتهموا بالتآمر لقرصنة أجهزة كمبيوتر وسرقة وثائق ونشر تلك الوثائق بنية التدخل في الانتخابات».
وأضاف أن أحد هؤلاء اضافة إلى المتهم الثاني عشر متهمان بالتآمر لاختراق أجهزة كمبيوتر مؤسسات مشاركة في إدارة الانتخابات».
وقال روزينشتاين إنه اطلع ترامب على لائحة الاتهام، ويزور ترامب بريطانيا حاليا ومن المقرر أن يلتقي بوتين في هلسنكي بعد غد.