عربي ودولي

إسرائيل تستدعي سفير الاتحاد الأوروبي لانتقاده قانون الجنسية

القدس المحتلة (وكالات)

أعلن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو أمس الأول، أن وزارة الخارجية ستستدعي سفير الاتحاد الأوروبي لدى إسرائيل ايمانويل جيوفري، للاحتجاج على ما يعتبره تدخل دبلوماسيين أوروبيين في التصويت على مشروع قانون في الكنيست.
وكان جيوفري قد وصف «مشروع قانون الجنسية» هذا بالعنصري، وقال مكتب نتنياهو في بيان، «لقد أعطى رئيس الوزراء تعليمات للمدير العام لوزارة الخارجية باستدعاء سفير الاتحاد الأوروبي (ايمانويل جيوفري)، لإبلاغه باحتجاج إسرائيل.
ويعود سبب هذا الإجراء إلى الجدال القائم حول مشروع قانون عنصري إسرائيلي يتيح لبعض البلدات حصر سكانها باليهود فقط، ويمنع العرب من دخولها.
وقدم حزب الليكود اليميني، وهو حزب نتنياهو، مشروع القانون، وفي حال إقراره سيتيح لهذه البلدات رفض سكن العرب الإسرائيليين فيها، ويدفع نتنياهو باتجاه إقرار هذا القانون قبل أن ينهي البرلمان دورته الصيفية في أواخر يوليو، ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية أن عدداً من الدبلوماسيين الأوروبيين أبلغوا نواباً إسرائيليين أن مشروع القانون هذا يتضمن جانباً تمييزياً.
ويتضمن مشروع القانون فقرة تقول، «يمكن للدولة أن تسمح لمجموعة تتألف من أشخاص من الدين نفسه والجنسية نفسها، أن يحافظوا على هذا الطابع الحصري لمجموعتهم».